السرطاوي: ‘‘التربية‘‘ تسلمت التقرير الموحد للجنة مراجعة الكتب المدرسية

تم نشره في الجمعة 21 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:00 صباحاً
  • مبنى وزارة التربية والتعليم في عمان-(أرشيفية)

آلاء مظهر

عمان- تسلمت أمس وزارة التربية والتعليم التقرير الموحد الصادر عن لجنة مراجعة الكتب المدرسية، بحسب ما اكده عضو اللجنة المشرف على مبحث التربية الإسلامية الدكتور محمود السرطاوي.
وقال السرطاوي لـ"الغد" أمس ان "اللجنة اجتمعت أمس مع نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات وزير التربية والتعليم الدكتور محمد ذنيبات، وسلمته التقرير، إنهائها عملها مؤخرا، وبعد إعداد اللجان الفرعية المنبثقة عنها، تقارير منفصلة حول مباحث التربية الإسلامية واللغة العربية والتربية الوطنية والتاريخ".
وأشار إلى أن "اللجنة درست ما ورد من ملاحظات جاءت من الميدان والوزارة، ومن ثم تبين ان هناك ملاحظات اخرى من نقابة المعلمين على الكتب المدرسية الجديدة، والتي بدورها ستزود الوزارة بها غدا، ليصار الى توزيعها على اعضاء اللجنة لدراستها".
وبين أن اللجنة "استقصت الملاحظات كافة، ونحن نتوقع ان نكون قد اجبنا على كل شي قبل ان تردنا ملاحظات النقابة"، موضحا ان "اللجنة؛ كل حسب تخصصة، ستدرس ملاحظات النقابة اليومين المقبلين، وسيعقد مبدئيا مساء الاثنين المقبل، اجتماعا للجنة بعد اطلاعها ودراستها لملاحظات النقابة". ولفت السرطاوي، الى ان "اللجنة ستنظر الى ملاحظات النقابة على نحو مكثف، وسنناقشها في اجتماعنا المبدئي، وبعد ذلك سنعلن تقريرنا بمنتهى شفافية"، لافتا الى ان "اللجنة؛ درست ملاحظات الميدان التي وصلت للوزارة، وايضا الملاحظات التي جرت بناء على قراءة الكتب الجديدة".
وقال ان "اللجنة تدرس ما يردها من ملاحظات بمنتهى الدقة، ونحن نرحب بأي ملاحظة"، مشيرا الى ان الذنيبات اكد في المؤتمر الصحفي مؤخرا "انه في حال وجود اخطاء، فسنعدلها، وانه وضعت في بداية كل كتاب عبارة تشير الى انه طبعة تجريبية  قابلة للتعديل".
وأكد ان "التقرير سيعلن للجمهور بكافة تفاصيله وبمنتهي الشفافية والدقة، واذا كان هناك اي خطأ فسيعدل، وانه كانت هناك معلومة موجودة في صفحة ما او يحتاج الامر لنقلها الى صف آخر، فسنعلن ذلك بمنتهى الشفافية بان الامر يحتاج الى تعديل او لا يحتاجه، فالمناهج ليست مقابلة بين المنهاج القديم والجديد، بل يجب ان تدرس من بدايتها وحتى نهايتها".
وأضاف السرطاوي أننا نعتب على اولئك الذين لم يستخدموا اسلوبا سويا لايصال رأيهم الى الجهات المعنية، فكثير مما وصلنا من ملاحظات، مكررة، وأحيانا غير صحيحة مطلقا، وما نطلبة من الجميع تقديم ملاحظات جادة، والابتعاد عن الاتهامية والتجريح والاثارة، ولنحافظ على بلدنا سالما".
وكان الذنيبات شكل لجنة تضم كلا من: خالد الكركي، هايل داود، سلامة النعيمات، محمود السرطاوي، عبدالكريم الحياري، فايز الربيع، سليمان الدقور، سمير قطامي، موسى اشتيوي، وعليان الجالودي، لمراجعة الكتب المدرسية التي وردت حولها ملاحظات، وتقديم الاقتراحات، كل حسب اختصاصه.

التعليق