الحاج توفيق يدعو القطاع الخاص لاختيار النائب الكفؤ

تم نشره في الاثنين 19 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً

عمان- دعا نقيب تجار المواد الغذائية خليل الحاج توفيق القطاع الخاص، للخروج غدا وتلبية نداء الوطن، واختيار النائب الكفؤ الذي يستحق الصوت، مؤكدا أن المشاركة في الانتخابات النيابية "اقل شيء يمكن تقديمه للوطن".
وشدد توفيق أن غدا، هو يوم للأردن وليس للمرشحين، وهو تحد أمام العالم اجمع بان الأردن الذي كتب له القدر ان يكون في وسط اقليم ملتهب، قادر بقيادته وبإرادة شعبه والتفافه حول القيادة الحكيمة، ان يعمل على إنجاح هذا العرس الديمقراطي.
وأكد أن القطاع الخاص مطالب الآن، أكثر من أي وقت مضى، بالقيام بواجباته والوقوف مع الوطن عبر المشاركة في الانتخابات النيابية التي ستجرى غدا.
وقال توفيق في تصريح صحفي أمس، ان القطاع الخاص باستطاعته الإدلاء بمليون صوت على الأقل في صناديق الاقتراع، وإحداث الفرق، وايصال نواب إلى البرلمان، من اصحاب الكفاءة والخبرة ممن يتمتعون بالنزاهة والوطنية.
وأكد أن مقاطعة الانتخابات أو اعتبار يوم غد عطلة للراحة والاستجمام، وعدم الذهاب إلى صناديق الاقتراع، لا يخدم الأردن وقضاياه، ولا يَصب في مصلحتنا كمواطنين وتجار وصناعيين.
وتمنى توفيق على اعضاء النقابة من مستوردين وتجار وصناعيين وأصحاب مولات ومراكز تجارية ومحال سوبرماركت وبقالات، المشاركة في الانتخابات هم وعائلاتهم وموظفوهم والإدلاء باصواتهم.
وقال إن "الانتخابات استحقاق دستوري، وتأتي في ظرف صعب يمر به الوطن والمنطقة المحيطة، ما يرتب على الجميع التزاما وطنيا للمشاركة واختيار المرشح الافضل، والقائمة التي تملك برنامجا للنهوض بالاقتصاد الوطني الذي يواجه ظروفا استثنائية، ولإعادة النظر بالعديد من القوانين والتشريعات، والحفاظ على المال العام والرقابة على اداء الحكومة".
واوضح أن القانون الجديد للانتخاب، خطوة على طريق الإصلاح الذي سعى إليه جلالة الملك عبدالله الثاني، وطالبت به الاحزاب والقوى الشعبية والمواطنين، بمختلف توجهاتهم السياسية والإصلاح، لن يبدأ الا بالانتخاب واختيار النائب الكفؤ، القادر على تمثيل المواطنين تحت القبة، والقيام بمسؤولياته وحماية الوطن وتحصينه ضد الاخطار.

التعليق