تقرير اقتصادي

"الغاز المركزي" في الإسكانات والمجمعات لمواجهة ارتفاع تكاليف الوقود

تم نشره في الثلاثاء 9 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً

رهام زيدان

عمان-  فرض ارتفاع تكاليف المحروقات في المملكة على المستخدمين البحث عن حلول اكثر اقتصادية واستدامة لمختلف الاستعمالات، لاسيما المتعلقة منها بالاستخدامات ذات الطبيعة الخاصة، التوجه إلى اعتماد الغاز المركزي في المراكز والمجمعات والاسكانات.
وقال مدير عام الشركة المركزية للغاز سامي زريقات إن استخدام هذا النوع من الغاز بات ينتشر بشكل اكثر وضوحا في الاسكانات والضواحي السكنية الجديدة وفي المجمعات والمراكز التجارية، على خلاف ما كان عليه سابقا إذ واجهت الشركات العاملة في هذا المجال صعوبة في اقناع المستهلكين بفائدة وجدوى استخدام تقنيات الغاز المركزي.
وبين زريقات ان استخدام الغاز المركزي بخزانات مشتركة بين المستهلكين يعد أكثر امنا ونظافة وملاءمة للبيئة، كما ان كلفه اقل من استخدام وسائل التدفئة والتبريد الاخرى مثل الكهرباء والديزل، وكذلك بالنسبة للاستخدامات المنزلية الاخرى مثل الطبخ مقارنة بكلف استخدام الاسطوانات المنزلية.
واشار إلى ان مجمعات سكنية وضواحي تضم فللا وبيوتا مستقلة تحولت فعليا إلى استخدام الغاز المركزي، وتجهيز خزانات مشتركة يتم تزويدها بالغاز باستخدام صهاريخ مخصصة تنقل الغاز المسال.
وتعمل في المملكة حاليا 6 شركات لتوزيع الغاز المركزي، تحصل على الغاز الذي تورده لعملائها من مصفاة البترول، مشيرا إلى توجه بعمل ائتلافات بين هذه الشركات بهدف تجهيز خزانات ومرافق تخزين تمهد لاستيرادها بشكل مباشر من السوق العالمية.
ودعا زريقات الحكومة، من خلال وزارة الطاقة والثروة المعدنية، إلى تأهيل الشركات المسموح لها العمل في هذه السوق حتى تكون قادرة على التعامل مع مادة بهذه الاهمية وتفادي وقوع أي حوداث أو مخاطر في الاستخدام.
يشار إلى ان الحكومة خفضت الشهر الحالي تسعيرة سعر الغاز البترولي المسال بالجملة (bulk) إلى 499.12 دينار للطن بدلا من 526.43 دينارا للطن في التسعيرة الماضية.
من جهته، قال رئيس جمعية مستثمري قطاع الاسكان زهير العمري ان قبول المواطنين لشراء شقق في اسكانات توفر الغاز المركزي من خلال خزان مشترك اصبح اكثر من السابق، وان المشاريع التي توفر هذا النوع من الانظمة باتت أكثر انتشارا.
وبين العمري ان اعتماد اي مشروع اسكاني على هذا النوع من الانظمة لايرتب كلفا كبيرة على الاسعار النهائية للعقارات، لان الخزان الرئيسي، وهو التكلفة الاكبر في اي نظام تتحمل مسؤوليته الشركة الموردة للغاز، اما بالنسبة للتمديدات الداخلية فإنها لاتزيد من تكلفة العقار بنسبة لافتة، كما ان استراداد كلفتها من خلال الوفر الذي يحققه استخدام انظمة الغاز، لايحتاج سنين طويلة.
وقال ان دعم نشر واستخدام هذا الغاز من خلال تجهيز شبكات عاملة مثل شبكات الكهرباء والمياه سيساعد على خفض كلفه على المستخدمين، إضافة إلى خفض المخاطر المترتبة على استخدام اصناف الوقود الأخرى.
وقال رئيس نقابة اصحاب محطات المحروقات ومراكز التوزيع المهندس نهار السعيدات ان انتشار استخدام الغاز المركزي خصوصا في المجمعات التجارية والقطاع الصناعي حد من استخدام الاسطوانات المنزلية المدعومة في هذه القطاعات.
غير ان الغاز المركزي حل بشكل أكبر محل الديزل بشكل رئيسي أكثر منه بالنسبة للاسطوانات.
وبحسب ارقام النقابة، فقد تراجع سعر طن غاز البروبان عالميا بنسبة 10 % ليصبح 295 دولارا مقارنة مع 330 دولارا الشهر الماضي، فيما تراجع غاز البيوتان بنسبة 15 % ليصبح سعر الطن 310 دولارات، مقارنة مع 360 دولارا الشهر الماضي.

التعليق