"اليرموك" تنفرد عربيا بطرح تخصص ذي مجالات وظيفية

تم نشره في الأربعاء 28 أيلول / سبتمبر 2016. 05:36 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 28 أيلول / سبتمبر 2016. 10:54 مـساءً
  • مبنى الرئاسة في جامعة اليرموك- (أرشيفية)

إربد- ينفرد قسم هندسة النظم والمعلوماتية الطبية الحيوية في كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية في جامعة اليرموك بطرح تخصص "هندسة المعلوماتية الحيوية الطبية" الذي يعد الوحيد على مستوى الجامعات الأردنية وجامعات الوطن العربي، وذلك لرفد السوق المحلي والعربي بالكفاءات المؤهلة والمدربة من اجل بناء وتقدم مؤسساتنا الوطنية في مختلف المجالات.

وأشار عميد الكلية الدكتور بسام حرب الى أن قسم النظم والمعلوماتية الطبية الحيوية أنشئ عام 2007 بدعم من الاتحاد الأوروبي "برنامج تمبوس"، ويطرح برنامجي البكالوريوس في هندسة النظم الطبية الحيوية وهندسة المعلوماتية الطبية الحيوية، وقد تم إعداد الخطة الدراسية للبرنامجين بواقع 167 ساعة معتمدة تدرس على مدى خمس سنوات بتعاون دولي ضم ثلاثة جامعات أوروبية والمؤسسات التعليمية الأردنية، وقد راعت الخطة الدراسية احتياجات السوقين الإقليمي والعالمي.

وأوضح أن هذا التخصص يستخدم الحاسوب ولغاته البرمجية المختلفة في تحليل ومعالجة المعلومات الطبية الحيوية وتسخيرها في خدمة الإنسان والكائنات الحية، لافتا إلى أن هذا البرنامج تم اقتراحه من قبل مؤسسة تيمبوس الأوروبية المعنية في تطوير التعليم والتدريب في مختلف أنحاء العالم بما يخدم مصلحة المجتمعات، حيث تعود فائدته على الطالب والشركات والمستشفيات والمجتمع بأكمله.

وأشار الدكتور أحمد العمري الأستاذ في تخصص هندسة المعلوماتية الطبية الحيوية الى أن الطالب في هذا التخصص يجمع خلال فترة دراسته أربعة تخصصات علمية متكاملة ومختلفة، تمكن صاحب العمل من تعيين شخص واحد ملم بها، حيث يستطيع الطالب استخدام تكنولوجيا ولغات برمجة الحاسوب المتقدمة، وغيرها من لغات البرمجة الحديثة، بالإضافة إلى أسس الخوارزميات وقواعد وهيكلة وإدارة البيانات، في دراسة وتحليل المعلومات الحيوية والطبية.

وقال ان دراسة شبكات الحاسوب جعل من هذا التخصص منافسا حقيقيا لمختلف مجالات الحاسوب الأخرى ولاسيما أنه يتم استخدام الحاسوب في دراسة وتحليل كمية بيانات هائلة يصل حجم الملف الواحد إلى بضعة تيرابايتات في بعض الأحيان وتستخدم فيه خوارزميات المعالجات المتوازية.

وأضاف ان الطالب يدرس الأمراض المستعصية مثل أنواع السرطان المختلفة والايدز باستخدام الحاسوب بدلا من المختبرات التقليدية الأمر الذي يوفر الوقت والمال الكبيرين، ويوفر دقة عالية في النتائج بسبب إمكانية دراسة وتحليل ومقارنة كم هائل من المعلومات مع بعضها، وقد تم التوصل بفضل هذا التخصص إلى فهم ماهية الأمراض المختلفة واكتشاف وتصميم علاجات فعالة بسرعة كبيرة وبتكاليف بسيطة عن طريق دراسة أشكال البروتينات والمركبات الكيميائية المناسبة لمكافحة بعض مسببات الأمراض أو توقيف انتشارها.

وقال العمري إن الطالب يدرس أيضا كيفية إدارة المستشفيات والمراكز والمختبرات الصحية من خلال ابتكار برامج حاسوبية لتنظيم عمل المستشفيات والمختبرات بربط أقسام المستشفى المختلفة، كما يكون الطالب ملما في أساسيات الأجهزة الطبية وصيانتها، نظرا إلى انه يدرس مساقات في الدوائر الكهربائية والالكترونية، مشيرا على أن القسم عدل اخيرا الخطة الدراسية لتواكب الخطط الدراسية في أرقى الجامعات الأميركية والعالمية، وذلك تجسيدا لتوجهات إدارة الجامعة في تعديل الخطط الدراسية في مختلف التخصصات بما يكفل إعداد طلبتنا وتسليحهم بآخر ما توصلت له العلوم من تقدم.-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شو الفائده (ابو محمد)

    الأربعاء 28 أيلول / سبتمبر 2016.
    شو الفائده خريجي الجامعات بلا عمل الاف الطلاب يتخرجون بمختلف التخصصات ويجلسون بلا عمل ألا من عنده واسطه تعينه .