نسب الإشغال الفندقي غير مرضية

ارتفاع غير مسبوق بأعداد زوار البترا

تم نشره في الثلاثاء 12 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً
  • سياح يزورون مدينة البترا-(أرشيفية)

حسين كريشان

البترا-  رغم ارتفاع عدد زوار مدينة البترا خلال عطلة عيد الفطر، إذ قدر عدد الذين زاروا المدينة بنحو 5 الآف زائر، إلا أن نسب الأشغال والمبيت في الفنادق السياحية جاءت غير مرضية، وفق مستثمرين بالقطاع السياحي والفندقي.
وبقيت المدينة السياحية تعاني من تدني نسبة الحجوزات في فنادقها، وسط توقعات سابقة بأن تصل نسب الأشغال إلى  75 %.
وأكد نائب رئيس سلطة إقليم البترا ومدير محمية البترا الأثرية الدكتور عماد حجازين أن زوار مدينة البترا الوردية بلغ نحو 5 آلاف زائر خلال عطلة عيد الفطر من السياحة المحلية والعربية، معتبرا أنها أرقام غير مسبوقة.
وأشار أن نسب المبيت في فنادق البترا السياحية جاءت غير مرضية وقليلة جدا، بحيث أن نسب الإشغال لم ترتفع بشكل كبير لأن الزوار ربطوا المبيت مع زيارة مدينة العقبة ورم أو العودة إلى مناطقهم، وبالتالي كانت أعلى نسب إشغال فندقي في العقبة، رغم توفر فعاليات سياحية وثقافية وعروض تشجيعية مخفضة للغرف الفندقية السياحية بالبترا.
وقال إن الزائر لمدينة البترا من السياحة المحلية مايزال يراوده فكرة زيارة المواقع الأثرية فقط في البترا، حتى أصبح هذا الانطباع السائد لدى الزائر.
وعزا حجازين تدني نسب المبيت أن الزائر للمدينة الوردية يربط المبيت مع زيارته لمدينة العقبة أو ظروف مالية لا تمكن الزائر من المبيت.
ولفت أن هناك رغبة ماتزال لدى العرب والأردنيين بزيارة المواقع الأثرية، ولا بد من الانتباه إلى هذه الشريحة السوقية التي تشكل رديف للسياحة الدولية، ما يفرض أهمية توفير البنية التحتية التي تستقطب مثل هذه السياحة، بحيث تصبح زيارة مبيت وليست زيارة موقع فقط أو زيارة وتكملة أو متممة للعقبة.
ويتطلع حجازين إلى مشاريع البنية التحتية التي تقوم السلطة على تنفيذها والتي ماتزال تحت الإنشاء ومنها مشاريع القرية التراثية والقرية البيئية والطريق الخلفي، وتطوير وسط المدينة وتأهيل وتشغيل قرية" الجي" التراثية وبوابة وادي موسى والتي ستعزز مستقبلا من المنتج السياحي في البترا، إلى جانب أنها ستسهم بجذب واستقطاب السياحة المحلية والعربية، إضافة إلى السياحة الأجنبية التي يوجد فيها نسب مبيت لكن بأرقام متواضعة وبحدود 500 زائر يوميا.
إلى ذلك، أشار رئيس جمعية فنادق البترا السياحية خالد النوافلة أن نسب الأشغال في معظم الفنادق كانت جيدة، ولكنها غير مرضية، رغم العروض التشجيعية المقدمة من أصحاب الفنادق، متوقعا ارتفاع نسبة الإشغال في الفنادق الأيام والأشهر القادمة وبخاصة مع بلوغ ذروة الموسم السياحي.
وعزا النوافلة ازدياد أعداد زوار البترا إلى برنامج الترويج السياحي والعروض التشجيعية التي قدمتها الفنادق السياحية في البترا للإقامة والمبيت بها، ضمن حملة "الأردن أحلى" التي تنظمها وزارة السياحة بالتعاون مع سلطة إقليم البترا والهيئات السياحية المختصة.
وتأثرت الحركة السياحة في الأردن وبالذات في مدينة البترا بالأزمة المحيطة في المنطقة، حيث كانت بعض الفنادق في مناطق الإقليم أغلقت أبوابها للخروج من الأزمة، خاصة وأن الاردن يعتمد في التسويق على الأسواق التقليدية الأوروبية والأميركية وغيرها، وهذه الأسواق تأثرت في الوضع الراهن في المنطقة.
وأشار إلى أن العروض التشجيعية جاءت بهدف تنشيط السياحة الداخلية القادمة إلى المدينة الأثرية، إلى جانب إتاحة الفرصة أمام الأردنيين لزيارة البترا والتعرف عليها.
وكانت وزارة السياحة والآثار بالتعاون مع سلطة إقليم البترا والهيئات السياحية المختصة أطلقت مؤخرا برنامج الترويج السياحي والعروض التشجيعية المخفضة التي قدمتها الفنادق السياحية في البترا للإقامة والمبيت بها ضمن حملة "الأردن أحلى" التي تنظمها وزارة السياحة.
ويشار إلى أن "80 % من إجمالي زوار اليوم الواحد للمدينة الأثرية لا يبيتون فيها، فيما يشكل سياح المبيت 20 %، إذ تحتاج المدينة الى حملة تسويق، من خلال استهداف أسواق جديدة متمثلة في جنوب شرق آسيا والأجانب والعرب المقيمين في دول الخليج وعرب الـ"48"، فهم الأقرب للمنطقة  ولديهم معرفة بأوضاع الأردن والاستقرار الأمني والسياسي الذي يتمتع به. 

التعليق