‘‘صناعة عمان‘‘ تشدد على تعزيز التعاون مع ‘‘المتقاعدين العسكريين‘‘

تم نشره في السبت 22 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- أكد العين رئيس غرفة صناعة عمان زياد الحمصي أن تعزيز التعاون مع جمعية المهندسين المتقاعدين العسكريين سيسهم في دعم القطاع الصناعي، خصوصا وأن الجيش العربي كان دائما مثالا للتميز في كل شيء وخصوصا في كوادره الهندسية والطبية.
جاء ذلك خلال لقاء استضافته غرفة صناعة عمان مؤخرا بتنظيم من اللجنة الوطنية لدعم المتقاعدين العسكريين، بمناسبة حصول عدد من المتقاعدين على ثقة القائد الأعلى للقوات المسلحة بتعيينهم كأعضاء في مجلس الأعيان وفوز عدد آخر بانتخابات مجلس النواب الثامن عشر.
ولفت الحمصي إلى أنه يمكن للقطاع الصناعي الاستفادة من أصحاب الخبرات والمعرفة العلمية من المهندسين المتقاعدين العسكريين بما يسهم في تطوير قدرات ومهارات العاملين في المؤسسات الصناعية، والمساهمة في حل المشكلات الفنية والتقنية التي تعانيها بعض المصانع نظراً لعدم وجود الخبرات الفنية المطلوبة او لارتفاع تكاليف الاستشارات، مما يساهم في الارتقاء بالصناعة الوطنية ورفع تنافسيتها من جهة وتوفير فرص عمل للمتقاعدين من ناحية أخرى.
المهندس عضو مجلس ادارة غرفة صناعة عمان فتحي الجغبير استعرض أبرز التحديات التي تواجه القطاع الصناعي وتضعف تنافسيته في السوق المحلي واسواق التصدير، ومنها ارتفاع اسعار الطاقة بالمملكة مقارنة مع دول الجوار، وكذلك صعوبة الحصول على التمويل خصوصا للشركات الصناعية الصغيرة والمتوسطة، اضافة الى عدم استقرار القوانين الاقتصادية، بل واجحافها في كثير من الأحيان للقطاعات الاقتصادية بشكل عام وللقطاع الصناعي بشكل خاص.
وأشار إلى أن جميع هذه القوانين وللأسف تصب في قناة واحدة وهي الجباية دون الأخذ بمبدأ تحفيز القطاع الاقتصادية المنتجة وعلى رأسها القطاع الصناعي، هذا عدا عن اغلاق عدد من الاسواق الرئيسية للصناعة الأردنية، وخصوصا في العراق وسورية.

التعليق