غانم: الميناء يعيد تصدير الغاز الطبيعي عبر خط الغاز العربي

تم نشره في الاثنين 22 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً
  • ميناء الغاز الطبيعي المسال في العقبة - (ارشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة - بلغ عدد البواخر وحاملات الغاز التي وصلت إلى ميناء الشيخ صباح للغاز الطبيعي المسال منذ إنشاء الميناء في شهر ايار (مايو) من العام الماضي وحتى الآن 58 باخرة غاز، جلبت أكثر 8.500 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي ،وفق الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس غسان غانم.
وقال في حديث لـ " الغد " إن الميناء يقوم حالياً باعادة تصدير للغاز الطبيعي المسال من خلال خط الغاز العربي الى دول مجاورة ، مؤكداً أن إعادة التصدير يعظم من الجدوى الاقتصادية ويفيد الميناء كثيراً، مؤكداً أن ناقلة غاز جديدة غادرت الميناء أمس بعد أن جلبت 150 الف متر مكعب من الغاز الطبيعي.
وأضاف غانم أن إعادة تصدير الغاز الطبيعي المسال لم يكن واضحاً مع بداية ضخ الغاز إلى المملكة لكنه تم وبسرعة كبيرة لم نتوقعها، مشيراً إلى أن الميناء سيكون متخصصا لاعمال أخرى كثيرة ذات اختصاص من أهمهما إعادة توزيع الغاز المسال في الأنابيب، ليس في العقبة فقط بل إلى كافة مناطق المملكة.
وبين أن هناك شركات توزيع للغاز تقترب من بدء تنفيذ منشاءات لعمليات توزيعه، مشيراً إلى أنه يوجد أكثر من شركة مهتمة بهذا المشروع والفرص غير مقيدة.
وبين غانم أن سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وضعت أسسا لتنظيم الاستثمار في مجال توزيع الغاز الطبيعي المسال، مؤكداً ان شركة تطوير العقبة تدرس مد خط انبوب للغاز الى المناطق الصناعية الجنوبية مما سيعطي طاقة بأسعار متدنية ورخيصة، ستؤدي بالتالي إلى زيادة جاذبية الاستثمار وتنافسية المنطقة، مشيراً إلى أن هذه المشاريع ستدرس جيداً من قبل شركة تطوير العقبة وهي فوائد مباشرة من وجود ميناء الشيخ صباح للغاز الطبيعي المسال.
وقال إن شركة تطوير العقبة الذراع التطويري لسلطة العقبة الخاصة تدرس تنفيذ مشروع لربط منازل المدينة بشبكة غاز طبيعي مسال التي يتمتع بدرجة أمان أعلى من الغاز البترولي، بحيث يتم الاستغناء عن استخدام أسطوانة الغاز العادية، مؤكداً أن الشركة تدرس أيضا إيجاد محطات ومواقع لتحويل السيارات من العمل على الغاز بدلاً من المشتقات النفطية الاخرى.
ويعتمد ميناء الصباح للغاز الطبيعي على استيراد الغاز الطبيعي المسال ومن ثم إعادته الى حالته الغازية، حيث يتحول كل 1م3 مكعب من الغاز المسال إلى 600م3 مكعب من نفس الغاز، ويتم ضخه في انبوب الغاز العربي ليتم توزيعه على محطات توليد الكهرباء التي تقوم على إنتاج الطاقة الكهربائية من الغاز الطبيعي بتكلفة اقل من مثيلاتها بتوليد الكهرباء من النفط الخام، مما سيوفر في فاتورة الطاقة على المملكة وبالتالي على المواطن.
وبين غانم أن رصيف الخدمات البحرية لمنظومة موانئ الطاقة يسعى الى توفير منصة فنية لاستقبال وتفريغ سفن الغاز الطبيعي المسال في ميناء العقبة وتقديم الخدمات البحرية المتخصصة لها على أعلى المستويات العالمية في مجال القطر والإرشاد وتوفير متطلبات السلامة البحرية.
والمشروع في مجمله يعد نقلة نوعية في خليط الطاقة الذي يستخدمه الأردن لتوفير الطاقة الكهربائية وتنويعها من الغاز والطاقة المتجددة والمشتقات النفطية إلى جانب زيادة كفاءة الاستخدام في مجال توليد الطاقة.
ويعد ميناء الشيخ صباح الاحمد من الموانئ الاستراتيجية والمهمة والذي دشنة جلالة الملك عبدالله الثاني في منتصف العام الماضي، وتم تمويله من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية نتيجة العلاقات المتميزة بين البلدين.
ويهدف ميناء الغاز الطبيعي المسال الى تعويض النقص الحاصل في كميات الغاز الطبيعي المستورد للأردن وتنويع مصادر التزود بالغاز والذي يستعمل بشكل رئيس لتوليد الطاقة الكهربائية، إضافة الى جعل ميناء العقبة مركزا إقليميا لتأمين مصادر الطاقة المختلفة للدول العربية المجاورة.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق