اختتام الدور الأول من درع الاتحاد لكرة القدم

سحاب يحجز مكانه بين ‘‘الأربعة الكبار‘‘ والجزيرة يجتاز الصريح

تم نشره في الأحد 28 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً
  • لاعب الجزيرة فهد يوسف (يسار) يجتاز بالكرة لاعب الصريح عماد ذيابات أمس - (تصوير: جهاد النجار)
  • لاعب سحاب محمود موافي (يمين) يحاول تخليص الكرة من لاعب الحسين إربد احمد ابو كبير - (من المصدر)

نعمان عيد ومحمد أبوزينة

الرمثا - الزرقاء - حجز فريق سحاب مكانه بين الأربعة الكبار في بطولة درع الاتحاد لكرة القدم، رافعا رصيده إلى 9 نقاط، بعد فوزه على الحسين إربد 3-0، في مباراة جرت أمس على ستاد الأمير هاشم، ضمن الجولة الخامسة والاخيرة من الدور الأول للبطولة، فيما بقي رصيد الحسين إربد 4 نقاط وودع البطولة اسوة بفريق الصريح الذي خسر 0-2 أمام منافسه الجزيرة، في مباراة جرت على ملعب الأمير محمد، ليرفع الجزيرة رصيده الى 8 نقاط ويبقى رصيد الصريح 4 نقاط.
سحاب 3 الحسين إربد 0
 اوحت انطلاقة الفريقين الأمامية في اللحظات الأولى، بنهج هجومي للفريقين، حيث اندفاع لاعبو الفريقين نحو المواقع المرميين، سعيا للتسجيل في وقت مبكر، وتميز لاعبو سحاب بالهجوم الضاغط في محاولة لتحييد قدرات لاعبي الحسين، فتسيدوا منطقة المناورة من خلال تحركات العدوان والعزة وسط الميدان، وابو جادو ولقمان من الاطراف، وارسل لقمان اكثر من عرضية لم تجد متابعة من رفاقه، وفي المقابل لعب الحسين بنهج متوازن اقرب الى تأمين الدفاع، وكان يعتمد على بناء الهجمات من الخلف بواسطة عسفا ورمضان والمطالقة ونمر، مع استاد من قبل ابو كبير والعمري من الاطراف، حيث نقلت الكرات سريعة الى رأس الحربة البشتاوي الذي لم يكن مؤثر في المقدمة.
نشط سحاب وحاول التقدم للمواقع الأمامية، وبسط نفوذه على ارض الملعب، من خلال الانتشار في منطقة العمليات، وتناغم اداء العدوان والعزة وسط الميدان، وتعرض مرمى الحسين للتهديد اكثر من مرة، خصوصا من قبل الجوابرة الذي سدد فوق وبجانب المرمى اكثر من كرة، لتأتي لحظة الفرج لسحاب عندما نفذ الموافي الكرة من ركنية غمزها العزة برأسه في شباك الحسين الهدف الأول لسحاب عند الدقيقة 20.
بعد الهدف نشط الحسين وتقدم للمواقع الامامية بغية تعديل النتيجة، فسدد رجا فوق العارضة وتبعه البشتاوي بقذيفة ابعدها المدافع على حساب ركنية، وعاد سحاب مجداا الى الواجهة معتمدا على الهجمات المرتدة السريعة ومن احداها كاد الموافي ان يعزز التقدم لكنه آثر تسديد عرضية لقمان فوق العارضة، وكرر العدوان ذات المشهد لكن بجوار القائم، قبل ان يعزز الموافي النتيجة عندما سدد عرضية المحارمة مباشرة في مرمى الحسين الهدف الثاني لسحاب في الدقيقة 40، حاول الحسين تقليص النتيجة فيما تبقى من وقت، لكن الشوط انتهى بتقدم سحاب 2-0.
تأكيد الفوز
هجوم الحسين لم يكن مؤثرا في بداية الحصة الثانية، فقد تعامل دفاع سحاب بقيادة السقار مع الموقف بجدية تامة، بل انه كان ينقل الكرات بخطورة واضحة نحو مرمى الحسين، ولولا التسرع بالتسديد من قبل الموافي والجوابرة ولقمان لكانت غلة سحاب ثمينة ومريحة، حيث توغل الجوابرة بكرة ومررها نموذجية للقمان امام المرمى "المشرع" لتضيع اخطر الفرص، وعاد الجوابرة وسدد في القائم، وفي فرصة ثالثة انقذ حارس الحسين الموقف ببراعة، ووفق ذلك كان الحسين يحاول فك عقدته الهجومية بتنويع العابه تارة من الاطراف واخرى من العمق، ولكن نهاياته كانت غير مجدية مقارنة بالطموح، وفي المقابل كان سحاب يبادله الهجمات التي كان محورها العدوان والعزة والموافي، والتي لم تختلف نهايات هجمات سحاب عن نهايات هجمات الحسين، بل ان الجوابرة فضل التسديد بدل التمرير ليضيع فرصة كفيلة باراحة الاعصاب، وفي الدقائق الأخيرة تقاسم الفريقان السيطرة على مجريات اللقاء، وفي الوقت المحتسب بدل الضائع تعرض لاعب سحاب عبدالرحمن يوسف للإعثار من قبل تورية احتسبها الحكم ركلة جزاء نفذها عبدالهادي المحارمة بنجاح في مرمى الحسين، لينتهي اللقاء بفوز صريح لسحاب 3-0.
