مادبا: مرشحون يستغلون العيد والأضاحي للترويج لأنفسهم

تم نشره في السبت 17 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا – أستغل مرشحو الانتخابات النيابية في دائرة محافظة مادبا، عطلة العيد لكسب تأييد الناخبين، بالزيارات الميدانية إلى المنازل أو من خلال الرسائل القصيرة عن طريق الهواتف الجوالة للتهنئة بقدوم العيد، التي يطلب فيها المرشحون التصويت لهم في يوم الاقتراع في العشرين من الشهر الحالي.
وبحسب حسن الشوابكة فقد بادر بعض المرشحين إلى افتتاح مقراتهم الانتخابية خلال عطلة العيد، بشكل فردي أو بشكل جماعي ( القوائم)، حيث شهدت تفاعلا بين المرشحين والناخبين في الحوارات واللقاءات وتناول الحلوى التي تسيدت المقرات بشكل لافت.
وأضاف أن المروجين للقوائم الانتخابية استغلوا مواقع التواصل الاجتماعي لترويج للمرشحين من خلال نشر الدعوات لحضور اشهار المقرات الانتخابية، فيما استخدم بعضهم خدمة وسائط التواصل الاجتماعي للبث المباشر في افتتاح مقراتهم وإجراء حوارات مع الناخبين لكسب التأييد والتصويت لهم.
وقال محمد الطوالبة إن المقرات الانتخابية كانت مفتوحة طيلة عطلة أيام العيد، فيما أغلبها شبه فارغة، بسبب أنشغال الناس بالعيد.
وبحسب الطوالبة فقد شهد حفل افتتاح  مقر أحد المرشحين حالة من الفوضى وإطلاق العيارات النارية، والاعتداء على إحدى المرشحات بالقائمة قبل أن تغادر المكان.
وأخذت الأضاحي الدور الأكبر في الدعاية الانتخابية للمرشحين من خلال توزيعها على البيوت سواء كانت لمحتاجين ام غير محتاجين.
وطغت الجولات الانتتخابية على أجزاء كبيرة من عطلة العيد من خلال زيارات المرشحين لمنازل الناخبين لتقديم التهاني بالعيد، والتي استهدفت عددا من التجمعات العشائرية.
ويدخل (48) مرشحا في السباق الانتخابي في المنافسة على المقاعد الخمسة المخصصة  لدائرة محافظة مادبا الانتخابية، موزعين على القوائم الانتخابية الـ10 في المحافظة.

التعليق