المفرق: وثيقة لتنظيم "العزاء" بعيدا عن المباهاة والإسراف

تم نشره في الجمعة 12 آب / أغسطس 2016. 04:42 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 12 آب / أغسطس 2016. 04:43 مـساءً

المفرق- أطلق في محافظة المفرق وثيقة شعبية لتنظيم شؤون العزاء في المحافظة بعيدا عن المباهاة والاسراف للمساهمة في التخفيف من الاعباء وتهذيب العادات التي تؤرق المجبورين.

وأكد المنسق العام للوثيقة ومدير مديرية اوقاف البادية الشمالية الدكتور رضوان العظامات ، أهمية هذه الوثيقة التي تأتي لتنظيم شؤون العزاء بما ينفع الناس ويحقق الاجر دون مغالة أو تبذير او اسراف لافتا الى ان محافظة المفرق احد المدن الاردنية التي تحتضن جميع الاصول والقيم والتعاون والمواساة محبين للخير للناس وتبذل المال والوقت المناسبين لذلك وتكره الاسراف والبذخ في الاموال والاوقات فيما لا ينفع.

واشار الدكتور العظامات الى ان الوثيقة جاءت للتركيز على امور تساهم في تنظيم شؤون العزاء منها مواساة اهل المتوفي والاسراع بالدفن دون تأخير وذلك بعذر انتظار المغتربين وغيرهم وفتح المجال امام اهل المتوفي بالوقوف والدعاء لميتهم وفتح المجال للقادمين من بعيد لتعزية اهل المتوفى الاقربين، اضافة الى قيام اهل الناس بتعزية اهل الميت الاقربين ولمرة واحدة دون مكث طويل.

وبين بان الوثيقة تضمنت ان يقوم الجيران والاقارب باعداد طعام لا تكلفة فيه للمجبورين ويخلو من اللحم من افطار وغذاء وعشاء وان يقتصر في بيت العزاء على تقديم القهوة العربية والماء فقط وان يكون وقت العزاء من صلاة العصر حتى صلاة العشاء ولا ينبغي تعطيل مصالح الناس اثناء فترة العزاء وان يتصدق اهل الميت عن ميتهم بصورة شرعية لا تشبه الونيسة والاسبوعية والاربعين ولا ينبغي ان يصرف من ميراث الميت شيء الا الوصية المشروعة، مبينا أنه اذا كان سبب الوفاة حادثا لا يجوز لاحد ان يتنازل عن حقوق اليتامى ولا ينبغي ان تتحول بيوت العزاء الى مصالح شخصية وضحك وكلام غير مباح.

واشار الدكتور العظامات الى ان الوثيقة تركزت بضرورة التخفيف على اهل الميت بكل الوسائل المشروعة المتاحة وينبغي لأهل الفرح مواساة اهل المتوفي وخاصة الجيران ، موضحا ان هذه الوثيقة شعبية ومطروحة للجميع لإبداء الري بها والاخذ بها ، حيث سيتم التعميم على جميع المساجد من اجل الفائدة.(بترا)

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »وثيقه جيده (ابو محمد)

    الجمعة 12 آب / أغسطس 2016.
    الوثيقه جيده وتخفف من الاعباء عن اهل المتوفي والمعزين . وياريت المجتمع الاردني يخفف من مظاهر الفرح والترح المبالغ فيها والتي تصل الی حد الازعاج وخطف حرية الاخرين مثل استعمال السماعات العالية الصوت بالافراح ولساعه متأخره من الليل هناك المريض والطفل والدارس والكبير بالسن واغلاق الشوارع بالصيوانات بالفرح او الترح .