جلسة حوارية عن العملية الانتخابية بالزرقاء

تم نشره في الاثنين 15 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً

الزرقاء - عقدت هيئة شباب كلنا الأردن/ صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية امس جلسة حوارية عن العملية الانتخابية، وذلك ضمن برنامج "ادوار تنتظرنا" بمشاركة 130 من منتسبي الهيئة وابناء المجتمع المحلي.
وتحدث عدد من متطوعي الهيئة عن القانون الانتخابي الذي يقوم على نظام القائمة النسبية المفتوحة، مبينين انه قانون يعمل به في اكثر الدول تطورا وتقدما، و كل من يحق له الانتخاب يتجه الى صناديق الاقتراع يوم العشرين من ايلول ويحق له انتخاب القائمة ومن يريد من اعضائها، مؤكدين ان الانتخابات خطوة مهمة جدا في الاردن الذي يعيش وسط اقليم ملتهب مما يدل على ان الاردن وطن يعيش حالة امن واستقرار.
واشارت المتطوعة عبير الزواهرة ,الى آلية احتساب الفوز في القائمة النسبية المفتوحة، على مستوى الدائرة الانتخابية، في المادة 47 الفقرة (أ)، والتي نصت على أن "تحسب النتائج بأن تحصل كل قائمة على مقاعد الدائرة الانتخابية، بنسبة عدد الأصوات، التي حصلت عليها كقائمة، من مجموع المقترعين في الدائرة الانتخابية ذاتها، ويحدد الفائزون من هذه القائمة على أساس أعلى الأصوات، التي حصل عليها المرشحون في القائمة، وفي حال تعذر إكمال ملء المقاعد بالنسبة الصحيحة، يتم اعتماد طريقة الباقي الأعلى لملء هذه المقاعد.
وقال المتطوع سمير الفاخوري ان هذه الجلسة تأتي ضمن برامج الهيئة المعدة لإشراك الشباب في الانتخابات النيابية لفتح المجال أمامهم لطرح أفكارهم وتوجهاتهم نحو قضايا الإصلاح بأسلوب الحوار البناء والطرح الواعي، وإيماناً بالدور المحوري للشباب في التنمية ,مبينا ان الانتخابات تعد اللبنة الاساسية في الاصلاح الشامل وتحمل المسؤوليات الكبيرة للوصول إلى مجتمع قوي وفاعل، يهدف إلى تحقيق الانجازات في مختلف محاور التنمية ومن أهمها التعليم والصحة وتنمية الاقتصاد التي لها الأثر الملموس على الحياة اليومية في المجتمع.
ودعا منسق الهيئة في الزرقاء عبدالرحمن الزغول الشباب لتفعيل دورهم في الانتخابات المقبلة للخروج بمجلس نيابي يؤمن بالشباب ويعمل على توفير ادوات تساعد وتدعم الشباب في مجلس الامة, مبينا انه يجب على الشباب الايمان بأنفسهم حتى يستطيعون ايصال مجلس نيابي قادر على التشريع والرقابة الى قبة البرلمان.-(بترا)- عقدت هيئة شباب كلنا الأردن/ صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية امس جلسة حوارية عن العملية الانتخابية، وذلك ضمن برنامج "ادوار تنتظرنا" بمشاركة 130 من منتسبي الهيئة وابناء المجتمع المحلي.
وتحدث عدد من متطوعي الهيئة عن القانون الانتخابي الذي يقوم على نظام القائمة النسبية المفتوحة، مبينين انه قانون يعمل به في اكثر الدول تطورا وتقدما، و كل من يحق له الانتخاب يتجه الى صناديق الاقتراع يوم العشرين من ايلول ويحق له انتخاب القائمة ومن يريد من اعضائها، مؤكدين ان الانتخابات خطوة مهمة جدا في الاردن الذي يعيش وسط اقليم ملتهب مما يدل على ان الاردن وطن يعيش حالة امن واستقرار.
واشارت المتطوعة عبير الزواهرة ,الى آلية احتساب الفوز في القائمة النسبية المفتوحة، على مستوى الدائرة الانتخابية، في المادة 47 الفقرة (أ)، والتي نصت على أن "تحسب النتائج بأن تحصل كل قائمة على مقاعد الدائرة الانتخابية، بنسبة عدد الأصوات، التي حصلت عليها كقائمة، من مجموع المقترعين في الدائرة الانتخابية ذاتها، ويحدد الفائزون من هذه القائمة على أساس أعلى الأصوات، التي حصل عليها المرشحون في القائمة، وفي حال تعذر إكمال ملء المقاعد بالنسبة الصحيحة، يتم اعتماد طريقة الباقي الأعلى لملء هذه المقاعد.
وقال المتطوع سمير الفاخوري ان هذه الجلسة تأتي ضمن برامج الهيئة المعدة لإشراك الشباب في الانتخابات النيابية لفتح المجال أمامهم لطرح أفكارهم وتوجهاتهم نحو قضايا الإصلاح بأسلوب الحوار البناء والطرح الواعي، وإيماناً بالدور المحوري للشباب في التنمية ,مبينا ان الانتخابات تعد اللبنة الاساسية في الاصلاح الشامل وتحمل المسؤوليات الكبيرة للوصول إلى مجتمع قوي وفاعل، يهدف إلى تحقيق الانجازات في مختلف محاور التنمية ومن أهمها التعليم والصحة وتنمية الاقتصاد التي لها الأثر الملموس على الحياة اليومية في المجتمع.
ودعا منسق الهيئة في الزرقاء عبدالرحمن الزغول الشباب لتفعيل دورهم في الانتخابات المقبلة للخروج بمجلس نيابي يؤمن بالشباب ويعمل على توفير ادوات تساعد وتدعم الشباب في مجلس الامة, مبينا انه يجب على الشباب الايمان بأنفسهم حتى يستطيعون ايصال مجلس نيابي قادر على التشريع والرقابة الى قبة البرلمان.-(بترا)

التعليق