مشاحنات بمراكز اقتراع

‘‘عين على النساء‘‘: خرق صريح لـ‘‘الصمت الانتخابي‘‘

تم نشره في الأربعاء 21 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً

عمان - فيما أشار تحالف "عين على النساء" لمراقبة الانتخابات من منظور النوع الاجتماعي، الى إقبال ملحوظ للنساء على بعض مراكز الاقتراع في محافظات البلقاء وعجلون والكرك، رصد مخالفات واضحة لـ "الصمت الانتخابي" ووجود دعايات انتخابية صريحة أمام مراكز الاقتراع وعلى أسوارها.
وأوضح التحالف ان مراقبيه رصدوا مخالفة العديد من المرشحين والمرشحات لفترة الصمت الانتخابي قبل موعد الاقتراع بـ 24 ساعة وخلال يوم الاقتراع، ما يخالف نص المادة 3 من التعليمات التنفيذية رقم 7 الخاصة بقواعد حملات الدعاية الانتخابية
وقال التحالف انه "تم سحب بطاقة المراقبة وأوراق أحد مراقبي التحالف في منطقة الأغوار الجنوبية وإخراج مراقب آخر، ومنع أحد المراقبين من دخول مركز الاقتراع في منطقة الصريح بمحافظة إربد".
وأشار، في بيان أمس، الى طمس أصبع سبابة اليد اليمنى بدلاً من اليسرى بالحبر السري في محافظة الزرقاء اضافة الى "رصد حالات تصويت جماعي في الأغوار الجنوبية في محافظة الكرك".
وانتشر مراقبو ومراقبات التحالف في الدوائر السبع التي يغطيها وهي الزرقاء الأولى وعمان الثانية وإربد الثالثة والكرك والبلقاء وعجلون وبدو الجنوب، بالإضافة الى فرق المراقبين والمراقبات الجوالة في الدوائر الأخرى.
من جهة ثانية، قال التحالف ان بعض المناطق شهدت توافداً على مراكز الاقتراع منذ ساعات الفجر، كما حدث في عنجرة بمحافظة عجلون، فيما شهدت بعض مراكز الاقتراع في ماحص والفحيص بمحافظة البلقاء "مشاحنات" بسبب الإقبال الكبير من قبل الناخبين والناخبات، كما شهدت منطقة الأغوار الجنوبية والمزار الجنوبي إقبالاً كبيراً على مراكز الاقتراع، و"استخدمت في محافظة عجلون مكبرات الصوت للحث على الاقتراع".
رئيس وأعضاء لجنة انتخابية في مدرسة بيوضة للبنات بمنطقة الصبيحي في محافظة البلقاء "تفاجأ عند فتح أبواب مركز الاقتراع، بوجود أسلحة بيضاء معلقة على حائط أحد ممرات المركز كتب فوقها عبارة (لا لا لا للعنف)"، وفق أحد مراقبي التحالف.
وتابع التحالف أن أحد المراقبين أفاد بأن مديرة مدرسة الحديثة الثانوية والتي لا تحمل بطاقة خاصة من قبل الهيئة المستقلة للانتخاب ويرافقها أحد رجال الأمن في منطقة الأغوار الجنوبية "منعته من دخول مركز الاقتراع وسحبت بطاقة المراقبة منه بالإضافة للأوراق والنماذج الموجودة معه".
وفي مدرسة الصريح بمحافظة إربد "منع مراقب آخر من التحالف من دخول غرفة الاقتراع بسبب عدم معرفة رئيس اللحنة الانتخابية لطبيعة عمل الجهة الرقابية، كما منع مراقب آخر من التحالف من دخول مركز اقتراع مدرسة الوليد بن طلال الأساسية المختلطة في محافظة الزرقاء".
ورصد التحالف أيضاً عدم وجود كاميرات في مركز اقتراع مدرسة أم كلثوم الثانوية للبنات في محافظة الزرقاء، وكذلك في مركز اقتراع مدرسة سعيد بن المسيب، كما لوحظ في نفس المحافظة "مضايقات عديدة من قبل مندوبي المرشحين والمرشحات للناخبين والناخبات برمي البرشورات داخل مركباتهم أو برميها على زجاج السيارات".
وأكد التحالف "أن ناخبون وناخبات شكوا من صعوبة الوصول الى مركزي اقتراع مدرسة الظليل الثانوية للبنات ومدرسة خديجة بنت خويلد، فيما شهد مركز اقتراع مدرسة عجلون الأساسية للإناث عمليات ترويج للمرشحين داخل المركز".
ورصد التحالف في محافظة الكرك "وجود حالات تصويت جماعي في كل من مدرستي
المزرعة والصافي الأساسية في منطقة الأغوار الجنوبية، كما تم إخراج أحد مراقبي التحالف من مدرسة صقوع الثانوية للبنات من قبل أحد رجال الأمن دون أي تدخل من قبل رئيس اللجنة الانتخابية".
وفي محافظة معان، طالب أحد المرشحين في مركز اقتراع مدرسة ميمونة بنت الحارث بأن يكون التصويت علنياً وليس سرياً خاصة لمؤيديه من الذكور والإناث، وقدم طلب بذلك لرئيس اللجنة بعد جدال طويل، كما قام رئيس اللجنة بمرافقة النساء الأميات الى المعزل للإدلاء بأصواتهن.
واستدرك رئيس لجنة في محافظة الزرقاء خطأ أرتكب في الساعة الأولى من فتح مركز الاقتراع بطمس أصبع سبابة اليد اليمنى للناخب/ الناخبة بالحبر السري بدلاً من أصبع اليد اليسرى، علماً بأنه ووفقاً للتعليمات التنفيذية فإن طمس أصبع سبابة اليد اليمنى يكون فقط للمرافقين وليس للناخبين.-(بترا)

التعليق