الشركة تشارك في أسبوع عمان للتصميم من خلال 4 ورشات عمل

"مكسد دايمنشن" تعلم فن الطباعة ثلاثية الأبعاد

تم نشره في الاثنين 5 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • تشارك Mixed Dimensions في أسبوع عمان للتصميم من خلال ورشات عمل عن الطباعة ثلاثية الأبعاد - (من المصدر)

مجد جابر

عمان- إبداعات كثيرة مرتبطة بالثقافة والفنون والتصميم احتضنها أسبوع عمان للتصميم من أجل ترسيخ واستنهاض الطاقات المحلية.
ومن بين هذه المواهب المشاركة شركة "مكسد دايمنشن" (Mixed Dimensions) التي تأسست في العام 2013 على يد بهاء أبو نجيم ومهنّد تصلق؛ حيث تقدّم هذه الشركة منتَجان مميزان، هما؛ MakePrintable الذي يستخدم لتعديل وتصحيح النماذج المرئية ثلاثية الأبعاد لتصبح صالحة وأكثر قابلية للطباعة، وGameprint الذي يمكّن "اللاعبين من التقاط صورٍ لحظية من الألعاب وتخصيصها ومن ثمّ طباعتها بأبعادها الثلاثة"، وتصنّف Mixed Dimensions نفسها كوسيطٍ بين شركات البرمجة (software) وشركات الأجهزة (hardware). وتشارك Mixed Dimensions العام الحالي في أسبوع عمان للتصميم من خلال 4 ورشات عمل مقسمة لموضوعين؛ أحدهما مقدمة عن الطباعة ثلاثية الأبعاد والأخرى مقدمة للتصميم ثلاثي الأبعاد باستخدام برمجتي SketchUP وBlender. ويقدم الورشات فيصل النمري الذي يعمل كباحث في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد داخل شركة Mixed Dimensions. وتعمل هذه البرامج على تعليم الناس كيفية التمكن من تصميم أي شيء وطباعته بطريقة ثلاثية الأبعاد، بحيث يصبحوا على دراية كاملة بهذه التقنية وأنواعها وكل ما يخصها. إلى جانب أنها ستفيد الأشخاص الذين لديهم حب ورغبة في التطور في هذا المجال، فيستطيعوا من خلال هذه الورشات التعرف على الأدوات وكيفية استخدامها بحيث يصبح الشخص قادرا على أن يشكل الجسم الذي يريده بالإضافات التي يريدها وتصبح من تصميمه. كما وتشارك الشركة من خلال فريق من المدربين Hakatari، وهو إحدى مبادرات شركة Mixed Dimensions وتعنى بتدريب وتجهيز طلاب الجامعات لسوق العمل وتعريفهم أكثر على أنواع التكنولوجيا والبرمجيات كافة.
وقام هذا الفريق بتصنيع لعبة، وقاموا بعرضها في الكشك الخاص بهم في الأسبوع، بحيث يتمكن الأشخاص من تجربتها، إلى جانب عمل نظارات VR تمكن الشخص من رؤية البتراء بطريقة سياحية.
وتهدف الشركة من خلال هذه الفعاليات إلى ترسيخ فن الطباعة ثلاثية الأبعاد بحيث لا يعتمد الأشخاص على الأسواق ويصممون ما يحتاجونه بأنفسهم. وتعد هذه المشاركة بمثابة أول حدث من هذا النوع، وبالتالي هو دعم لكل شخص أردني ليعرف الناس كل شيء عن الطباعة ثلاثية الأبعاد، التي ما تزال غير منتشرة كثيرا.إلى جانب أنه سيكون هناك تواصل مع الناس وتبادل في الأفكار والخروج بأفكار جديدة؛ حيث تقوم الشركة كل فترة قصيرة بعمل جلسة للمهتمين للتحدث بعالم الـ3D، خصوصا وأنه عالم له مستقبل كبير وسيدخل في كل الصناعات والقطاعات.
ويذكر أن أسبوع عمان للتصميم يستهدف استنهاض الطاقات المحلية، وإبراز المواهب والإبداعات المرتبطة بالفنون والثقافة والتصميم، وبغية ترسيخ ثقافة التصميم في الأردن، وتوجيه أنظار العالم نحو العاصمة عمان وما تملكه من طاقات، لتصبح عاصمة الفن والثقافة.
وجاء إطلاق جلالة الملكة رانيا العبدالله مبادرة "أسبوع عمان للتصميم"، الذي يقام على مدى تسعة أيام في الفترة ما بين 1 و9 من الشهر الحالي في نسخته الأولى.

التعليق