مدير الحراج: الغابات تشكل 1 % من إجمالي مساحة المملكة

تم نشره في الأحد 23 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:00 صباحاً
  • غابة عابل التي تعتبر وجهة المتنزهين في محافظة الكرك-(الغد)

حابس العدوان

وادي الأردن- اكد مدير عام الحراج المهندس رائد العدوان ان الغابات في الاردن تشكل ما يقارب من 1 % من إجمالي مساحة المملكة وان الاعتداءات هي السبب المباشر في تراجع مساحتها.
واضاف خلال زيارته لمشتل دير علا ان ذلك يأتي في ظل ازدياد الاعتداءات على الغابات والاشجار الحرجية، التي تستخدم كبدائل للطاقة من خلال مافيات اخذت على عاتقها التقليل من الرقعة الخضراء.
وقال ان الأردن من الدول الفقيرة بمواردها الزراعية وخاصة الحرجية، اذ ان مساحة الاراضي الحرجية المشجرة تبلغ حوالي 400 الف دونم تحتوي على اشجار الملول والسنديان والسرو، اضافة الى التحريج بزراعات مختلفة وصلت الى 500 الف دونم.
 ولفت العدوان الى ان ادارة الحراج تعكف على اعداد خطة على المديين القريب والبعيد للمحافظة على مشاريع التحريج، التي انجزتها في مختلف المناطق بدء من اتخاذ اجراءات عاجلة للحد من الاعتداءات من خلال دوريات ثابتة على جميع مداخل ومخارج الغابات ضمن مناوبات على مدار الساعة، مضيفا اننا نسعى الى زيادة المساحات الحرجية من خلال متابعة زراعة الاشجار الحرجية وتوفير الظروف الملائمة لنموها وبقائها خاصة وان الادارة توفر هذه الاشتال بالمجان.
وبين العدوان ان نشر الوعي بين المواطنين لاهمية الحفاظ على الغابات والاشجار له دور كبير في الحفاظ على هذه المقدرات، مشددا على ضرورة عدم التهاون في تطبيق العقوبات الرادعة بحق كل من يحاول المساس بالثروة الحرجية.
وأضاف العدوان ان وزارة الزراعة ممثلة بمديرية الحراج تهدف من خلال انتاج الغراس في مشاتلها الموزعة على مختلف مناطق المملكة بواقع 13 مشتلا إلى زيادة رقعة المساحات الخضراء، وترميم الغابات الطبيعية وزرع غابات ومساحات خضراء جديدة.
واشار الى ان القيمة الكبيرة للشجرة  تكمن في اهميتها في الواقع البيئي، والحفاظ على التنوع البيولوجي والنظم البيئية الطبيعية، وحماية التربة من الانجراف، والتحسين من قدرة الأرض على استيعاب مياه الأمطار، وتثبيت العناصر الغذائية في التربة، وتنقية الهواء.
واضاف ان الاشجار ذات قيمة كبيرة في إنتاج الأكسجين والتقليل من تلوث الهواء الجوي والملاذ للمواطن لانها توفر له شعورًا بالراحة والطمأنينة، وتزوده بالهواء النقي وبمكاسب ترفيهية لا يمكن أن توفرها له أية منشأة صناعية.

التعليق