الانتهاء من إعداد الرؤية الرقمية للأردن ضمن مبادرة ‘‘ريتش 2025‘‘

تم نشره في الاثنين 18 تموز / يوليو 2016. 11:00 مـساءً
  • مبنى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في العاصمة عمان -( ارشيفية)

إبراهيم المبيضين

عمّان - قال المدير التنفيذي لجمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الاردنية "انتاج" نضال البيطار بانّه جرى مؤخرا الانتهاء من صوغ الرؤية الرقمية للأردن "تحت مظلة المبادرة الملكية "ريتش 2025" التي وجهت القائمين على القطاع لتطوير خطة عمل تضمن النهوض مجددا بتكنولوجيا في المملكة، والوصول بالأردن ليصبح مركزا إقليميا للقطاع في المنطقة.
وأكد البيطار ان وثيقة الرؤية الرقمية للأردن ضمن مبادرة "ريتش 2025" جرى العمل عليها بتشاركية تامة من القائمين على المبادرة، وخصوصا وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وجمعية "انتاج"، والشركات المنضوية تحت مظلتها في كل القطاعات الفرعية في تقنية المعلومات، بمساعد مستشارين عالميين "معهد التكنولوجيا الدانماركي"، وبدعم من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID).
وقال البيطار في تصريحات صحفية لـ " الغد" بان المرحلة المقبلة، والتي سيجري العمل عليها ايضا بتشاركية تامة بين كل الاطراف، تتضمن العمل على صوغ خطط تنفيذية لتطبيق "ريتش 2025"، وتوفير ادوات للمتابعة والقياس والمساءلة، متوقعا اطلاق المبادرة خلال فعاليات منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا 2016، الذي سينعقد في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل تحت رعاية جلالة الملك عبدالله الثاني.
وعن الرؤية العامة الرقمية ضمن "ريتش 2025" ومحتوياتها، اوضح البيطار بانها تتضمن السعي بشكل عام الى ايجاد اقتصاد رقمي يمكّن الأفراد وقطاعات الأعمال من زيادة الانتاجية لضمان النمو والازدهار، وأن تكون المملكة وجهة جاذبة للاستثمار.
كما تتضمن الرؤية العامة، بحسب البيطار، السعي لتحويل الأردن إلى منصة للابتكار الرقمي ليكون مركزا للابتكار للأجيال القادمة من الحلول من خلال شراكات بين جهات أردنية ريادية، وشركات عالمية متخصصة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.  واشار إلى أن الرؤية تتضمن ايضا ان يمتلك الأردن رأس مال بشريا ذا مواهب وكفاءات بمستوى عالمي، وان يكون مزوداً لحلول رقمية مبتكرة تنافس على مستوى العالم في المجالات التالية: الصحة ، التعليم، التكنولوجيا النظيفة/الطاقة المتجددة، النقل، القطاع المالي، الاتصالات والأمن المعلوماتي.
وأكد بأن الرؤية العامة تتضمن العمل لتكون المملكة قيادية في مجال الريادة والابداع والابتكار من خلال استخدام المصادر المفتوحة (Open Source) والطباعة ثلاثية الأبعاد وغيرها نحو الوصول إلى أسواق جديدة بكلف أقل.
وتحت هذه الرؤية العامة اوضح البيطار بانه جرى العمل على تحديد خمسة محاور عامة، ستوجّه القائمين على القطاع لتحسين واقع القطاع والارتقاء به ليكون نقطة جذب ومركز اقليمي.
وقال إن هذه المحاور الخمسة تشمل: الارتقاء برفع مستوى الشراكات الاستراتيجية في المجالات التالية (على سبيل المثال): بين الأكاديميا والقطاع الخاص لردم الفجوة بين متطلبات سوق العمل ومخرجات التعليم، بين العاملين في المملكة والمغتربين للاستفادة من علاقاتهم الدولية وخبراتهم.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

التعليق