الطفيلة: القوائم ترتفع الى 7 بعد تشكيل قائمتين جديدتين

تم نشره في الأحد 14 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً

فيصل القطامين

الطفيلة- أعلن في محافظة الطفيلة مساء أمس عن تشكيل قائمتين انتخابيتين ليصبح عدد القوائم الي تم تشكيلها حتى الآن 7 قوائم، وتحمل القائمة الأولى اسم الحارث والتي اقتصرت على أسماء أعضائها من لواء بصيرا وتضم الدكتور فايز السعودي وزير تربية سابق والدكتور محمد الخصبة وسالم الرفوع ووليد النعانعة وتغريد الخوالدة.
فيما اتخذت القائمة الثانية اسم الطفيلة الهاشمية وتضم إنصاف الخوالدة (نائب سابق)، وصدقي الشباطات نائب سابق وحسين القيسي نائب سابق ومعاوية الحوامدة .
وكانت 5 قوائم تشكلت خلال الأسابيع الماضية ، حيث ضمت القائمة الأولى الدكتور غازي المرايات وحازم العوران نائب سابق ومهند البدور ومحمود الفراهيد وميسون الربيحات، وقائمة ثانية وضمت توفيق القوابعة وفوزي الحوامدة وشكري الخوالدة وأمين المرافي وحليمة المرايات وقائمة ثالثة وضمت محمد القطاطشة نائب سابق ومحمد المرايات ومازن الرفوع وحسن السعود ومها الغبابشة فيما القائمة الرابعة ضمت حسن السعود ومحمد القطاطشة نائب سابق ومحمد المرايات ومازن الرفوع  ومها الغبابشة، وقائمة خامسة وضمت رياض القطامين وغازي الهواملة ووائل البداينة وطلال الشباطات وأسماء العوابدة.
وثمة قائمتان أخريان متوقعتان؛ إحداهما في طور التشكيل ويتوقع أن تضم ماجد القرعان وصايل المحاسنة وكوثر الشباطات مع توقع بأن تشمل أسماء أخرى أيضا.
وقد بلغ تعداد الناخبين في محافظ الطفيلة نحو 55 ألف ناخبا وناخبة، والتي يصل عدد السكان فيها إلى نحو 93 ألف نسمة وفق آخر تعداد سكاني، وتتكون إداريا من قصبة الطفيلة ولواء بصيرا ولواء الحسا الذي يتبع لدائرة البادية الجنوبية.
ووفق رئيس الانتخابات في الطفيلة المهندس حسام الكركي، تتزايد أعداد الناخبات الإناث عن الذكور، حيث بلغ عدد الناخبات الإناث 31070، والذكور 24512 ناخبا.
وبين الكركي أن محافظة الطفيلة خصص لها أربعة مقاعد ومقعد خامس عن الكوتا، فيما بلغ عدد مراكز الاقتراع والفرز 36 مركزا ينبثق عنها 92 لجنة اقتراع وفرز، موزعة على قصبة الطفيلة 68 صندوقا وبصيرا 24 صندوقا من خلال 30 مدرسة في الطفيلة وست مدارس في بصيرا.
وسيدير العملية الانتخابية أكثر من 1200 موظف ممن لهم خبرات طويلة في العمل الانتخابي، ومن أصحاب الدرجات العليا في الدولة، لافتا إلى مراعاة اختيار المراكز في الطوابق الأرضية، لتسهيل وصول الناخبين إليها بكل سهولة ويسر وعدم معاناة، في ظل وجود مراكز مهيأة بنظام بناء يتوافق وقدرات ذوي الاحتياجات الخاصة.

التعليق