"عين على النساء": فترة الصمت الانتخابي حاسمة بالانتخابات

تم نشره في الاثنين 19 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً

عمان- قال تحالف "عين على النساء" لمتابعة الانتخابات من منظور النوع الاجتماعي، إن "فترة الصمت الانتخابي حاسمة في الانتخابات، خصوصا للأصوات النسائية الحائرة والمترددة، وهي الفترة الأمثل لاتخاذ قرار التصويت بحرية ومن دون قيود لمرشح/ مرشحة، بعد توقف تأثيرات الدعاية الانتخابية".
وأضاف ان "فترة الصمت الانختابي حاسمة أيضاً للناخبات اللواتي تعرضن لضغوط، وسلبت منهن حرية الاختيار، لإعادة التفكير وتغليب المصلحة الوطنية على الشخصية، وممارسة حقهن بالانتخاب، بعيداً عن أي اعتبارات تضيق من مساحات الاختيار الحر النزيه".
ويشير التحالف الى أن مصطلح "الصمت الانتخابي" أو "صمت الحملات الانتخابية" أو "الصمت الدعائي"، جميعها تدل على الفترة الزمنية التي تسبق يوم الاقتراع أو الى يوم الاقتراع ذاته، والتي تتوقف خلالها الدعاية الانتخابية بمختلف وسائلها من المرشحين والمرشحات والاحزاب السياسية والقوائم الوطنية في الانتخابات الرئاسية أو البرلمانية.
ويهدف الصمت الانتخابي الى حماية الناخبين والناخبات من صخب وتأثير الحملات الانتخابية التي امتدت لفترة طويلة، وشملت معظم وسائل الاعلام وشوشت على قدرتهم/ قدرتهن في الاختيار الحر وغير المقيد في ظل تراجع البرامج الانتخابية الممنهجة، والشعارات التي تلامس الواقع.
ويعيد الصمت الانتخابي التوازن بين المرشحين والمرشحات، بسد الفجوة المادية التي عانت منها أغلب المرشحات، ويفتح المجال أمام الناخبين بشكل عام والناخبات بشكل خاص لوقفة هادئة مع النفس، والتفكير بروية وموضوعية لاختيار المرشح/ المرشحة الأفضل والأكفأ للوصول للبرلمان المقبل. -(بترا)

التعليق