فاعليات نسائية بالكرك: للمرأة دور حاسم بالانتخابات

تم نشره في الثلاثاء 30 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً

الكرك – عبر عدد من الفاعليات النسائية في الكرك عن أن قطاع المرأة في مختلف مناطق المحافظة يحرص على المشاركة الفاعلة بالعملية الانتخابية، وان للمراة دورا فاعلا ومؤثرا في إفراز نواب قادرين على خدمة المحافظة وتخطي شعار نائب الخدمات.
وأضفن في حديث لـ(بترا) امس "أننا نتطلع لنكون قوة مؤثرة بإبجاح المرشحين والمرشحات وإيصالهم الى مجلس النواب المقبل، من خلال حشد المؤيدين لهم وتوفير الأصوات الانتخابية للقوائم الانتخابية التي تضمهم".
وقالت المحامية نهلا الخواجا ان ترشح عدد من السيدات ضمن القوائم الانتخابية شكل حالة ايجابية بان المرأة قادرة على خوض التنافس الانتخابي والوصول لقبة البرلمان وإنها قادرة على تشكيل قوى ضاغطة ومؤثرة بالمجتمع لإيصال نواب وطن سواء من خلال الكوتا او التنافس، لافته الى بدأ العشرات من النساء ومنذ انطلاق الحراك الانتخابي بعقد الاجتماعات في مناطقهم المختلفة لابراز صوت المراه وإنها قادرة على التنافس مع الرجل حتى ضمن التجمعات العشائرية التي يغلب عليها الصوت الذكوري.
وأضافت رئيسة جمعية ميشع المؤابي ازدهار الصعوب ان على القطاعات النسائية بالمحافظة العمل على توحيد صفوفها والتوصل الى قواسم مشتركة، بحيث يكون امام المرأة واللواتي يمثلن الجزء الاكبر من الناخبين بالمحافظة الدور الحاسم في إنجاح المرشحين وتمثيلهم للمواطنين في المحافظة.
وطالبت الصعوب من المرأة اختيار من ترى فيه القدرة على التمثيل الحقيقي لمصالح الشعب، مؤكدة ان المرأة تتطلع الى نواب للوطن لا نواب خدمات .
وأشارت المشرفة التربوية في تربية لواء القصر الدكتورة ريما الزريقات الى ان المرأة بالمحافظة تواجه العديد من المشاكل كالفقر وانتشار البطالة وانها تتطلع الى توفير فرص عمل تضمن لها الحياة الكريمة،موضحة ان المرأة في محافظة الكرك رغم انهن يمثلن الكتلة الانتخابية الاكبر بين الناخبين بالمحافظة وفي مختلف مناطق الوطن، الا إنها لا زالت أسيرة للواقع العشائري الذي يحسم امر المرشحين ومن سيتم اختياره من بين ابناء العشيرة الواحدة في ظل المنافسة العشائرية والمناطقية .
وطالبت المدربة الناشطة استقلال الشقاحين من المرأة بان تكون على قدر المسؤولية وتنتخب من ترى انه يمثل وجهات نظرهم خير تمثيل بعيدا عن العلاقات العشائرية، لافته الى ان محافظة الكرك تعاني كثيرا من نقص وتردي في الخدمات وغياب للمشروعات الاستثمارية التى تسهم بايجاد فرص عمل للتغلب على ظاهرتي الفقر والبطالة، ولاسيما في قطاع النساء لتمكين المرأة اقتصاديا واشارت الى ان الانتخابات النيابية تعد فرصة مناسبه تحتاج الى من يقوم بإيصال صوت المواطن الى المسؤولين والعمل على تحسين واقع الخدمات فيها.
وأشارت إلى اندماج العشرات من الفتيات بورش عمل تدريبية مكثفة للتوعية بقانون الانتخاب واليات التصويت وكسب التأيد للمترشحين وبيان أهمية مشاركة المرأة بالانتخابات وتحفيزها على المشاركة بالانتخابات، باعتبارها اهم العناصر في العملية الانتخابية.-(بترا)

التعليق