افتتاح المؤتمر الوطني التاسع لمركز التفكير الإبداعي

المعايطة: الحكومة حريصة على تطوير قطاع التعليم والنهوض بالموارد البشرية

تم نشره في الجمعة 14 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:00 صباحاً

عمان - قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية موسى المعايطة إن الحكومة تعمل لتوفير سبل الدعم للهيئة المُستقلة للانتخاب لتمكينها من إجراء انتخابات المجالس البلدية ومجالس المحافظات العام المقبل، بالتوازي مع استكمال باقي التشريعات والإجراءات المُتعلّقة بقانون اللامركزية والذي ستجري بموجبه ولأول مرّة انتخابات مجالس المحافظات.
جاء ذلك خلال افتتاحه مندوبا عن رئيس الوزراء هاني الملقي امس، فعاليات المؤتمر الوطني التاسع الذي ينظمه مركز التفكير الإبداعي للتنمية الذاتية والبشرية تحت عنوان "كيف نحقق رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني في بناء الأردن الحديث.. منظومة الاصلاح الشامل والتحول الديمقراطي".
واضاف المعايطة ان "اللامركزية" يهدف الى إعادة توزيع مكاسب التنمية على جميع المناطق بعدالة والحد من الفروقات التنموية بين المحافظات، وايجاد اقتصادات محلية قادرة على تحقيق الاستغلال الأمثل والمستدام للموارد المتاحة، ومنح الإدارات المحلية صلاحيات أكبر في إعداد موازناتها وإنفاقها على المشروعات التنموية والخدمية ذات الأولوية.
وأشار إلى أن خطة الحكومة ترتكز على النهوض بالاقتصاد من خلال الرؤية الملكية في الاستمرار ببرامج التصحيح الاقتصادي اعتماداً على رؤية الأردن 2025، حيث ستولي اهتماماً كبيراً بالتوزيع العادل لمخرجات التنمية، وتنفيذ برامج تنموية وإنتاجية من خلال برامج ومشروعاتٍ مُستدامة وتلمّس احتياجات المواطنين في الميدان.
وأوضح ان الحكومة ستركز ايضا على تعزيز مبدأ سيادة القانون، وحماية قيم العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص ومواصلة إصلاح القطاع العام عبر تمكين القيادات ذات الكفاءة الإدارية من قيادة التغيير المطلوب إلى جانب تمكين الشباب والمرأة في العملية التنموية في الجهود الحكومية والارتقاء بدورهم في مختلف المجالات والميادين.
وقال المعايطة، ان الحكومة حريصة على تطوير قطاع التعليم والنهوض بالموارد البشرية بما يتماشى مع توصيات اللجنة الوطنية للموارد البشرية والاستراتيجية الوطنية للتشغيل، داعيا الى تزويد الوزارة بتوصيات المؤتمر للاستعانة بها في خططها وبرامجها.
بدوره، قال المدير العام التنفيذي للمركز الدكتور محمد خليفة ان المؤتمر الذي تستمر اعماله يومين، يهدف الى دراسة وضع ومتطلبات التنمية الشاملة ودراسة المبادرات الملكية في مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.
من جانبه، قال الباحث والمؤرخ بكر المجالي في ورقة بعنوان "الاصلاح الشامل من منظور الرؤى الملكية"، ان جلالة الملك حريص على وحدة الامة العربية ويسعى دوما للعمل العربي المشترك، اضافة الى وقوفه الى جانب الشعب الفلسطيني ومد يد العون لهم ومساندتهم، مشيرا الى دور الاجهزة الامنية والجيش العربي ومسؤولياته وحجم التضحيات التي يقدمها لتوفير الأمن والأمان.
من جهتها، قالت مديرة التسويق بالبنك التجاري الأردني غدير البريشي إن البنك يؤمن بدعم الأنشطة التي من شأنها أن تبني الوطن وتحقق التنمية المستدامة له.-(بترا)

التعليق