السلطة الفلسطينية مستعدة للمشاركة في كل مبادرة تؤدي لحل الدولتين

تم نشره في الثلاثاء 30 آب / أغسطس 2016. 12:08 صباحاً

رام الله - اعربت السلطة الفلسطينية أمس عن استعدادها للمشاركة في "كل مبادرة اقليمية أو دولية" لاعادة اطلاق عملية السلام مع الإسرائيليين، بعيد إعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن استعداد نظيره الروسي فلاديمير بوتين لاستقبال محادثات بين الفلسطينيين والإسرائيليين في موسكو.
وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة في بيان أمس إن الفلسطينيين "مستعدون للمشاركة في كل مبادرة إقليمية أو دولية هدفها الوصول إلى حل شامل وعادل".
وقال البيان إن "الجهود العربية والدولية، وكذلك المبادرة الفرنسية كلها تسير باتجاه تعزيز فرص حل الدولتين والالتزام بالمرجعيات، التي ستؤدي في نهاياتها إلى قيام دولة فلسطين مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".
وتابع "الحركة السياسية القادمة تشكل فرصة مهمة لعقد مؤتمر دولي وفق المبادرة الفرنسية قبل نهاية العام" موضحا ان "جهود الرئيس والقيادة الفلسطينية بالتنسيق والتشاور مع كافة الأطراف العربية والدولية تسير بالاتجاه الذي يعزز الحقوق والمطالب الفلسطينية وفق الثوابت الوطنية".
وتسعى باريس إلى عقد مؤتمر دولي قبل نهاية العام لاحياء عملية السلام المعطلة بين إسرائيل والفلسطينيين منذ نيسان (ابريل) 2014.
لكن إسرائيل ترفض أي إطار دولي وتصر على العودة الى المفاوضات المباشرة.
ودخلت مصر على خط الجهود لاحياء العملية السلمية وزار وزير خارجيتها سامح شكري في تموز(يوليو) إسرائيل، في أول زيارة بهذا المستوى منذ تسعة أعوام.
وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أعلن الاسبوع الماضي في تصريحات نشرتها الصحف الحكومية المحلية ان نظيره الروسي فلاديمير بوتين "ابلغه استعداده لاستقبال" الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في موسكو لاجراء محادثات مباشرة.-(ا ف ب)

التعليق