شركات ألمانية مستعدة لضخ رؤوس أموال لانقاذ دويتشه بنك

تم نشره في السبت 8 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:00 صباحاً
  • مقر بنك دويتشه في برلين -(رويترز)

برلين- قالت صحيفة هاندلسبلات إن الرؤساء التنفيذيين لعدد من الشركات الألمانية الكبرى ناقشوا مشكلات دويتشه بنك ومستعدون لضخ رؤوس أموال في أكبر بنك ألماني إذا اقتضت الضرورة لدعم المصرف.
وذكرت الصحيفة أول من أمس نقلا عن مصادر أنه بموجب خطة طارئة ستشتري الشركات المساهمة في الخطة سهم دويتشه بنك لتعزيز احتياطياته. وأشارت الصحيفة إلى أن برلين رحبت بتدخل القطاع الخاص.
ونقلت هاندلسبلات عن مصدر مطلع على المناقشات قوله "دعم السوق لدويتشه بنك هو بأي حال أفضل من استخدام أموال الدولة." وأحجم دويتشه بنك عن التعليق على التقرير. ولم تذكر الصحيفة اسم أي من الشركات التي ناقشت هذا الدعم المحتمل للمصرف. وفي وقت سابق، قال وزير المالية الألماني فولفجانج شيوبله الذي يزور الولايات المتحدة لحضور اجتماعات صندوق النقد الدولي إنه لا تعليق لديه على ما إن كانت الحكومة الألمانية مستعدة لإنقاذ دويتشه بنك.
ويمر دويتشه بنك بأزمة منذ نشر أنباء الشهر الماضي عن مطالبة واشنطن للمصرف بتسوية قيمتها 14 مليار دولار بسبب اتهامات للبنك بالتضليل في بيع أوراق مالية مدعومة برهون عقارية. ويقاوم البنك هذه الغرامة لكنه قد يضطر للجوء إلى المستثمرين للحصول على مزيد من الأموال إذا فرضت عليه تلك الغرامة بالكامل.
وكانت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد وجهت بعض النصائح شديدة اللهجة لدويتشه بنك أول من أمس، قائلة إن أكبر مصرف في ألمانيا بحاجة إلى إصلاح نموذج أنشطته والتوصل بسرعة إلى اتفاق مع الجهات التنظيمية في الولايات المتحدة بشأن غرامة من المحتمل أن تكون ضخمة.
وحاول مسؤول أوروبي بارز تعزيز الثقة في النظام المصرفي بالقارة قائلا إنه يعمل بشكل جيد بوجه عام، في حين قالت مصادر إن الهيئة المعنية بالمراقبة المالية في ألمانيا لم تصل حتى الآن إلى أدلة على أن دويتشه بنك خالف القواعد ذات الصلة بغسل الأموال في روسيا، وهو الأمر الذي يحتمل معه إزاحة أحد مصادر المشاكل الكثيرة للبنك.
في الوقت ذاته ناقش عدد من كبار التنفيذيين بالشركات الألمانية الرائدة مشاكل دويتشه بنك وأبدوا استعدادا لضخ رؤوس أموال لدعم البنك إذا اقتضت الضرورة حسبما ذكرت صحيفة هاندلسبلات أول من أمس.
غير أن لاجارد قالت لتلفزيون بلومبرج خلال اجتماعات صندوق النقد والبنك الدولي الخريفية في واشنطن إن "دويتشه بنك -شأنه شأن الكثير من البنوك الأخرى عليه أن ينظر في نموذج أنشطته."
أضافت "عليه أن ينظر في ربحيته في الأجل الطويل في ظل أسعار الفائدة المتجهة إلى الانخفاض في أنحاء العالم وربما لفترة أطول مما يتوقع كثيرون."
وأشادت لاجارد بقيام البنك ببيع أصول، لكنها أكدت على أهمية أن يتوصل إلى تسوية خارج دوائر القضاء مع وزارة العدل الأميركية. وقالت لاجارد "التسوية السيئة أفضل دائما من محاكمة جيدة".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »السياسة والإقتصاد (يوسف صافي)

    السبت 8 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
    يذكرني بزيارة مندوب أحد البنوك الالمانية وصحبه في العام 1988 ودعوتي لهم للغداء مع بعض مدراء المشاريع الصناعية من الجنسية الألمانية العاملين في المنطقة والنقاش الذي دار حول اسباب ضعف الصادرات الألمانية للمنطقة حيث كنت اعمل؟؟ وتوصلنا الى ان اسباب ذلك ارتفاع سعر المارك الألماني وكانت اجابته سنوصي بتخفيض سعر المارك وبطريق غير مباشرة اجبته هذا صعب جدا واصر على التفصيل فأجبته "عندما يصبح وجه ومسطح كفيّي مدير أحد المصانع الجالس بجوارنا شبيهة لوجهك وكفتي يديك كعضو مجلس في البنك" (تغييب شمس الصناعة الألمانية كمحصلّة لخسارة المانيا الحرب) وثانيا ماحجم اموال المستثمر الأمريكي في السوق المالي بعد الحرب لديكم حيث انخفاض سعر المارك يؤدي الى ارتفاع الدولار ؟؟؟ مايقرأ في غور التقرير هل وصلوا الى حد التحكم المباشر في الإقتصاد الألماني من خلال اكبربنك لديهم ام هناك توجه الماني (الألمان اكثر شعوب اوروبا تمسكا بثوابت قوميتهم) جض مضاجع (لوبي المال والنفط وصناعة السلاح ) سياسة وإقتصاد ؟؟؟ومالفت انتباهي عبارة "التسوية السيئه افضل من محاكمة جيدة"؟؟؟؟؟ وهل من جاستا جديدة تحت ستار المال كما جاستا السعودية تحت ستار الإرهاب ؟؟؟؟وهذا ديدنهم "الغاية تبرر الوسيلة " اومن وراء ذلك تعميم الفوضى الهدّامة على مستوى العالم ؟؟؟؟؟سيما الاسواق المفتوحة والتجارة الحرّة والإستثمارات الخارجية (اللبرلة الاقتصادية) بدت وكأن السحر انقلب على الساحر"انظر اتهام كبار المحللين الإستراتجيين في كبرى دول الغرب لقوانين التجارة الحرة والإستثمارات الخارجية من حيث عدم موائمتها مع الديمقراطية حيث الققر حسب وجهة نظرهم( بعيدا عن دفينهم) يولد العنف؟؟؟ )ام انتقلوا الى مرحلة" feed bake"