مراقبون: تحركات مكثفة لتثبيت مواقف الناخبين تجاه مرشحيهم في المفرق

تم نشره في الأحد 18 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • مقر انتخابي في المفرق - (الغد)

حسين الزيود

المفرق - يرى ناخبون ومراقبون أن الانتخابات النيابية ستشهد تنافسا كبيرا في مختلف مناطق محافظة المفرق باعتبارها تتكئ على قوائم منبثقة عن تحالفات عشائرية ، فيما تشهد اللحظات الحاسمة قبل يوم الاقتراع تحركات مكوكية مكثفة للتأكيد على مواقف الناخبين تجاه المترشحين .
وقال سعد العظامات إن المرشحين يقومون حاليا بتنفيذ جولات خاطفة لمنازل الناخبين بهدف المضي في حسم مواقفهم التي تبينت خلال الأيام الماضية ، مشيرا إلى أن الزيارات ستشمل حث الناخب بالتوجه إلى صندوق الاقتراع للإدلاء بصوته .
وتوقع العظامات أن تشهد مناطق دائرة بدو الشمال ارتفاعا غير مسبوق في نسبة الاقتراع نظرا لحدة التنافس بين قوائم مختلفة في الدائرة ، موضحا أن معظم عشائر البادية لها مرشحين ،ما سيدفع باتجاه استنفار لافت للقواعد الانتخابية صوب صناديق الاقتراع للظفر بمقعد نيابي.
ولفت إلى أن العشائر ذات الأعداد القليلة اتجهت نحو ترشيح سيدة وفق نظام الكوتا ،باعتبار أن الفرصة قد تكون مواتية لها بشكل أفضل من طرح مرشح من الرجال ، في ظل التنافس الكبير بين المترشحين الرجال.
وقال زياد مغايرة إن المرشحين في محافظة المفرق غالبا حسموا أمورهم بشكل مبكر خلال الأيام الماضية من خلال بناء تحالفات عشائرية بين عدة عشائر لتشكيل قوائم صلبة ، معتبرا أن اللحظات الأخيرة التي تسبق يوم الاقتراع ستركز على تأكيد موقف سابقة " والتشييك على مواقف مترددة " .
وأشار إلى أن المرشحين سيدفعون حاليا باتجاه ضرورة الوصول إلى تفاهمات وآليات وصول المقترعين إلى مراكز الاقتراع في مختلف مناطق محافظة المفرق ، منوها أن مناصري المرشحين عملوا على تشكيل فرق متخصصة بالنقل وتكثيف الدعاية الانتخابية هذه الفترة .
ويرى هايل المشاقبة أن الجولات المكوكية السريعة الآن من قبل المترشحين لتفقد القواعد الانتخابية تعد عامل بارز في عملهم خلال اللحظات الختامية ، متوقعا أن الطابع العشائري في المفرق سيدفع بارتفاع نسبة الاقتراع إلى مستويات عالية نظرا لحدة التنافس بين مختلف القوائم .
وأشار المشاقبة إلى أن المرشح سيعمل على التأكد على زيارات " للناخب صاحب الرؤية الضبابية والمتغيرة " بهدف حثه على الإدلاء بصوته ومناصرة القائمة.
ولفت أبو سالم أن كل مرشح غالبا يملك كشوفات معدة باسم الناخبين، ما يتطلب زيارات عاجلة لهم لحثهم على الاقتراع، وفقا لما تم الاتفاق عليه سابقا من مناصرة المترشح ، معتبرا هذا الدور عامل تثبيت للناخب .
وبين أن هناك بعضا من الناخبين لهم مصالح خاصة وبالتالي فهم يقومون باثبات حضورهم في عدة مقار انتخابية ، موضحا أن المرشحين سيواجهون عامل تشتيت من خلال المواقف المترددة من قبل بعض الناخبين.
من جهته يرى فؤاد خزاعلة أن الجولات انحسم أمرها مسبقا خلال الأيام الماضية، غير أن المهم حاليا هو التفاهم على آليات إيصال ونقل الناخبين إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم ، موضحا أن الوقت الآن سيخصص لغايات تكثيف الدعاية الانتخابية للمترشحين.
وبين الخزاعلة أن هناك تنافسا حادا بين القوائم الانتخابية في المفرق بهدف جلب أكبر عدد من الاصوات لصالح القائمة ، منوها أن تفقد القواعد الانتخابية ما يزال قائما.
وقال محمد الخوالدة إن الوقت داهم المرشحين ما اضطرهم إلى العمل بجهود كبيرة ومضاعفة لتثبيت الناخبين وجلب اصواتهم ، مبينا أن هناك حركة نشطة ومكثفة من قبل المترشحين .
وأشار الخوالدة إلى أن القوائم جندت فرقا كبيرة بهدف العمل معها لزيارات الناخبين في عدة مناطق مسابقة مع الزمن لجلب الأصوات وتثبيت مواقف سابقة تعهدت بدعم القوائم .
وهناك دائرتان في محافظة المفرق هما دائرة قصبة المفرق ولها 4 مقاعد ومقعد كوتا ودائرة بدو الشمال ولها 3 مقاعد ومقعد كوتا.

التعليق