شلباية يدعو الجماهير لحضور مباراة اعتزاله غدا

تم نشره في الأحد 23 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 11:00 مـساءً
  • اللاعب محمود شلباية يتحدث خلال المؤتمر الصحفي أمس - (من المصدر)

محمد عمّار

عمان– قدم لاعب الوحدات السابق محمود شلباية الشكر إلى رجل الأعمال يوسف الصقور على رعايته لمهرجان اعتزاله، مؤكدا خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس، على عشقه لجمهور النادي الذي وقف خلفه في المحافل المحلية والعربية والدولية، كما وجه الشكر لاتحاد كرة القدم وأمانة عمان الكبرى والمديرية العامة لقوات الدرك، وإلى الشركات: أمنية للاتصالات، وجامعة عمان الأهلية، والألبان الأردنية المها، ودرويش الكترونيك، وشركة يونس موبايل، والأغواني للحلويات، لتقديمها الدعم لمهرجان اعتزاله الذي يقام عند الساعة السادسة مساء يوم غد الثلاثاء على ستاد الملك عبدالله الثاني، مطالبا الجماهير بالمحافظة على ستاد الملك عبدالله الثاني والتعاون مع الدرك الذي سيعمل على إخراج الاعتزال بالصورة المطلوبة.
من جانبه أكد راعي المهرجان يوسف الصقور أنه توجه لرعاية اعتزال شلباية نظرا للجهود الكبيرة التي قدمها شلباية للوحدات المنتخب الوطني خلال مسيرته التي استمرت على مدار 18 سنة، مؤكدا وقوفه خلف كل لاعبي المنتخبات الوطنية عموما والوحدات خصوصا، وسيبقى من أقرب الداعمين للاعبي الوحدات، وأن ما قدمه شلباية لنادي الوحدات كثير وكبير، وعلى الجميع الوقوف خلفه لدعمه في مسيرته التي تنتهي مساء يوم الثلاثاء، وأن مسيرة شلباية لن تنتهي باعتزاله، حيث سيتوجه إلى عالم التدريب، ليكون نجما في ركن آخر في المستطيل الأخضر.
من جانبه نقل عضو مجلس إدارة النادي ومدير فريق الكرة في النادي زياد شلباية شكر رئيس ومجلس إدارة نادي الوحدات لراعي المباراة واللاعب شلباية، الذي يعتبر الهداف التاريخي للمنتخب الوطني ولنادي الوحدات محليا والوحدات على صعيد بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، مشيرا أن "الصقر" محمود شلباية سجل 127 هدفا في الدوري الأردني، وأنه الهداف التاريخي للوحدات في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي بسجل 34 هدفا، وهداف المنتخب الوطني برصيد 32 هدفا في 67 مباراة خاضها مع المنتخب، إلى جانب أنه الهداف التاريخي لمباريات الكلاسيكو بين الوحدات والفيصلي، مطالبا الجماهير بحضور المهرجان والوقوف خلف شلباية في مهرجان الاعتزال. وختم شلباية حديثه، أن اتحاد كرة القدم قدم الكثير لمهرجان اعتزاله، وأنه رغب أن يكون اعتزاله في مباراة الوحدات، رغم عرض الاتحاد أن يكون المنتخب الوطني طرفا في مباراة اعتزاله.

التعليق