مؤشرات القبول الجامعي الموحد تتطلب إعادة النظر باستمرار قرارات وسياسات

تم نشره في الثلاثاء 6 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • وزير التعليم العالي وجيه عويس يعلن قائمة القبول الموحد أول من أمس - (تصوير: محمد مغايضة)

تيسير النعيمات

عمان- حملت قائمة القبول الموحد للدورة الصيفية للعام الجامعي 2016 – 2017، احصائيات تدعو القائمين على التعليم العالي والجامعات الرسمية، لاعادة النظر في العديد من قراراتها، بالرغم من وجود مؤشرات ايجابية في الواقع الجديد لهذه الجامعات، كتوافر المقاعد فيها ضمن البرنامج العادي لكل من حصل على الحد الأدنى لمعدل القبول فيها (65 %) فأكثر.
وأبرز هذه المؤشرات، وجود تخصصات في بعض الجامعات، لا سيما جامعات الاطراف، لم يتقدم أي من الطلبة للحصول على مقعد فيها، ما يعني انها غير مطلوبة ولا مرغوبة، الأمر الذي يشير إلى أن هذه الجامعات، تضم اقساما وتخصصات، تكلف الجامعة ماليا دون اقبال عليها، ما يدفع البعض إلى التفكير بحلول جذرية لها، خصوصا في ظل أزمة هذه الجامعات المالية.
كما حملت نتائج القائمة، مفاجأة من العيار الثقيل، حين زاد الحد الأدنى لمعدل القبول في تخصص الهندسة المدنية بالجامعة الأردنية (96.3) ولاول مرة على الحد الادنى، لمعدل القبول في تخصص الطب (96.1).
فتخصص الهندسة المدنية، كان يحل دائما في الترتيب الرابع أو الخامس من حيث معدلات القبول، وكانت تخصصات الطب وطب الاسنان ودكتور صيدلة، واحيانا الصيدلة، تتقدم على تخصص الهندسة، وما حدث في "الأردنية"، لم يتكرر في أي جامعة اخرى، تتضمن هذه التخصصات.
ومن الاحصائيات والارقام التي تدعو المسؤولين للتوقف أمامها طويلا، هو أن عدد المقاعد الشاغرة في جامعة الحسين بن طلال، كان اضعاف الأعداد التي رشح لها طلبة ضمن قائمة القبول الموحد، فقد بلغ عدد الطلبة المرشحين للقبول في هذه الجامعة 943، بينما وصل عدد الشاغرة الى 2961.
ويؤشر وجود عدد كبير من المقاعد الشاغرة، برغم إعلان وزارة التعليم العالي عن منح كاملة للطلبة المقبولين في جامعتي الحسين بن طلال والطفيلة التقنية من طلبة اقليمي الشمال والوسط، إلا أن المنح لا تغري طلبة الاقليمين للدراسة في هاتين الجامعتين.
وهذا بالتالي، يعني أن على الوزارة وإدارتي الجامعتين، البحث في الاسباب التي تجعل الطلبة يحجمون عن الدراسة في الجامعتين، واختلاق الحلول الناجعة لجعلهما جاذبتين، أكان ذلك من حيث الخدمات إو اعادة النظر في تخصصاتهما.
وبلغ عدد الطلبة المرشحين للقبول بجامعة الطفيلة التقنية 653، بينما وصل عدد المقاعد الشاغرة إلى 1272، وفي جامعة آل البيت، كان عدد الطلبة المرشحين للقبول 2154 بينما بلغ عدد المقاعد الشاغرة 919.
وحلت جامعة البلقاء التطبيقية في المرتبة الأولى من حيث عدد المقاعد الشاغرة (3141 مقعدا)، بينما بلغ عدد المقاعد الشاغرة في جامعة مؤتة 1609، كما وصل مجموع المقاعد الشاغرة في الجامعات الرسمية التسع الى 10784 مقعدا.
واظهرت ارقام نتائج القبول الموحد، وجود انخفاض ملحوظ في الحدود الدنيا لمعدلات القبول في التخصصصات المطلوبة، مقارنة بالعام الماضي، باستثناء تخصص الهندسة المدنية في الجامعة الاردنية الذي ارتفع من 94.9 العام الماضي الى 96.3 العام الحالي.
وانخفض الحد الادنى لمعدل القبول في تخصص الطب في "الاردنية" من 97.3 الى 96.1، وفي اليرموك من 95.5 الى 94.3، وفي العلوم والتكنولوجيا من 97 الى 95.8، وفي مؤتة من 95.2 الى 93.2، وفي الهاشمية من 96.4 الى 95، وفي البلقاء من 95.7 الى 93.8.
وكان وزير التعليم العالي الدكتور وجيه عويس، أعلن في مؤتمر صحفي أول من أمس عن قبول 26386 طالبا، ضمن قائمة القبول الموحد للدورة الصيفية للعام الجامعي 2016 – 2017، وقبل المجلس 35825 من الطلبة الأردنيين.
وبلغ العدد الإجمالي المقرر لهذا العام 41205 من الطلبة، بالإضافة للعدد المقرر للطلبة العرب والأجانب المرشحين للقبول في الجامعات الأردنية حسب الاتفاقيات الثقافية، والعدد المقرر للتخصيصات الأخرى، الواردة في أسس القبول النافذة، والتي يقبل طلبتها من الجامعات مباشرة (أبناء أعضاء هيئة التدريس والعاملين في الجامعة، وطلبة التفوق الرياضي والفني).

التعليق