الزرقاء: 7 سيدات يخضن الانتخابات بقائمة واحدة

تم نشره في السبت 27 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً

حسان التميمي

الزرقاء- كان مفاجئا أن تتشكل قائمة انتخابية نسوية في الزرقاء؛ إذ أن الحضور الأولي للمرأة ظل ضعيفا واقتصر على عدد لا يتجاوز أصابع يد واحدة فقط، غير أن حماس سبع سيدات لخوض الانتخابات النيابية المقبلة دفعهن إلى تشكيل" نشميات".
وتضم الكتلة، آمال الفار، بسمة حرز الله،
وسوزان طالب، وعائدة النوباني، وعبير الشيشاني، ونهى مقداد، وخوله أبو زهرة
ويتوقع متابعون أن تحظى قائمة "نشميات" بمقعدين على الأقل لسببين الأول حصول بعض المرشحات من القائمة على أصوات عديدة – قريبة من الحصول على مقعد- خلال الانتخابات السابقة، والثاني أن أعداد الناخبات في المحافظة يفوق الناخبين بزهاء 15 ألفا.
ويقول عصام زيدان، إن هذين السببين قد ينعكسان إيجابا على حظوظ القائمة بالوصول إلى المجلس المقبل على مقاعد اضافية خارج الكوتا، رغم أن المشهد الانتخابي في الزرقاء يستند على المناطقية.
أما سامية محمد فقالت إن وجود قائمة نسوية، يشكل فرصة أمام الناخبات لاختيار من يمثلهن، والكف عن انتخاب المرشحين الذين ينطلقون أساسا من قواعد مناطقية، مشيرة أن قانون الانتخاب سمح للنساء بالترشح على المقاعد العامة إضافة لمقاعد الكوتا الخمسة عشر.
وكانت "الغد" رصدت قبيل فترة الترشح حضورا ضعيفا من قبل المترشحات الطامحات، حيث لم يتجاوز أصابع يد واحدة فقط، وبدا ذلك واضحاً في غياب الدعاية الأولية والتي تبدأ عادة في الزرقاء من خلال يافطات التهنئة بالمناسبات الدينية والوطنية.
وتضم الدائرة الأولى التي تضم 452051 ناخباً، بلغ عدد الناخبات 230250 بزيادة قدرها 8449 عن اعداد الذكور، وفي الثانية  التي تضم 131751 بلغ عدد الناخبات 68918 بزيادة 6085.
وترى ناخبات أن محافظة الزرقاء التي ترزح تحت وطأة مشاكل خدمية واقتصادية وبيئية واجتماعية بحاجة إلى إعادة تأهيل كاملة، في حين أن المجالس السابقة كانت تسخدمها كحصان قفز إلى المجلس فقط.

التعليق