واشنطن تهدد بتعليق تعاونها مع موسكو في الأزمة السورية

تم نشره في الأربعاء 28 أيلول / سبتمبر 2016. 05:13 مـساءً
  • وزير الخارجية الأميركي جون كيري- (أرشيفية)

واشنطن- هدد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاربعاء نظيره الروسي سيرغي لافروف بتعليق أي تعاون حول سورية إذا لم تضع موسكو حدا للقصف في مدينة حلب، وفق ما أعلنت الخارجية الأميركية.

وخلال مكالمة هاتفية بين الوزيرين، أبلغ كيري لافروف أن "الولايات المتحدة تستعد لتعليق التزامها الثنائي مع روسيا حول سورية، وخصوصا إقامة مركز مشترك" للتنسيق العسكري بحسب ما ينص عليه الاتفاق الروسي الأميركي الموقع في جنيف في التاسع من أيلول/سبتمبر قبل أن ينهار بعد عشرة أيام.

وهذا التعاون بين موسكو وواشنطن الذي سعى إليه جون كيري حتى النهاية طوال اشهر، سيتوقف الا اذا "اتخذت روسيا تدابير فورية لوضع حد للهجوم على حلب واعادة العمل بوقف الاعمال القتالية" الذي "انتهى" في 19 ايلول/سبتمبر مع قرار الجيش السوري بدء الهجوم على حلب تزامنا مع انعقاد الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك.

وأصيب أكبر مستشفيين في شرق حلب الواقع تحت سيطرة فصائل المعارضة فجر الاربعاء بضربات جوية، فيما تستمر المعارك في المدينة، الامر الذي ندد به الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بشدة امام مجلس الامن.

وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية جون كيربي في بيان ان "وزير الخارجية كيري اعرب عن قلقه البالغ حيال تدهور الوضع في سورية وخصوصا الهجمات المتواصلة للنظام السوري وروسيا على المستشفيات وشبكة توزيع المياه وبنى تحتية محلية اخرى في حلب".

واضاف ان كيري "قال بوضوح ان الولايات المتحدة وشركاءها يحملون روسيا مسؤولية الوضع، وخصوصا استخدام قنابل حارقة (...) في المدينة، وهو تصعيد خطير (للنزاع) يعرض السكان المدنيين لخطر اكبر". (أ ف ب)

 

التعليق