احتجاجا على نتائج الانتخابات

شغب محدود في إربد والزرقاء وإحراق محال بدير علا

تم نشره في الجمعة 23 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • آلية تقوم بتجريف اضرار لحقت بمحال تجارية نتيجة اعمال الشغب في دير علا -(الغد)
  • مواطنون يتفقدون الأضرار التي لحقت بمحلهم التجاري في دير علا نتيجة شغب الانتخابات-(الغد)

أحمد التميمي وحسان التميمي وحابس العدوان

محافظات-  شهدت كل من اربد والزرقاء ودير علا يوم امس اعمال شغب، احتجاجا على نتائج الانتخابات، ما اضطر الى تدخل قوات الدرك لتفريق المحتجين، الذين احرقوا محالا واغلقوا طرقا بالحجارة والاطارات المشتعلة.
ففي اربد اندلعت اعمال شغب محدودة، بعد الاعلان الاولي عن نتائج انتخابات الدائرة الاولى، اضطرت قوات الامن والدرك للتدخل لانهاء مظاهر الشغب واعادة الحياة الى طبيعتها.
واحتج مناصرو احد المرشحين امام مبنى محافظة اربد على ما قالوا "سوء التنظيم الذي رافق عملية الانتخاب في احد مراكز الاقتراع في منطقة غرب اربد، مما أدى إلى حرمان المئات من الناخبين بالإدلاء بأصواتهم لصالح مرشحهم، الأمر الذي تسبب بعدم نجاحه في الانتخابات، وخصوصا وان الفارق بينه وبين الذي فاز من نفس القائمة 180 صوتا".
وقال محتجون إنه "تم تغيير رؤساء لجان الاقتراع في المنطقة في الساعات الأخيرة لبطء إجراءاتها في استقبال الناخبين، بعد احتجاجات"، مشيرين الى ان قوات الدرك اضطرت الى التدخل بسبب الاحتجاج، مما ادى الى عزوف الناخبين عن الخروج من منازلهم للإدلاء بأصواتهم، الامر الذي اضعف فرصة مرشحهم في الفوز بمقعد نيابي".
وفي منطقة المجمع الشمالي باربد، اندلعت اعمال شغب محدودة، قام بها عشرات الاشخاص باغلاق الشارع الرئيسي، احتجاجا على النتائج، قبل ان تتدخل قوات الدرك وتعتقل عشرات الاشخاص وتحولهم الى القضاء.
وفي الرمثا، اغلق مواطنون طريق عمان - دمشق بالقرب من مستشفى الرمثا الحكومي والمركز الامني في مدينة الرمثا، احتجاجا على نتائج الانتخابات غير الرسمية.
وأغلق المحتجون الطريق بالإطارات المشتعلة، والحجارة، وفق  مصدر امني قال ان المحتجين أحرقوا الاطارات  واغلقوا الطريق، مشيرا الى تدخل عدد من وجهاء المنطقة من اجل فتح الطريق وانهاء مظاهر الاحتجاج.
كما تجمع أنصار احد القوائم امام مبنى متصرفية لواء الرمثا في خيمة اطلقوا عليها شعار ""المحتجون لتزوير الانتخابات"" وذلك احتجاجا على مزاعم بالتلاعب في الانتخابات، وفق المحتجين.
وبدأ أنصار قائمة أخرى، بجمع هويات أنصارهم ومؤازريهم من اجل ارسالها الى متصرفية اللواء كنوع من الاحتجاج على مزاعم بالتلاعب في النتائج.
وفي دير علا أقدم مناصرو احد المرشحين عقب ظهور نتائج اولية بعدم فوزه بمقعد نيابي إلى إحداث اعمال شغب في منطقة الصوالحة بلواء ديرعلا .
وبحسب شهود عيان فان المحتجين أقدموا على إضرام النار في عدد من المحال التجارية في السوق التجاري، مشيرين إلى ان المحتجين بثوا إشاعات ان الهيئة قامت بتزوير النتائج لانجاح مرشح من قائمة اخرى.
وقد رصدت "الغد" وخلال تواجدها في مركز فرز النتائج في جامعة عمان الأهلية عصر امس عددا من مناصري قائمة المرشح وهم يهنئون بعضهم البعض قبل الانتهاء من تجميع نصف محاضر مراكز اقتراع المحافظة، الأمر الذي دفع بمناصريهم في لواء ديرعلا بالاحتفال وتسيير مواكب فرح جابت شوارع اللواء.
وفي الزرقاء المشهد متكرر عقب كل انتخابات، حيث يحتج انصار مرشحين لم يحالفهم الفوز، وما تلبث ان تتحول احتجاجاتهم إلى اعمال شغب باحراق اطارات واغلاق طرقات عامة امام حركة المرور، وهو الامر ذاته الذي عاشته امس منطقتان في الزرقاء ضمن الدائرة الانتخابية الثانية.
فقد اندلعت عمال شغب في منطقة الجبل الابيض، تخللها إشعال إطارات وإغلاق للطرق، احتجاجا على النتائج وخسارة مرشحهم، بينما قال مصدر امني ان تعزيزات من قوات الدرك توجهت الى المنطقة واستخدمت الغاز المسيل للدموع لفض الاحتجاجات، التي تعرضت خلالها ممتلكات بعض المواطنين للاعتداء. واضاف ان القوة اعتقلت 16 شخصا ممن شاركوا بأعمال الشغب.
وفي منطقة بيرين احرق عشرات من انصار مرشح لم يحالفه الحظ الاطارات بالقرب من مثلث بيرين، حيث قامت قوات الدرك بفض الاحتجاج واعادة فتح الطريق. وفي منطقة الزرقاء الجديدة اغلق العشرات من انصار مرشح لم يحالفه الحظ الطريق امام حركة المرور، غير انهم عادوا وسمحوا للمركبات بالمرور.

التعليق