"تضامن": التمثيل النسبي للنساء بلجان الانتخاب متدن

تم نشره في الخميس 14 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 31 تموز / يوليو 2016. 01:30 مـساءً
  • شابة تدلي بصوتها في الانتخابات النيابية الماضية بإحدى دوائر عمان - (تصوير: محمد أبو غوش)

عمان- الغد- قالت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" إن برنامجها "عين على النساء"، لاحظ تدني نسبة التمثيل النسائي بلجان الانتخاب التي شكلتها الهيئة المستقلة للانتخاب، مشيرة إلى أن النسبة بلغت 16.4 % من مجموع الرؤساء والمقررين والأعضاء وأعضاء الاحتياط ذكوراً وإناثاً.
وكانت الهيئة، شكلت لجان انتخاب للدوائر الانتخابية في الأردن وعددها 23 دائرة، تمهيداً للانتخابات النيابية المقبلة لمجلس النواب الثامن عشر والمقررة في العشرين من أيلول (سبتمبر) المقبل، مع تفويض هذه اللجان بإدارة تنفيذ العملية الانتخابية في دوائر اختصاصها.
وقالت "تضامن"، في بيان صحفي أمس، إن مراجعة القائمة النهائية لأسماء رؤساء وأعضاء لجان الانتخاب ذكوراً وإناثاً، أظهرت أن هنالك 30 امرأة فقط من بين 182 شخصاً هم مجمل أعضاء اللجان، علماً بأن ألقاب بعض الأسماء، تنطوي على لبس بسبب عدم استخدام تاء التأنيث أو أي إشارات إلى جنس الأشخاص بالدقة اللازمة.
وبينت أنه "بتوزيع النساء وفقاً للمهام، تبين أن امرأة واحدة فقط هي الدكتورة صباح النوايسة، ترأس لجنة انتخابية لدائرة الكرك، ومقررة واحدة فقط، هي مريم الرحاحلة بالدائرة الانتخابية الأولى بمحافظة الزرقاء، و21 عضوة بالدوائر الانتخابية المختلفة، باستثناء دائرتي بدو الوسط وبدو الجنوب، بحيث لا تمثيل نسائيا فيهما، بالإضافة لوجود 7 نساء كعضوات احتياط في دوائر مختلفة".
وتسعى "تضامن" لإيصال جملة مطالب، تهدف لإشراك نساء في فعالية حقيقية بمختلف المجالات، نظرا لارتباط ذلك بمسيرة الوطن التنموية، كمراعاة النوع الاجتماعي في كافة مراحل العملية الانتخابية، وتسهيل مشاركة النساء كناخبات ومرشحات، ضمان نزاهة الانتخابات وشموليتها، محاربة سوء استخدام المال في الحملات الانتخابية.
وطالبت "تضامن" الحكومة بتسهيل إجراءات وصول النساء لصناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهن، وضمان توعيتهن بقانون الانتخاب الجديد، وتشجيعهن على المشاركة على نحو فعال ومؤثر.

التعليق