"ذي ومان هو ليفت" الفلبيني يفوز بـ"الأسد الذهبي" في البندقية

تم نشره في الاثنين 12 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً

البندقية - فاز الفيلم الفلبيني "ذي ومان هو ليفت" (المرأة التي رحلت) الذي يروي بالاسود والابيض نضال امرأة متهمة زورا بجريمة، مساء أول من أمس بجائزة الأسد الذهبي لافضل فيلم في الدورة الثالثة والسبعين لمهرجان البندقية السينمائي.
وقال مخرج  الفيلم لاف دياز لدى تسلمه جائزته على مسرح قصر السينما "انا غير قادر على التصديق اني نلت هذه الجائزة. انه لامر جميل فعلا وهي مهداة الى الشعب الفيليبيني، الى نضالنا، الى نضال البشرية جمعاء".
ومن بين افلام تهيمن عليها النفحة الهوليوودية، اختارت لجنة التحكيم التي يرأسها المخرج البريطاني سام منديس مكافأة السينما الجريئة.
 وحاز الاميركي توم فورد الجائزة الثانية في المهرجان مع فيلم "نوكتورنال انيمالز" بحصوله على جائزة الاسد الفضي للجائزة الكبرى للجنة التحكيم.
واختارت لجنة التحكيم هذه السنة ان تمنح جائزة الاسد الفضي لافضل اخراج الى مخرجين هما المكسيكي امات إسكالنتي عن فيلم "لا ريخيون سالفاخه" و الروسي اندري كونتشالوفسكي عن "بارادايز".
أما كأس فولبي لافضل ممثلة فكانت من نصيب الاميركية ايما ستون عن دورها في "لا لا لاند" للمخرج الاميركي داميان شازيل وهو فيلم غنائي استعراضي.
اما السينما الاميركية الجنوبية فقد كوفئت بجائزة أفضل ممثل التي منحت الى الارجنتيني اوسكار مارتينيس عن "إل سيودادا إلوستره" الذي يؤدي فيه دور كاتب خجول وساخر حائز جائزة نوبل للآداب يبتعد عن المناسبات الاجتماعية ويعيد استكشاف جذوره.-(أ ف ب)

التعليق