الجزيرة 2 الصريح 0
فرض فريق الجزيرة سيطرته الواضحة منذ بداية الحصة الأولى على منطقة العمليات، التي اعتمد عليها نور الروابدة وعامر ابو هضيب ومحمد طنوس ومحمد الرفاعي من ضرب دفاعات الصريح من مختلف المحاور، وان كانت منطقة العمق هي الاخطر التي اقلقت مدافعي الصريح عماد ذيابات ومحمود فزاع، حيث بدأت سلسلة الكرات تهدد مرمى الحارس خالد الياسين، الذي تعرض لانذار مبكر من خلال تسديدة محمد طنوس التي حادت عن القائم، وعاد صالح الجوهري واطلق صاروخية علت العارضة بقليل.
وفي الدقيقة 23 سجل محمد طنوس هدف السبق للجزيرة، بعد ان سدد صاروخية من خارج منطقة الجزاء سكنت شباك خالد الياسين، وتعثر فهد يوسف من قبل مدافع الصريح عماد ذيابات احتسب على اثرها الحكم ركلة جزاء انبرى لها فهد يوسف وسددها على يسار خالد الياسين مسجلا الهدف التعزيز للجزيرة بالدقيقة 24.
وانطلق الصريح بهجمات مكثفة من خلال طرفيه عماد ذيابات وعمر الرجوب، اللذين اشعلا فتيل الاثارة، بعد ان سدد مروان عبيدات كرة قوية علت العارضة، ونجح احمد عرسان وايمن الخالد وبشار فتح الله في فرض ايقاعهم على اجواء المباراة، وتمكنوا من كشف دفاعات الجزيرة في اكثر من موقف، لعل اخطرها الكرة القوية التي اطلقها صدام شهابات وانحرفت قليلا عن القائم، فيما تألق الحارس احمد عبدالستار في التصدي للكرة القوية التي سددها بشار فتح الله. وسرعان ما فرض لاعبو الجزيرة ايقاعهم على منطقة العمليات وقاموا بطلعات هجومية منظمة، ليضطر لاعبو وسط الصريح للعودة الى الجبهة الدفاعية لمساندة عماد ذيابات ومحمود فزاع،  ورغم الحشد الدفاعي للصريح من ثقة الفريق في مواصلة سيطرته، حيث انسل محمد الرفاعي  وتسرع بالتسديد وهو على فوهة المرمى اختار التسديد بأحضان الياسين، وتلقى الجوهري هدية فهد اليوسف داخل منطقة الجزاء لكنه اختار التسديد بأحضان الياسين حارس الصريح.
لا تعديل
انطلق لاعبو الفريقين بكل قوة وسرعة مع بداية الحصة الثانية بحثا عن ايجاد المساحات المناسبة التي تضعهم في مواجهات مع حارسي المرمى، ورغم النزعة الهجومية التي طغت على العاب الفريقين والفرص الضائعة التي اهدرت، ظهر فريق الصريح افضل حالا، بعد ان اشرك مدرب الصريح كلا من مراد مقابلة وحاتم ساري ورضوان شطناوي عوضا عن محمود ابو الخير وعمر الرجوب واحمد عرسان، ما منح الصريح دفعة معنوية، واتيحت أمام رضوان شطناوي فرصة عندما سدد كرة قوية جاءت بأحضان حارس حارس الجزيرة احمد عبدالستار، تبعه مروان عبيدات بكرة صاروخية علت العارضة بقليل.
واعتمد الجزيرة على المناولات الطويلة نحو ثنائي هجومه، وارسل عمر مناصرة ركنية ارتقى لها مهند خيرالله برأسه فوق العارضة وعاد صالح الجوهري وانسل من بين المدافعين وتسرع بالتسديد وهو في مواجهة الياسين حارس الصريح، وتبعه محمد الرفاعي بتسديدة بعيدة المدى امسكها الياسين على دفعتين.
واشرك مدرب الصريح احمد الشرمان عوضا عن فهد دبابنة لتعزيز قدرات القوة الهجومية، بينما اشرك الجزيرة عبدالله العطار عوضا عن صالح الجوهري وكاد محمد طنوس ان يصيب شباك الياسين، بعد ان سدد كرة صاروخية، ورمى لاعبو الصريح بثقلهم الهجومي من خلال المهاجمين مروان عبيدات والبديل هادي احمد بديل بشار فتح الله، وكاد مروان عبيدات ان يصيب شباك احمد عبد الستار، لكن كرته حادت عن القائم بقليل.
واشرك الجزيرة فادي الناطور ومحمد خالد وانس العسولي عوضا عن محمد الرفاعي  ومحمد طنوس ومحمد الرفاعي، وشكلت هجمات الفريقين خطورة على الحارسين، وكاد عبدالله العطار ان يسجل للجزيره عندما تجاوز الياسين حارس الصريح لكن كرته مرت بجوار القائم، لتنتهي المباراة لصالح الجزيرة بهدفين نظيفين.

numan.khadir@alghad.jo
mohammad.abu-zeanah@alghad.jo

التعليق