شبكة الانتخابات في العالم العربي تشارك بـ 68 مراقبا دوليا

تم نشره في الأحد 11 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً

 عمان- أنهت شبكة الانتخابات في العالم العربي استعداداتها لمراقبة الانتخابات البرلمانية الأردنية التي ستجرى في 20 أيلول (سبتمبر) الحالي.
 وكانت الشبكة التي يضم فريقها 68 مراقبا دوليا، يتوزعون على 20 بلدا عربيا وأجنبيا، تسلمت الخميس الماضي من الهيئة المستقلة للانتخاب البطاقات التعريفية الخاصة بمراقبيها الدوليين.
يذكر ان هذه المراقبة هي الخامسة للشبكة في الأردن، والمراقبة رقم 21 عربيا، عملت الشبكة على تنفيذها منذ تأسيسها، بمبادرة من مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان عام 2006، حيث راقبت في 10 دول عربية هي الأردن، العراق، لبنان، اليمن، تونس، المغرب، مصر، ليبيا، موريتانيا والسودان، وتسمح أنظمتها الانتخابية بالمراقبة الدولية على الانتخابات البرلمانية أو الرئاسية.
وتتعاون الشبكة في عملية تنفيذ مراقبة الانتخابات البرلمانية الأردنية مع فريق "التحالف الأردني لديمقراطية الانتخابات" الائتلاف المحلي الذي تشارك فيه 8 منظمات مجتمع مدني أردنية حصلت على موافقة الهيئة المستقلة للانتخاب.
هذا وسيجري أكثر من 30 مراقبا دوليا يتبعون للشبكة تم تسجيل وصولهم إلى الأردن حتى امس عددا من اللقاءات مع تنفيذيي الهيئة المستقلة للانتخاب ووزارة التنمية السياسية والشؤون البرلمانية وعدد من قادة الأحزاب وممثلي القوائم التي تشارك في الانتخابات البرلمانية، بالإضافة إلى لقاء تشاوري مع فريق الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات.
كما ستقوم الشبكة بتنظيم ورشة عمل تدريبية تستمر يوما واحدا للمراقبين الدوليين الخاصين بها لتعريفهم بالقانون والبيئة الأردنية والظروف المحلية والدولية المؤثرة على الأردن.
وأعربت الشبكة عن تقديرها لمجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب وموظفيها كافة على حسن تعاونهم الذي ابدوه خلال عملية تسجل المراقبين الدوليين بشكل سريع دون أية اعاقة أو تأخير.-(بترا)

التعليق