أوباما لا يستبعد أن تحاول روسيا التدخل في الانتخابات الأميركية

تم نشره في الأربعاء 27 تموز / يوليو 2016. 03:40 مـساءً
  • الرئيس الأميركي باراك أوباما-(أرشيفية)

واشنطن- لم يستبعد الرئيس الاميركي باراك اوباما في مقابلة تبث الاربعاء ان تحاول روسيا التدخل في حملة الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة لترجيح كفة المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وردا على سؤال حول ما اذا كانت الحكومة الاميركية ذهبت بعيدا في اتهامها روسيا بتسريب رسائل الكترونية للجنة الوطنية الديموقراطية، قال اوباما لشبكة "ان بي سي نيوز" ان "كل شئ ممكن".

واظهرت رسائل الكترونية نشرها الجمعة موقع ويكيليكس الريبة والكره الذي يكنه مسؤولو الحزب الديمقراطي لبيرني ساندرز المنافس السابق للمرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون.

واضاف اوباما ان مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) يواصل التحقيق في عملية التسريب.

ونقت موسكو اي تورط لها في التسريبات التي اربكت الديموقراطيين خلال مؤتمرهم في فيلالدفيا بعد ان قالت حملة كلينتون ان خبراء بالانترنت قالوا ان روسيا تتحمل مسؤولية في ذلك وهدفها مساعدة المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" الاربعاء ان وكالات المخابرات الاميركية لديها "قناعة قوية" بان الحكومة الروسية تقف وراء عملية التسريب. غير ان اجهزة المخابرات تجهل ما اذا كان الامر يتعلق بتجسس روتيني او ان كانت تمثل قسما من عملية تهدف للتاثير على الانتخابات الرئاسية الاميركية.

وقال اوباما انه لا يستطيع ان يقول شيئا عن الدوافع الدقيقة ولا عن عملية تسريب الرسائل لكنه ذكر بتعليقات سابقة لترامب بشأن روسيا.

واضاف حسب مقطع من المقابلة التي ستبث الاربعاء كاملة ان "دونالد ترامب عبر مرارا عن اعجابه بفلاديمير بوتين". واضاف "واعتقد ان ترامب حصل على تغطية (اعلامية) مؤيدة له من روسيا في المقابل".

وتابع الرئيس الاميركي ان "ما نعرفه هو ان الروس يقومون بقرصنة نظامنا. ليس الانظمة الحكومية فقط بل الانظمة الخاصة ايضا".

كشفت الشركة الامنية "كراودسترايك" انها واجهت اختراقا في نيسان(ابريل) في انظمتها وتعرفت على "خصمين متطورين" مرتبطين بالاستخبارات الروسية.

واكد جوليان اسانج مؤسس ويكيليكس مساء الثلاثاء لقناة "سي ان ان" الاميركية ان "فريق حملة هيلاري كلينتون يستخدم تخمينات اتهامية بشان عمليات قرصنة سابقة في محاولة لصرف الانتباه عن رسائلنا الالكترونية (..) لان وقعها السياسية كبير في الولايات المتحدة".

وتابع انه لحماية مصادر الموقع "نحاول احداث الحد الأقصى من الابهام" واضاف ان "استبعاد بعض الفاعلين يعني تسهيل التعرف على مصادرنا، ولهذا نحن لا نفعل ذلك ابدا".

واضاف "ربما يخرج المصدر او المصادر من الظل. قد نكون ازاء لحظة مهمة، بعضهم سيشعر بالحرج".(أ ف ب)

التعليق