مصرع الشيشاني قد يعطل تجنيد الأجانب لحساب داعش

تم نشره في الخميس 14 تموز / يوليو 2016. 09:19 مـساءً
  • أبو عمر الشيشاني القائد العسكري بتنظيم داعش

بغداد- قال ضابط عسكري أميركي كبير اليوم الخميس إن مقتل "وزير الحرب" بتنظيم داعش قد يعطل عمليات التنظيم، وقال خبير أمني عراقي إنه قد يلحق الضرر بجهود التنظيم لجذب مجندين جدد من الجمهوريات السوفيتية السابقة.

ويوم الاربعاء قالت وكالة أنباء أعماق التي تدعم التنظيم إن أبو عمر الشيشاني - وهو مستشار عسكري مقرب من زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي - قتل في اشتباكات بمنطقة الشرقاط العراقية جنوبي الموصل.

وهذا هو أول تأكيد لمصرع الشيشاني الذي قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) في مارس آذار إنه حدث على الارجح نتيجة لهجوم جوي أميركي في شرق سورية.

وقال هشام الهاشمي مستشار الحكومة العراقية لشؤون الجماعات الإسلامية المسلحة إن الشيشاني أصيب في الهجوم الذي وقع في مارس آذار لكنه عولج في مستشفى بمدينة الشرقاط التي تعد من معاقل تنظيم داعش على مسافة 250 كليومترا شمالي بغداد.

وأضاف أن الشيشاني قتل هذا الأسبوع في قرية مجاورة مع أحد مساعديه في ضربة جوية خلال اشتباك مع قوات عراقية مدعومة من الولايات المتحدة تتقدم صوب المنطقة.

وأعرب قائد قوات التحالف التي تحارب التنظيم تحت قيادة أميركية الجنرال شون ماكفارلاند عن ثقته في معلومات الاستخبارات التي أدت إلى الضربة الأخيرة المستهدفة للشيشاني في وادي نهر دجلة حيث تقع الشرقاط لكنه امتنع اليوم الخميس عن إعلان وفاته.

ومازح ماكفارلاند الصحفيين في بغداد قائلا إن الشيشاني قد يصبح "راسبوتين هذا الصراع" وأضاف "نحن نتحفظ قليلا في إعلان وفاته أو عدم وفاته. لكن من المؤكد أننا حاولنا قصارى جهدنا."

ولم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولين عسكريين عراقيين للتعليق.

وتكهن بعض المحللين بأن الشيشاني ربما يكون قد توفي بالفعل في مارس آذار لكن تنظيم داعش أرجأ إعلان الوفاة لإتاحة مزيد من الوقت لاختيار من يخلفه.

ومع ذلك لم يصدر على الفور عن التنظيم ما يكشف عمن سيحل محل الشيشاني الذي شغل ما يصل إلى ثلاثة مناصب وكان قوة يعتد بها في تجنيد الشبان المسلمين من منطقة شمال القوقاز ووسط آسيا.

وقال الهاشمي إن التنظيم فقد شيئا مهما هو الكاريزما التي كان يلهم الآخرين بها ويستميل بها السلفيين من الشيشان والقوقاز وأذربيجان.

وسئل ماكفارلاند عن الأثر المحتمل لمقتله فقال إنه قد يعطل عمليات تنظيم داعش إذا كان الشيشاني قد قتل بالفعل. وقال "سيضطرون للتفكير فيمن يتولى حقيبته."

* فصيل مهم ممن يتكلمون الروسية

ولد أبو عمر الشيشاني عام 1986 في جورجيا وكانت آنذاك جزءا من الاتحاد السوفيتي وحارب في صفوف متمردي الشيشان في مواجهة الجيش الروسي في اقليم القوقاز. ثم انضم إلى جيش جورجيا المستقلة عام 2006 وشارك في حرب قصيرة مع روسيا بعد ذلك بعامين قبل ان يتم تسريحه لأسباب طبية وذلك وفقا لما ذكره مسؤولون أميركيون.

وكان الشيشاني واحدا من عدد محدود من القيادات الإسلامية ممن يمتلكون خلفية عسكرية وتحت إمرته عدة مئات من المقاتلين أغلبهم من جمهوريات سوفيتية سابقة وذلك عندما ذاع صيته في معركة وقعت عام 2013 في مواجهة قوات الرئيس بشار الأسد في شمال سورية.

وكان دوره في السيطرة على قاعدة ميناغ الجوية التي تم تسليمها فيما بعد لقوات كردية اقليمية من أكبر الانتصارات التي حققها متشددون يتكلمون اللغة الروسية في الانتشار السريع الذي نفذه تنظيم داعش وسيطر من خلاله على مساحات واسعة من الارض في الحرب الأهلية السورية.

وقال الهاشمي إنه لم يتضح من سيقع عليه اختيار تنظيم داعش ليحل محل الشيشاني لكنه رجح أن يكون شخصا ذا خلفية عرقية مماثلة.

وفي إشارة لجماعة متشددة تتخذ من سورية مقرا لها انقسمت عندما بايع الشيشاني البغدادي أضاف الهاشمي "يجب أن يكون البديل شيشانيا لانه كان هناك اتفاق بين (التنظيم) وجيش المهاجرين والانصار أن يشغل هذا الموقع شيشاني."

وتظهر صور تم تداولها على الانترنت أن علامات الطرق التي أقيمت في مناطق خاضعة لسيطرة داعش تكتب أحيانا بثلاث لغات العربية والانجليزية والروسية لتقف شاهدا على أهمية دور المتكلمين بالروسية.

وفي يونيو حزيران قال مسؤول روسي إن ما يصل إلى عشرة آلاف مسلح من جمهوريات سوفيتية سابقة يقاتلون في صفوف جماعات متطرفة في الشرق الأوسط.

وازداد عدد أفراد جماعة الشيشاني إلى حوالي ألف مقاتل بنهاية العام 2013 وذلك وفقا لما ورد في مذكرة أصدرتها الحكومة الأميركية وعرضت فيها مكافأة تصل إلى خمسة ملايين دولار لمن يدلي بأي معلومات تساعد في تعقبه.

وربما ساعد الشيشاني تنظيم داعش أيضا في السيطرة على مدينة الموصل العراقية عام 2014 عندما حقق التنظيم انتصارا جعله أكبر خطر أمني للإسلاميين في الشرق الأوسط.

ويقول مسؤولون أتراك إن المهاجمين الذين نفذوا الهجوم على مطار اسطنبول الشهر الماضي كانت لهم صلات بالتنظيم وإنهم جاءوا من روسيا وجمهوريتي أوزبكستان وقرغيزستان السوفيتيتين السابقتين في وسط آسيا. (رويترز)

 

التعليق