أوباما: قوات أميركية تعمل ضد "داعش" في أوروبا

تم نشره في السبت 6 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً

واشنطن- قال الرئيس الأميركي باراك أوباما امس إن هناك قوات أميركية تعمل على مواجهة تنظيم داعش في أوروبا.
وأضاف أوباما في مؤتمر صحافي بمقر وزارة الدفاع في واشنطن أن داعش ما زال يمتد في عمليات من العراق إلى دول العالم، وأنه يستلهم عملياته من تنظيم القاعدة وأن "عملياته أصبحت محكمة".
لكن الرئيس الأميركي قال إنه راضٍ عن الجهود المبذولة لمحاربة التنظيم المتطرف.
وذكر أن "أجهزتنا الأمنية والاستخباراتية تعمل على مدار الساعة تحسبا لأي هجمات" معلناً أن "أكثر من 14 ألف طلعة جوية (نفذت) على مواقع داعش"، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة تأخذ أي تهديدات على محمل الجد.
وقال الرئيس الذي تقود بلاده تحالفاً دولياً ضد داعش إن التنظيم المتطرف يستخدم المدنيين دروعا بشرية مشيراً إلى أنه "سنواصل محاربة داعش واستهداف قياداته"، مذكراً بأن "الحرب على داعش نجحت مؤخرا في قتل القيادي عمر الشيشاني".
ورد أوباما على سؤال حول دور المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب في محاربة داعش قائلاً "لا بد أن نتوجه لترامب بالسؤال (..) تعلمون موقفي من هذا المرشح"، معتبراً أن ترامب "غير مستعد لتولي الرئاسة لأنه لا يدرك شيئاً بالواقع الأمني".
وبين أوباما  أن ترامب سيتلقى تقارير عن الأمن القومي كما يقتضي القانون قبل الانتخابات لكنه حذر من أن المعلومات في مثل تلك الإحاطات يجب أن تبقى سرية.
وقال أوباما عن التقارير التي سيتلقاها ترامب قبل التصويت الذي يجرى في الثامن من تشرين الثاني (نوفمبر) "سنلتزم بالقانون... إذا كان أحدهم مرشحا مثل المرشح الجمهوري للانتخابات فيحتاج لأن تصله التقارير الأمنية حتى يتسنى له إذا ما فاز أن يكون مستعدا لمهام منصبه فلا يبدأ من الصفر".
وأضاف "إذا أراد أحدهم أن يصبح رئيسا فيجب أن يبدأ في التصرف كرئيس وهذا يعني أن يكون قادرا على تلقي تلك التقارير وعدم نشرها".-(وكالات)

التعليق