"القلب الكبير" تدعم لاجئي "الروهينجا" ومهجري العراق

تم نشره في الاثنين 18 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً

عمان- الغد- أعلنت مؤسسة "القلب الكبير"، المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم، ومقرها إمارة الشارقة في الإمارات العربية المتحدة، عن تبرعها بـ 150 ألف دولار أميركي (حوالي 550 ألف درهم إماراتي)، للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لدعم لاجئي "الروهينجا" في ماليزيا، والمهجرين من مناطقهم في العراق.
وحسب بيان وصلت "الغد" نسخة منه أمس، فقد تم تخصيص 82 ألف دولار من إجمالي المبلغ لصالح المهجرين من مناطقهم في العراق، و68 ألف دولار للاجئي "الروهينجا" في ماليزيا.
 وقالت مديرة حملة "سلام يا صغار"، إحدى مبادرات مؤسسة القلب الكبير مريم الحمادي: "يأتي تقديمنا لهذه التبرعات النقدية تنفيذا لتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الداعية إلى تحسين الأوضاع المعيشية للاجئين، وتوفير سبل العيش الكريم لهم، في مختلف أنحاء العالم (...)".
وكانت الشيخة القاسمي اطلقت مؤسسة القلب الكبير رسمياً في حزيران (يونيو) 2015، تزامناً مع اليوم العالمي للاجئين، بعد إصدار سموها قرارا قضى بتحويل حملة القلب الكبير إلى مؤسسة إنسانية عالمية.

التعليق