الدليل يهدف لتوضيح أسس ومعايير يجب توفرها بالمدارس الحكومية لتمكين ذوي الإعاقة من حقهم في التعليم

إطلاق دليل "التعليم الدامج" للأشخاص ذوي الإعاقة

تم نشره في الثلاثاء 26 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً

عمان - أطلق الائتلاف الاردني لذوي الاعاقات أمس الدليل الارشادي للتسهيلات البيئية لمدارس الأشخاص ذوي الإعاقة تحت مسمى "التعليم الدامج" وذلك خلال ورشة عمل بعنوان التسهيلات البيئية (الموائمة) التي نظمها الائتلاف بالتعاون مع منظمة هانديكاب انترناشونال "مشروع حوار " .
وقال رئيس الائتلاف مصطفى الرواشدة أن الدليل يهدف الى توضيح الأسس والمعايير الواجب توافرها في المدارس الحكومية لتمكين الاشخاص ذوي الاعاقة من حقهم في التعليم الذي ضمنه الدستور الاردني والاتفاقية الدولية والقوانين الوطنية.
وأضاف ان هنالك حاجة ملحة لتطبيق كل ما يتعلق بالتسهيلات البيئية التي تضمن وصولا آمنا للطلبة ذوي الاعاقات للمدارس الحكومية لتحقيق الدمج لهم.
وأشار إلى أن الائتلاف يسعى الى جمع عشرة آلاف توقيع لمن يهمه الأمر من مختلف محافظات المملكة للمطالبة بتفعيل مواد قانون الأشخاص ذوي الإعاقة ودمجهم بالمؤسسات التعليمية.
وأكد ضرورة تسليط الضوء على حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة و"ترفيعهم من الرعاية إلى الحقوق"، مشيرا الى أن 41 جمعية لذوي الإعاقات على مستوى الأردن تجتمع لإيصال صوت أصحاب الإعاقات لأصحاب القرار.
وبين الرواشدة أن ما نسبته 3 % فقط من الأشخاص ذوي الإعاقة مدموجون بالتعليم هم من ضعاف البصر والسمع والحركة، علماً أنه من المفترض أن لا تقل النسبة عن 13 %.
وقالت مديرة مشروع "حوار" رولا أبو الرب إن "حوار" هو مشروع إقليمي تنفذه منظمة هانديكاب انترناشونال في كل من مصر والأردن والأراضي الفلسطينية المحتلة ويهدف إلى تقوية دور منظمات الأشخاص ذوي الإعاقة، وتعزيز حقوقهم لالمجتمع المدني والسلطات العامة. وقال رئيس لجنة إعداد الدليل عبد القادر محمود أنه لا توجد مدرسة في الأردن تعتمد الدمج، وأن المدارس التي أبدت رغبتها بالدمج تفتقر لإجراءات السلامة العامة لذوي الإعاقة، مبينا أن الائتلاف يعتبر أول مبادرة تعمل بطريقة منهجية لدعم ذوي الإعاقة.
وتضمنت الورشة موضوعات حول المواصفات والمقاييس الواجب مراعاتها عند تأسيس المباني الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة، والقوانين المتعلقة بكودة البناء، وإجراءات السلامة العامة الخاصة بكودة البناء للأشخاص ذوي الإعاقة.
وشارك بالورشة ممثلون عن الوزارات والمؤسسات الحكومية ورؤساء جمعيات ذوي الإعاقة و المديرية العامة للدفاع المدني ونقابة المهندسين الأردنيين.-(بترا)

التعليق