أطباء مستشفى الشونة الجنوبية يتوقفون عن العمل لتعرض زميلهم للاعتداء

تم نشره في الأربعاء 19 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:00 صباحاً
  • أطباء مستشفى الشونة الجنوبية يعتصمون أمس بسبب تعرض أحد زملائهم لاعتداء من قبل مراجعين-(الغد)

حابس العدوان

الشونة الجنوبية- نفذ أطباء مستشفى الشونة الجنوبية صباح أمس، وقفة احتجاجية على خلفية تعرض زميلهم لاعتداء من قبل ذوي مريضة أثناء قيامه بواجبه قبل يومين.
وطالب المحتجون الذين توقفوا عن الخدمة الصحية مدة ساعة بإجراءات حازمة من قبل وزارة الصحة، لوضع حد لظاهرة الاعتداء على الكوادر الطبية.
وكان ذوو مريضة فارقت الحياة، أقدموا على ضرب اختصاصي الباطنية بمستشفى الشونة الجنوبية الدكتور مازن اللبدي، وتعرضه لإصابات متفرقة أدخل على إثرها المستشفى لتلقي العلاج.
ووفق رئيس فرع نقابة الأطباء في البلقاء الدكتور رامي ابورمان، فإن الاعتداء على اللبدي هو رابع اعتداء على أطباء خلال خمسة أيام، كان آخرها الاعتداء على طبيب في مستشفى البشير أول من أمس.
وأكد ابورمان أن النقابة ترفض هذه الظاهرة التي تتنافى مع الدين والتقاليد وبعيدة عن اخلاق المجتمع الاردني، لافتا الى ان تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية يأتي للتأكيد على انه لا يجوز تحت اي ظرف او لأي سبب الاعتداء على الكوادر الطبية التي تقدم رسالة إنسانية نبيلة.
وأشار إلى أن النقابة لن تتوانى عن اتخاذ أي اجراءات للحد من هذه الظاهرة، بدءا من مخاطبة المعنيين لتوفير الحماية اللازمة للأطباء في المستشفيات الحكومية وتغليظ العقوبات على المعتدين، موضحا ان تكرار مثل هذه الحوادث سيتسبب بتراجع الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين؛ لأن عدم شعور الطبيب بالأمان وعدم وجود بيئة ملائمة لن يمكنه من تقديم الخدمة الفضلى لمرضاه.
من جانبه، بين مدير المستشفى الدكتور فايز الخرابشة، أن ما جرى من حادثة اعتداء على طبيب دون أي مبرر سيكون له آثار سلبية على نوعية الخدمة الطبية المقدمة في المستشفى، مضيفا أن توقف الأطباء عن العمل لمدة ساعة هي رسالة لجميع الأردنيين سواء مواطنين أو معنيين بضرورة الحفاظ على مكانة الطبيب وحمايته بما يمكنه من تقديم أفضل ما لديه للمرضى والمراجعين.
وشدد الخرابشة على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات القانونية الرادعة بحق المعتدين، لافتا الى ان الاطباء وفي حال شعروا بأي تهاون في تطبيق القانون سيعمدون إلى التصعيد باستخدام كافة السبل الممكنة.

التعليق