جرش: 4 قوائم انتخابية وتوقع ارتفاع العدد في الأيام المقبلة

تم نشره في السبت 13 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً
  • مقر حزب جبهة العمل الإسلامي في عمان- (أرشيفية- تصوير: أسامة الرفاعي)

صابرين الطعيمات

جرش – أنهى حزب جبهة العمل الإسلامي تشكيل قائمة في محافظة جرش ضمت 4 مترشحين ليصبح عدد القوائم التي تم تشكيلها مبدئيا بالمحافظة 4 قوائم.
وقال الناطق الإعلامي للجنة المحلية للانتخابات النيابية للحزب في محافظة جرش الدكتور ناصر نواصرة إن القائمة تشكلت من أربعة مرشحين حتى الآن وهم عيسى الرواشدة وسليمان السعد ومحمود بنات ومحمد الخوالدة، مؤكدا أن العمل جار على اختيار اسم القائمة ورمزها، وأن هنالك لجنة من أصحاب الخبرة والاختصاص تعمل على صياغة البرنامج الانتخابي وسيتم الانتهاء منه قريبا.
وأوضح أن حسابات الكوتا في قانون الانتخاب الحالي معقدة وأن القائمة بصورتها الحالية تتجاوز عتبة المقعد الواحد.
وقد تم الإعلان مسبقا عن تشكيل 3 قوائم لخوض الانتخابات النيابية القادمة للمجلس الثامن عشر في جرش، فقد أعلن مساء أمس في اجتماع ببلدة الجزازة عن تشكيل قائمة التجديد المكونة من السيدة مريم فريحات والأستاذ علي سلامة عضيبات والقاضي منصور مقابلة والمهندس بشار زريقات والمهندس سمير الحوامدة.
وأعلن كذلك قبل أيام عن اكتمال القائمة الوطنية وتضم علي مصطفى قوقزة، المحامي علي الغزاوي والمحامي علي العودات البرماوي المحامي فايز الغدايرة البرماوي المحامي علي صالح قعوار بني مصطفى والآنسة نجاح العزة.
كما اعلن عن قائمة غير مكتملة اطلق عليها اسم اهل العزم تضم الدكتور محمد ابو ستة العياصرة، الدكتورة نفل بردويل وبسام محمد حيف. ويتوقع ظهور قوائم جديدة على الساحة الانتخابية خلال الأيام القادمة، وأن يبلغ عدد القوائم المشاركة في الانتخابات في جرش ما بين 8 إلى 10 قوائم. من جانبهم يرى مراقبون صعوبة في ولادة قوائم اخرى في جرش لغاية الآن، ومنهم مترشحون يبحثون عن أعضاء في قوائمهم قادرة على الحصول على أصوات تزيد من فرصة كل قائمة بالفوز بمقعد نيابي في المجلس القادم. وقال المراقب مصطفى الحوامدة إنه في الوقت الذي يجب أن يكون قد ظهر فيه أكثر من 8 قوائم في محافظة جرش مايزال عدد القوائم متواضعا، مقارنة بعدد المرشحين وهذا يدل على صعوبة في تشكيل القوائم، وكل قائمة تتأخر تكون فرصتها في الفوز أقل، مطالبا الهيئة المستقلة للانتخاب بوضع أسس علمية حديثة يتبعها المرشحون لإعداد القوائم  التي تعتمد على برامج انتخابية تتلاءم مع احتياجات الناخب.

sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق