تقرير اخباري

الدعاية الانتخابية: صور مترشحين تغيِّب بقية أعضاء القوائم

تم نشره في الخميس 18 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً
  • شعارات ويافطات انتخابية لمرشحين في عمان - (ارشيفية)

عبدالله الربيحات

عمان - تحيلنا أشكال الدعاية للانتخابات النيابية المقبلة، التي انطلقت أول من امس، بالتزامن مع انطلاق تسجيل طلبات الترشح، إلى "قانون الصوت الواحد"، في ظل طغيان انتشار لافتات دعائية في الشوارع، تحمل صورا شخصية لمترشحين، دون بقية المنضوين في قوائمهم.
ولوحظ في أماكن عديدة، غياب صور اعضاء القوائم عن لافتاتهم، والتي أكد قانون الانتخاب أن الترشح لا يتم إلا عبرها، شريطة ألا يقل عدد اعضاء القائمة الواحدة عن 3.
وحسب مراقبين، فإن هذا النوع من الدعاية، يكشف عن تخوفات كانت تتحدث عن فكرة "الحشوة" في القوائم، بحيث تستحوذ صور القائمين على القوائم على النسبة الأكبر، على حساب باقي أعضائها، أي "الحشوة"، أو ما جيء بهم لتكملة العدد.
فما تحتويه هذه اللافتات من صبغة شخصية، مؤشر حقيقي على أنها دعوة للناخب لاختيار شخصية واحدة من القائمة، شخصية يبدو أنها لم تكن ستترشح عن طريق قائمة، لو سمح القانون لها بذلك، فباقي أعضاء القوائم، وليس جميعها حتما، هم لتجميل صورة قانون الانتخاب الذي لا يرضى بمرشحين إلا عبر قوائم، بحسب تقدير بعض المراقبين.
وأدى تفرد مترشحين بالدعاية لأنفسهم، مع وضع اسم قائمتهم على استحياء فوق لافتاتهم، الى تذمر بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث انتشرت تعليقات وانتقادات، تتحدث عن أن الصوت الواحد، ما يزال مهيمنا على عقلية رؤساء القوائم، وأن باقي أعضاء القائمة مجرد "حشوة".
ومع اقتراب موعد الانتخابات، المقررة في العشرين من الشهر المقبل، تتسارع إيقاعات الحملات الدعائية بين المترشحين، لكسب تأييد الناخب، وتتنوع لتأخذ أشكالا مختلفة بين مترشح وآخر.
وفي الوقت الذي انطلقت فيه حملات الدعاية، عبر نشر صور وملصقات لمترشحين وحدهم او لقوائم مترشحين في أماكن عامة، تحاول هذه الحملات جذب الانتباه اليها، برغم مخالفة بعضها بتجاوزها لأماكن الإعلان المخصصة.
ويعتبر القانون أن الدعاية الانتخابية حق مشروع في القانون، للتعريف بالمرشح وبرنامجه الانتخابي وما يملكه من خبرات ومؤهلات علمية، لكن بدا جليا أن الدعاية الحالية للانتخابات بلافتاتها، لم تحمل شعارات جديدة، قد تسهم بإقناع الناخب للتوجه الى صناديق الاقتراع، فمفردات "التغيير، وقوت المواطن، والبطالة ومحاربة الفقر"، سمة بارزة في شعارات المترشحين والقوائم، وعلى غرارها كانت شعارات مترشحي مجلس النواب السابق.
رواد في مواقع التواصل الاجتماعي، تساءلوا عن الجديد في هذه الشعارات، وما جاء به المترشحون، بخاصة وأن الشارع ملّ مثل هذا النمط الدعائي الذي رأوا عدم مصداقيته في المجلس السابق، ما افقدهم الثقة بها، بالإضافة الى ما يتركه من تأثيرات سلبية على توجه الناخبين لصناديق الاقتراع.
وكما كان متوقعا، احتل موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" والقنوات الدعائية المحلية والمواقع الكترونية، صدارة اهتمامات المترشحين لنشر دعايتهم، والتواصل مع المواطنين، إذ تنشأ يوميا صفحات بأسماء مترشحين، وقوائم تستغل حالة الاقبال الشبابي على مواقع التواصل والشبكة العنكبوتية لمخاطبة الشباب عبر هذه المواقع.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »المواطن (ماريا ناصر)

    الخميس 18 آب / أغسطس 2016.
    اذا لم تتغير عقلية المواطن الذي سينتخب من سيذهب للبرلمان فيستحيل ان يتغير حال البرلمان الاصل ان يعى المواطن حجم المسؤولية الملقاة عليه وانه بانتخابه من لا يصلح لاي سبب كان سوف يعود عليه و على الوطن بشر كبير.
    وانا ارى ان نتعلم من الغرب اصحاب هذا النظام حيث ان المرشح الذي يخل ببرنامجه الانتخابي يحكم على نفسه بالاعدام ولا يمكن انتخابه مره اخرى مع العلم ان المرشح تقوم بدعمه شركات تتكفل باغلب حملته الانتخابية و بالتالي سوف يعمل لصالح من انتخبه و ليس لنفسه كما نرى .
  • »كنت أتمنى .. (ناخب)

    الخميس 18 آب / أغسطس 2016.
    أتمنى أن أرى قائمة إنتخابية تضم ممثلين من جميع عشائر الدائرة الإنتخابية الواحدة !

    تضم ممثل واحد عن كل عشيرة ! لتحصد هذه القائمة أكبر عدد ممكن من الأصوات !

    قائمة تحمل إسم "المحافظة الشرقية"! أو "المحافظة الوسط"! أو "المحافظة الغربية" !!

    إلا أننا لاحظنا بداية التفرد والعزلة ومقاطعة جميع مكونات الدائرة الإنتخابية الواحدة !

    ومن ثم التفرد بالترشح من بين أبناء المنطقة ! أو العشائر! وإعتزال ورفض الجميع !!

    وأخيراً التفرد بالدعاية الإنتخابية - وحب الظهور ! - من بين أعضاء القائمة الواحدة !!

    حتى أنك لا تعرف من هم أعضاء القائمة "س" ولا أعضاء القائمة "ص" ! المترشحة !

    مثل هذه الأنانية دليل على الضعف وطريق إلى الخسارة .. والمكتوب يقرأ من عنوانه !
  • »خاطره (ناخب)

    الخميس 18 آب / أغسطس 2016.
    المرشح الحكيم يجتهد في الوصول إلى أعضاء قائمته من أقرب طريق ..

    فإذا وصل إليهم اجتهد في توصيلهم معه إلى قبة البرلمان بأيسر الطرق ..

    ومن ثم البدء معهم في إختيار إسم القائمة ورمزها وشعاراتها الإنتخابية ..

    من خلال حوار هادئ من نقطة اتفاق لا من نقطة افتراق لتحقيق هدفهم ..

    فإذا رأيت المرشح يسلك مسالك الخصام والأنانية ويبدأ من نقطة خلاف ..

    ويتتبع مواضع الإثارة والاستفزاز ! فاعلم أنه بعيد عن الحكمه و النجاح ..
  • »عشوائية (متابع2)

    الخميس 18 آب / أغسطس 2016.
    ومن جانب آخر، فإن عشوائية توزيع ووضع اللافتات الدعائية في الشوارع تتم بدون ضوابط أو مراعاة لمتطلبات السلامة المرورية وفي كثير من المواقع نراها تحجب الرؤيا في الدواوير والتقاطعات المزدحمة وتتسبب في إرباكات وحوادث مرورية كثيرة،