الكرك: فشل تشكيل قائمة انتخابية مهنية للمعلمين

تم نشره في الجمعة 5 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً

هشال العضايله

الكرك - لم تفلح حتى الان الجهود الحثيثة التي يبذلها معلمون في محافظة الكرك لتشكيل قائمة مهنية للمعلمين، لخوض الانتخابات النيابية المقبلة، وذلك لاسباب عديدة يرجعها نقابيون الى غلبة الولاء العشائري والمناطقي على التزام المعلمين بقائمة مهنية.
 وكانت فعاليات نقابية من نقابة المعلمين بدأت قبل اكثر من شهرين حوارات نقابية واسعة للوصول الى قائمة نقابية للمعلمين تخوض الانتخابات النيابية موحدة وفقا للقانون الجديد، بحيث تتجاوز الولاءات العشائرية والمناطقية والحزبية. ويؤكد معلمون ان من اسباب فشل الجهود للوصول الى قائمة موحدة غياب الخبرة اساسا لدى المعلمين في  تشكيل التحالفات الانتخابية، بالاضافة الى دخول معلمين من التيار الاسلامي الى خط المشاورات للحصول على عضوية قائمته رغم ضعف الحضور الشعبي لهذا التيار بالكرك في الوقت الحالي.
واكدت الناشطة في قطاع المعلمين واحد ابرز المؤسسين لنقابة المعلمين بالكرك ادما زريقات ان الجهود التي تبذل للوصول الى قائمة موحدة للمعلمين لخوض الانتخابات لم تنجح حتى الان في التشكيل، لاسباب عديدة من بينها: ضعف الانتماء المهني لدى المعلمين لصالح تشكيل قائمة موحدة، وارتباط المعلمين مثل غيرهم من المواطنين والمهنيين بالمحافظة بعشائرهم في خوض الانتخابات.
واشارت الى ان جهودا بذلت في البداية الا انها لم تصل الى نتيجة، حيث برزت خلافات عميقة بين قطاعات واسعة من المعلمين، باعتبار ان المعلمين من ابناء هذا المجتمع ويلتزمون بعاداته وقوانينه الاجتماعية المعروفة، التي لا يستطيع الكثيرين من المعلمين الانفكاك منها.
واكدت على اهمية ان تكون هناك فرصة اكثر اتساعا في تشكيل قائمة مهنية نقابية حزبية وشخصيات وطنية يكون من بينها نقابيون من المعلمين وكل النقابات المهنية التي يرغب اعضاء فيها بالترشح لخوض الانتخابات.
واكد رئيس فرع نقابة المعلمين بالكرك امين المعاقبة والذي تقدم باستقالته من عمله بوزارة التربية والتعليم لخوض الانتخابات النيابية، حصول مشاورات حقيقية وجادة في البداية لانشاء قائمة مهنية للمعلمين، الا انها لم تنجح حتى الان في الوصول الى مرحلة التشكيل لاسباب عديدة.
وبين ان خلافات عديدة واسباب خاصة بكل معلم من المعلمين بالمحافظة والذين يتوزعون الى عشائر مختلفة لها مرشحون، تؤدي بهم الى الفشل في تشكيل قائمة، مشددا على ان تجربة انشاء قائمة للمعلمين هي تجربة تستحق البحث والبناء عليها.
على صعيد متصل ما تزال القوى النقابية والحزبية وفعاليات شعبية بمحافظة الكرك تبحث تشكيل قائمة موحدة من اعضاء هذه القوى لتكون ممثلة لها في الانتخابات النيابية المقبلة.  ومن المتوقع الاعلان عن تشكيل هذه القائمة خلال الاسبوع المقبل بعد الانتهاء من ترشحيات العشائر  لممثليها للانتخابات.

التعليق