العقبة: توسعة السعة التخزينية لصوامع الغلال إلى 200 ألف طن

تم نشره في الأربعاء 13 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً
  • صوامع الحبوب في العقبة -(الغد)

أحمد الرواشدة

العقبة - طرحت شركة تطوير العقبة الذراع التطويري والاستثماري لسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة عطاء التوسعة الجديدة لصوامع الحبوب في الموانئ بالمنطقة الجنوبية.
واتفقت شركة تطوير العقبة مع وزارة الصناعة والتجارة، على توسعة السعة التخزينية لصوامع الغلال من 100 ألف طن إلى 200 ألف طن ضمن استراتيجيتها لتحقيق الأمن المينائي والغذائي للمملكة، وبمحاذاة الصوامع الحالية والتي قاربت على الانتهاء دون أن يؤثر على الموعد النهائي لتسليم الميناء، بحسب الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس غسان غانم.
وبين غانم أن الصوامع الحالية المرحلة الاولى والتي قاربت على الانتهاء، تقوم الشركة على تنفيذها ضمن صوامع الحبوب الخرسانية الراسية، وبسعة إجمالية تبلغ 100 ألف طن قابلة للتوسعة لغاية 200 الف طن، إضافة إلى تزويد الميناء بكافة الآليات والمعدات الإلكتروميكانيكية.
وأشار غانم إلى أن مشروع صوامع الحبوب الخرسانية الراسية بالعقبة يسهم برفع كفاءة المناولة لتبلغ 1600 طن/ ساعة، ما يسهم بتقليل الزمن اللازم لتفريغ ناقلات الحبوب، مؤكدا أن الشركة تواصل تنفيذ "صوامع الحبوب" وبسعة إجمالية تبلغ 100 ألف طن، قابلة للتوسعة لغاية 200 ألف طن، إضافة إلى تزويد الميناء بكافة الآليات والمعدات  الإلكتروميكانيكية.
وكان من المفروض طرح المرحلة الثانية من الموانئ الجنوبية بعد 15 عاماً، إلا أن الظروف الإقليمية أدت إلى ضرورة ربط المرحلة الثانية بالأولى ودون فاصل زمني بينهم، حيث أن المرحلة الأولى تبلغ كلفتها 200 مليون دينار.
 وتتكون المرحلة الأولى من ثلاث رزم منها الأعمال المينائية التي تشكل 4 أرصفة أحدها للغلال (القمح والشعير)، وآخر للمدحرجات(الرورو)، ورصيفان للبضائع العامة، اضافة الى مرفأ لقوارب الشد والإرشاد يحتوي على 6 مواقف ومنزلق للصيانة الثقيلة بقدرة 800 طن، وهذه الرزمة قد تم استلامها بالكامل من المتعهد.
ومشروع ميناء العقبة الجديد يأتي ضمن الخطة الشمولية لسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، في حين أن هذه الصوامع تمثل سعة تخزينية مؤقتة (ترانزيت) تمهيداً لنقلها بأسرع وقت إلى صوامع التخزين الاستراتيجي الموزعة في سبع مناطق من المملكة.
وأكد غانم أن ميناء العقبة الجديد هو أحد أهم أولويات البنى الأساسية الوطنية في المملكة، ويشكل عنصرا رئيسياً في النمو الاقتصادي على المدى الطويل، كما أنه جزء من البوابة البحرية الوحيدة. ويتضمن المشروع رفع كفاءة المناولة لتبلغ 1600 طن/ ساعة ما يساهم في تقليل الزمن اللازم لتفريغ ناقلات الحبوب، وبالتالي تقليل زمن استغلال الرصيف وتخفيض الكلفة المترتبة على مناولة طن الغلال، وزيادة كفاءة عمل الميناء، بالإضافة إلى استخدام أنظمة تفريغ متطورة صديقة للبيئة.

التعليق