واشنطن: استهداف القافلة الإنسانية في سورية يضع التزامات موسكو على المحك

تم نشره في الثلاثاء 20 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 20 أيلول / سبتمبر 2016. 07:33 صباحاً
  • المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي-(أرشيفية)

نيويورك- حذرت الولايات المتحدة من ان الغارات الجوية التي استهدفت مساء الاثنين قافلة شاحنات محملة بالمساعدات الانسانية في ريف حلب الغربي مما اسفر عن مقتل 12 متطوعا وسائقا تضع التزامات روسيا على المحك وتقوض الجهود الرامية لانهاء الحرب في سورية.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية جون كيربي في نيويورك حيث يشارك الرئيس باراك اوباما ووزير خارجيته جون كيري في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة ان الولايات المتحدة "صعقت" لدى تلقيها نبأ استهداف القافلة الانسانية وسوف "تثير هذه المسألة مباشرة مع روسيا" التي يشارك وزير خارجيتها سيرغي لافروف في اجتماعات نيويورك.
واضاف كيربي انه "على ضوء الانتهاك الفاضح لوقف العمليات العدائية سنعيد النظر في آفاق التعاون مع روسيا"، في اشارة الى التعاون العسكري الذي كان يفترض ان يحصل بين واشنطن وموسكو بموجب اتفاق جنيف الذي ارسى الهدنة في سورية.
واتى تصريح المتحدث الاميركي بعيد اعلان دبلوماسي اميركي في نيويورك امام بضعة صحافيين ان يوم الاثنين "كان يوما صعبا في سورية واعتقد انه يطرح اسئلة خطرة للغاية بشأن قدرة الروس على الوفاء بالتزاماتهم".
واضاف "نشعر ان ما جرى اليوم يوجه ضربة قوية الى جهودنا الرامية لارساء السلام في سورية"، رافضا في الوقت نفسه الاقرار بان الهدنة انتهت في سورية.
وقتل 32 مدنيا على الاقل مساء الاثنين في غارات جوية بمحافظة حلب في شمال سورية، بينهم 12 قتيلا سقطوا في استهداف قافلة مساعدات انسانية في ريف المحافظة الغربي، وذلك بعيد اعلان الجيش السوري انتهاء الهدنة، كما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وفي حين تعذر على المرصد تحديد هوية الطائرات التي استهدفت القافلة الانسانية نفى مسؤول في الادارة الاميركية ان تكون طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الجهاديين في سورية هي التي شنت الغارات، محملا بالتالي المسؤولية عن هذا القصف للنظام السوري او لحليفته موسكو.
وقال هذا المسؤول طالبا عدم نشر اسمه ان "الروس عليهم مسؤولية الامتناع عن هذا النوع من الاعمال وعليهم ايضا مسؤولية منع النظام السوري من القيام بها".
وكان كيري رفض اعتبار الهدنة منتهية في سورية، مؤكدا في تصريح للصحافيين خلال اجتماع مع نظراء عرب في نيويورك ان موسكو هي المسؤولة امام واشنطن عن احترام الهدنة وإلزام نظام الرئيس بشار الاسد باحترامها.
وقال الوزير الاميركي ان "الروس وقعوا اتفاقا ويجب الآن ان نرى ماذا يقولون، ولكن الاهم من ذلك هو انه يجب على الروس ان يسيطروا على الاسد".
ومن المقرر ان يلتقي كيري نظيره الروسي صباح الثلاثاء في نيويوك خلال اجتماع للمجموعة الدولية لدعم سورية.
ومساء الاثنين اعلن الجيش السوري "انتهاء مفعول سريان نظام التهدئة الذي أعلن اعتبارا من السابعة مساء من يوم 12 ايلول/سبتمبر بموجب الاتفاق الروسي الاميركي".
وتوصلت واشنطن وموسكو الى اتفاق ينص على وقف لإطلاق النار في سورية بدأ سريانه مساء 12 ايلول/سبتمبر، ويستثني مناطق سيطرة تنظيم داعش وجبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا قبل فك ارتباطها عن تنظيم القاعدة).
وتبادلت روسيا والولايات المتحدة منذ ايام الاتهامات حول اعاقة تنفيذ الاتفاق.-(أ ف ب)

التعليق