تواصل فعاليات "صيف عمان" بأجواء ممتعة

تم نشره في الثلاثاء 9 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- تواصلت فعاليات مهرجان صيف عمان في أجواء تفاعلية بين المشاركين والجمهور؛ حيث تألقت الفرق الفنية ونجوم الغناء الأردني تألقها في تقديم العروض الفنية والفلكلورية والمسرحية المنوعة على المسارح المخلتفة.
ففي حفل الفنان طوني قطان أول من أمس، حمل جمهوره، كما عودهم دائما، إلى وجبة فنية دسمة سادتها البهجة والدبكة والحب بباقة من أغانيه الخاصة سواء العاطفية أو الوطنية وبأجواء رائعة وعفوية، التي أشعلت قلوب الجمهور المميز وحماستهم طيلة الحفل.
وبدأ قطان حفله بالعشق والهوى عندما استهله بأغنيته الخاصة "مغروم" وسط هتاف عشاقه وترديد كلمات الأغنية ومنها "بدي إياكي انت وبس.. شو بدي بهالعمر بعدك.. وحده قلبي فيكي حس.. وصار يدق الك وحدك.. مغروم قلبي بالهوى.. بعمره غيرك ما هوى.. وبالنار والله بنكوى.. لو ما تكوني الي".
وواصل عشقه عندما انتقل بجمهوره إلى أغنيته "روحي وروحك روحايا منا روحين.. ولو دق القلب دقة بنسمع دقة قلبين.. ورح تبقى قصة هوانا شوك بهالعين.. وما في قوة تفرقنا لو شو ما صار".
وقدم قطان وصلة أخرى اشتملت عددا من الأغاني المنوعة مزجها بطريقته؛ حيث قدم أغنيات من الفلكلور الأردني والتراث الفلسطيني واللبناني والمصري بموسيقى عصرية، علاوة على أغنياته الخاصة وهي (يا بيرقنا، وين ع رام الله، وساري ساري الليل، ع العين موليتين، ودق الماني، وقهوتكو مشروبة، يا سعد). ولم ينسَ قطان تقديم آخر أعماله على الساحة الفنية؛ حيث غنى للجمهور أغنية بعنوان "عصدري دقيتلك" وهي من كلمات خليل روزا وألحان طوني قطان وتوزيع أحمد رامي، وسط تفاعل واندماج الحضور معه طوال الحفل، لينتقل بعدها في جمهوره إلى أغان من الوسط الفني العربي هي "يا طير"، و"ما وعدتك بنجوم الليل". .واختتم قطان حفله بأغنية "بس بس" وأغنية "صرتي حلالي"، وهي من الأغاني الخاصة لقطان والتي لاقت رواجا في الوسط الفني عند طرحها.
ومن خلال الحفل الذي قدمته الإعلامية نسرين أبو دية، بدا واضحا أن قطان أعد برنامجا مشوقا اختار فيه أن يقدم أجمل الأغنيات الخاصة والعربية التي تألقت في الساحة الفنية؛ حيث حازت على إعجاب الجمهور.
 وسبق الحفل وصلة فنية مميزة من الغناء المشرقي والعربي والعالمي لـ"جوقة أمان للغناء الشرقي"، وهي المشاركة الأولى للفرقة ضمن فعاليات مهرجان صيف عمان.
ومن الأغاني التي تضمنتها الوصلة (وعيونها، يا نور أحبك، وين ع رام الله، شام) وغيرها من المقتطفات والأرشيف الخاص بالفرقة إضافة إلى مجموعة من الأغاني الغربية والأجنبية، لتختتم الفرقة أمسيتها بأغنية "زهرة المدائن".
وتأسست الفرقة قبل ست سنوات في كنف المعهد الوطني للموسيقى- مؤسسة الملك حسين، لتستقل بذاتها في العام 2014، ولها العديد من المشاركات المحلية والعربية والدولية؛ حيث حازت مؤخرا على جائزة أفضل كورال في الشرق الأوسط ضمن مهرجان الكورالات الذي أقيم في دبي. وكان آخر عمل أنتجته الفرقة تحت عنوان "حدوته أندلسية"، وهو عمل مرتبط بالموشحات الأندلسية ومستلهم من التاريخ الأندلسي الثري، وهو عبارة عن عرض مسرحي غنائي "مسرحية مونودراما" ويحمل اللمسة الوطنية.

التعليق