الفعاليات تحظى بدعم الملكة رانيا وتنطلق بداية أيلول

"أسبوع عمّان للتصميم" يعلن عن فعاليات نسخته الأولى

تم نشره في الثلاثاء 26 تموز / يوليو 2016. 11:00 مـساءً
  • جانب من المؤتمر الصحفي - (من المصدر)

عمّان -الغد- أعلن “أسبوع عمّان للتصميم” عن فعاليات نسخته الأولى وذلك خلال مؤتمر صحفي في مركز بريّة الأردن يوم امس الثلاثاء. وبدعم من جلالة الملكة رانيا العبدالله، سينطلق الحدث الأول من نوعه في الفترة ما بين 1 و9 أيلول 2016، ليشكل منصة متعددة التخصصات تهدف إلى تمكين المصممين من خلال منحهم فرصاً للتعلم والتواصل.
 ويسعى هذا الاحتفال السنوي إلى تشجيع المواهب وتحفيز روح التجريب، كما يساهم في دعم فرص النمو والانتشار في قطاع التصميم في الأردن والشرق الأوسط ككل.
وحضر المؤتمر وجلسة “التغريد” “tweetup، ممثلاً عن “أسبوع عمّان للتصميم” كل من عبير صيقلي ورنا بيروتي، المدراء المشاركين، ووليد جانخوت، مدير الشؤون المالية والمشاريع، والمنسقَين دينا حدادين وسهل الحياري، إلى جانب المدير التنفيذي للنقل والمرور في أمانة عمّان الكبرى د. أيمن الصمادي، بالإضافة إلى ممثلين عن مجموعة المناصير، الراعي الماسي للحدث لهذا العام. كذلك شارك في المؤتمر والجلسة ممثلون عن الصحافة المحلية والإقليمية ونشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي.
وسيتضمن “أسبوع عمّان للتصميم” أكثر من 100 فعالية متاحة للكبار والصغار على حد سواء، حيث ستقام هذه الفعاليات في ثلاث نقاط لقاء رئيسية في منطقة وسط البلد في عمّان؛ وهي “معرض الهنجر” في هنجر شركة الكهرباء في راس العين، و”مساحة الصنّاع” في متحف الأردن، و”حي الحرف” الذي سيقام في مجمّع رغدان السياحي. ومن المتوقع أن يحضر الحدث أكثر من 10,000 زائر للاستمتاع بمشاهدة أعمال أكثر من 100 مصمم محلي وإقليمي، موزعة على 40 مساحة إبداعية منتشرة في مختلف مناطق عمّان. 
وتهدف النسخة الأولى لـ “أسبوع عمّان للتصميم”، الذي يعد جزءاً من شبكة من أسابيع التصميم التي تقام حول العالم، إلى إنشاء منصة تحفز الفكر التصميمي وتجعل من العاصمة عمّان مركزاً لتبادل الأفكار وتقارب المجتمعات، حيث تتضمن برنامجاً مكثفاً من ورش العمل التفاعلية والمؤتمرات والمعارض والجلسات الحوارية، إلى جانب الجولات التعريفية والعروض وأجنحة الأطعمة التقليدية، وتوفر جميعها فرص تطوير الأعمال والتعارف والتواصل مع الآخرين. وستشارك مساحات إبداعية مستقلة في مختلف أنحاء المدينة من خلال عرض أفكار من مجالات متنوعة في التصميم، كتصميم الأثاث وتصميم المنتجات والهندسة المعمارية والتصميم الجرافيكي والتقنيات الرقمية المبتكرة.
وخلال المؤتمر الصحفي تحدثت صيقلي عن دور “أسبوع عمّان للتصميم” في تشجيع مهارات التعلّم والابتكار وتحفيز الخيال، بما يدعم قطاع التصميم في الأردن ويسلط الضوء على إنجازاته المتنوعة، كما يقدم نظرة مستقبلية حول إمكانياته وقدراته. كذلك أكدت على أهمية التصميم الواعي المبني على مفاهيم المسؤولية الاجتماعية والعمل إلى جانب المجتمعات المحلية للمساهمة في تحقيق الرفاه والازدهار في حياتهم. وعبر تمكين مجتمعات التصميم، يسعى “أسبوع عمّان للتصميم” إلى خلق بيئة تضم الجمهور المحلي من مختلف القطاعات، وتوفر للأفراد تجارب ملهمة وتفاعلية ومحفزة في مجال التصميم.   
ويؤدي الرعاة والشركاء دوراً محورياً في إنجاح “أسبوع عمّان للتصميم” في نسخته الأولى، فإلى جانب مجموعة المناصير، الراعي الماسي للأسبوع، انضمت زين الأردن لقائمة الداعمين بصفتها راعياً بلاتينياً، بالإضافة إلى شركتي “المركزية”، الموزع الحصري لسيارات “ليكزس” في المملكة، وأرامكس كراعيين برونزيين. كذلك تساهم أمانة عمّان الكبرى في إنجاح “أسبوع عمّان للتصميم” باعتبارها شريكاً استراتيجياً للحدث.
وبهذه المناسبة، علقت بيروتي قائلةً: “لأول مرة في المملكة، يجتمع المصممون المحليون والإقليميون ضمن منصة تفاعلية واحدة تُعنى بدعم قطاع التصميم عبر احتفاء سنوي يعزز المواهب والتجارب الملهمة. وسيحظى الأفراد من مختلف قطاعات المجتمع بفرصة الاستمتاع بفعاليات متنوعة في التصميم، وتعزيز إدراكهم لمكانته في رسم معالم حياتهم والتأثير في مجتمعاتهم. وأود أن أنتهز الفرصة لأتقدم بالشكر الجزيل من الشركاء والرعاة على دعمهم الراسخ لبرنامجنا، كما أننا نتطلع في “أسبوع عمّان للتصميم” إلى مزيد من التعاون خلال السنوات المقبلة”. 
ويمثل “أسبوع عمّان للتصميم” تجربة تفاعلية ملهمة للحواس في التصميم؛ فالاحتفال السنوي الذي سيقام على مدى تسعة أيام في شهر أيلول 2016 في نسخته الأولى، سيعمل على تشجيع المواهب وروح التجريب، كما سيعزز من فرص النمو والانتشار لقطاع التصميم في الأردن.
وسيقوم “أسبوع عمّان للتصميم” بتحفيز مهارات التعلّم والابتكار، كما سيوفر فضاءً لإطلاق العنان للخيال من خلال بناء منصة من شأنها أن تدعم قطاع التصميم في الأردن وتمضي به قدماً لإبرازه والاعتراف به عالمياً. وعبر تمكين مجتمعات التصميم، يسعى الحدث لإيجاد بيئة تضم الجماهير من مختلف القطاعات، لتوفر تجارب تنشر الإلهام بينهم وتحفزهم وتشجعهم على التفاعل. ويتمثل هدف النسخة الأولى من “أسبوع عمّان للتصميم”، والذي يعد جزءاً من شبكة من أسابيع التصميم التي تقام حول العالم، في إنشاء منصة تحفز الفكر التصميمي وتجعل من العاصمة عمّان مركزاً لتبادل الأفكار وتقارب المجتمعات، حيث سيتضمن البرنامج سلسلة من الفعاليات وورش العمل والمعارض، إلى جانب عقد جلسات الحوار وطرح النقاشات وتوفير فرص التواصل والتعارف.

التعليق