"زراعة الأعضاء" يوصي بتشجيع أبحاث نقل وزراعة الأنسجة والخلايا

تم نشره في الثلاثاء 27 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً

عمان- أوصى المؤتمر الخامس عشر للجمعية الشرق أوسطية لزراعة الأعضاء في اختتام فعالياته اخيرا، بتشجيع الدول الاعضاء في الجمعية، على المشاركة بالأبحاث العلمية في مجال نقل وزراعة الأنسجة والخلايا والأعضاء البشرية، وانشاء برامج المشاركة بالأعضاء بينها.
وحثّ المؤتمر الذي التئم في عمان، المؤسسات المعنية بالتبرع ونقل وزراعة الأنسجة والخلايا والأعضاء البشرية، على المشاركة الفاعلة في مختلف الأنشطة والمؤتمرات المتخصصة، مثلما دعا للاستفادة أكثر ما يمكن من فرص التدريب المتاحة في دول أعضاء على نحو أفضل من الكوادر الطبية.
وطالب المؤتمر الذي نظمته جمعية الجراحين الأردنية، الدول الأعضاء في الجمعية التي ليس بها مؤسسات أو هيئات رسمية، تعنى بتنظيم التبرع ونقل وزراعة الأنسجة والخلايا والأعضاء البشرية، باستحداث مثل هذه المؤسسات.
ولم يغفل المؤتمر دور الإعلام في التشجيع على التبرع بالأعضاء، وقدرته على التأثير في الافراد، وحثهم على التبرع ونشر المعرفة المتخصصة في هذا المجال.
وأكد أهمية انشاء شبكة بين الدول الأعضاء في الجمعية لتبادل المعلومات الخاصة بالمرضى، ممن تجرى لهم عمليات نقل وزراعة الاعضاء وتزويدها للسلطات الصحية في الدول التي قدموا منها.
ويُعد المؤتمر الأول من نوعه في الأردن بحسب نائب رئيس مستشار جمعية الجراحين الأردنية الدكتور عبد الهادي بريزات، اذ شارك به وحاضر أكثر من 50 خبيرا دوليا من افضل الدول في هذا المجال وهي: أميركا وبريطانيا وتركيا وايران والسعودية ومصر، بالإضافة إلى الأردن، الى جانب مشاركة 400 طبيب من 31 دولة نصفهم من الأردن، وعلى مدار ثلاثة أيام.
وناقش المؤتمر بحسب بريزات، ما يتعلق بالتبرع ونقل وزراعة الخلايا والأنسجة والأعضاء البشرية، بخاصة الجوانب الأخلاقية والنقص الشديد في الأعداد المتوافرة من الأعضاء، مقارنة بحاجتها الفعلية، ومحاولة تذليل الصعوبات لتوفير أكبر عدد ممكن منها.-(بترا)

التعليق