الموت يغيب الفنان اللبناني سمير يزبك

تم نشره في الاثنين 22 آب / أغسطس 2016. 06:00 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 22 آب / أغسطس 2016. 06:11 مـساءً

الغد- توفي الفنان اللبناني سمير يزبك، الاثنين، عن عمر ناهز 77 عاما، بعد صراع مع المرض، واشتهر الفنان الراحل بأغانيه وألحانه فترة الستينيات والسبعينيات.
وكانت صحة الفنان اللبناني تدهورت الأيام الماضية، وأدخل على إثرها إلى مستشفى في بيروت، وفق ما أوردت وسائل إعلام لبنانية.
وولد يزبك عام 1939 في بلدة رمحالا في قضاء عاليه بجبل لبنان، وترعرع في منطقة برج البراجنة في بيروت.
 وبدأ الفنان الراحل مشواره الغنائي وعمره كان 16 عاما، ودخل المعهد االموسيقي "الكونسرفتوار"، ولكنه كان يعمل في الوقت ذاته في  إحدى صالونات النساء.
 ويعود الفضل في اكتشاف صوته العذب إلى السيدة فيزوز التي سمعته يدندن في إحدى الصالونات الحلاقة، وعمل في فرقته قبل أن يعمل منفراد لاحقا.
 واشتهرت أغان الفنان يزبك خلال فترة الستينيات والسبعينيات حتى اندلاع الحرب الأهلية عام 1975، عندما رحل إلى سوريا المجاورة.
 ومن الأغاني التي قدمها ونالت شهرة عربية واسعة: "دقي يا ربابة، و"اسأل عني الليل"، و "زينة لبست خلخالها". -سكاي نيوز عربية

التعليق