جنوب السودان لم يوافق بعد على تفاصيل قوة الحماية الدولية

تم نشره في الثلاثاء 6 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً

جوبا - قال وزير في حكومة جنوب السودان أمس إنه ما يزال يتعين أن توافق بلاده على عدد وجنسية قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة ضمن قوة حماية وذلك بعد يوم من موافقة الرئيس سلفا كير على نشر القوة في محاولة لتجنب فرض حظر للأسلحة من جانب المنظمة الدولية.
ووافق كير علانية على قوة الحماية- التي أجازها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الشهر الماضي- بعد لقاء مع مبعوثي المجلس بقيادة السفيرة الأميركية سمانثا باور أول من أمس في جوبا. بيد أن بيانا مشتركا بعد الاجتماع أشار إلى أن تفاصيل نشر القوات لم تحدد بعد.
وقال المتحدث باسم الحكومة مايكل ماكوي أمس إنه ما يزال ينبغي أيضا أن يوافق بلده "على التسليح .. ينبغي أن نوافق على النشر .. ينبغي أن نوافق على الجدول الزمني".
وفي أعقاب أعمال عنف دامية في جوبا في منتصف تموز (يوليو) الماضي بين قوات كير وجنود موالين لزعيم المعارضة ريك مشار أجاز مجلس الأمن نشر قوة حماية إقليمية قوامها أربعة آلاف جندي في إطار بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والمؤلفة من 12 ألف جندي والموجودة بالفعل على الأرض.
ومنح المجلس تفويضا للقوة حتى 15 كانون الأول (ديسمبر).
وقال ماكوي للصحفيين "إذا لم نقبل بذلك .. إذا لم نوافق عليه فلن يدخل أحد جنوب السودان. أي شخص يدخل دون موافقتنا فهو ‭‭"‬‬غاز‭‭"‬‬."
وهدد مجلس الأمن بدراسة فرض حظر للسلاح إذا أورد الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون في تقرير في منتصف أيلول (سبتمبر) أن حكومة كير لا تتعاون بشأن قوة الحماية وتواصل عرقلة عمل قوات حفظ السلام الموجودة بالفعل على الأرض.
وقالت باور لرويترز "نريد أن نرى تسارعا كبيرا في المناقشات بشأن نشر القوة" محذرة حكومة جنوب السودان من العودة إلى "المبادئ الأولى أو العدول عن موافقتها".
وأضافت باور "هناك إشارات متضاربة للغاية لأن هناك البعض- إن أتيح لهم الخيار- فسيطردون قوة حفظ السلام غدا. لذلك فالسؤال الحقيقي هو: هل ستكون هناك متابعة موحدة ومتسقة في الاتجاه الذي أوضحه الرئيس الليلة الماضية بقطعه هذا الالتزام؟"
وضغطت الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا (إيجاد) من أجل نشر قوة الحماية وتعهدت بتقديم قوات. وقال وزير شؤون مجلس الوزراء في جنوب السودان مارتن إليا لومورو يوم الأحد إن الحكومة ليس لديها اعتراض على من يساهم بقوات.
لكن بعض الدبلوماسيين بمجلس الأمن قالوا إن جنوب السودان لديه مخاوف بشان إرسال قوات من بعض الدول المجاورة مثل إثيوبيا.
وقال نائب السفير الروسي في الأمم المتحدة بيتر إليتشيف بعدما التقى مبعوثو المجلس مع مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي في أديس أبابا اليوم "سمعنا بعض الأسماء لدول يمكن أن تحل محل دول مجاورة- مثل زامبيا وزيمبابوي."
ونال جنوب السودان استقلاله عن السودان في 2011 لكنه انزلق إلى الحرب الأهلية في 2013 بعدما عزل كير مشار من منصب نائب الرئيس. ووقع الاثنان اتفاق سلام قبل نحو عام لكن القتال استمر وفر مشار الآن إلى السودان.- (رويترز)

التعليق