وقف قرار زيادة التعرفة الكهربائية على معاصر الزيتون

تم نشره في الثلاثاء 25 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:00 صباحاً

أحمد التميمي

اربد - قررت هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن وقف العمل بقرار رفع التعرفة الكهربائية على معاصر الزيتون الى اشعار آخر على ان يصار الى بحثه عقب انتهاء الموسم الزراعي الذي يمتد قرابة الشهرين .
وقال وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات في تصريحات صحفية أمس إنه أجرى اتصالا مع رئيس مجلس مفوضي الهيئة المهندس فاروق الحياري تم خلاله بحث تداعيات القرار وأثره على المزارعين وأصحاب المزارع والمواطنين خاصة وانه جاء مع بدء موسم القطاف والعصر.
واوضح ان الهيئة استجابت لطلب الوزارة وقررت وقف القرار ولم يتم بحث أي تفاصيل أخرى حوله لافتا إلى أن الوزارة عقب انتهاء الموسم سيكون لها اتصالات حيال هذا الأمر مع أي شأن يخص التعرفة الكهربائية وأثرها على القطاعات الزراعية كافة.
وكان أصحاب معاصر في إربد قاموا بإغلاق معاصرهم وتسليم المفاتيح لمديرية زراعة اربد، احتجاجا على قرار هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن تركيب اجهزة على عدادات الكهرباء يحدد فيها "ساعات الذروة".
وساعات الذروة هي الفترة التي يزيد فيها الطلب على الطاقة وترتفع فيها الأحمال للحد الأعلى والتي تم تحديدها ما بين الساعة السادسة حتى العاشرة مساء،  ليصبح  سعر الكيلو الواحد من الكهرباء في ساعات الحمل الأقصى أكثر من دينارين مقابل 79 فلسا في الفترات العادية.
وبموجب قرار هيئة تنظيم قطاع الطاقة فإن التعرفة الجديدة تنقل المعاصر من فئة الصناعات الصغيرة إلى المتوسطة يعني زيادة على فاتورة الكهرباء خلال الموسم التي كانت لا تتجاوز 5 آلاف دينار لتصل إلى قرابة 20 ألف دينار، وفق أصحاب المعاصر.
ويتخوف أصحاب المعاصر من تضاعف قيمة فاتورة الكهرباء بعد تطبيق القرار، والذين اعتبروه "مجحفا" بحقهم، وخصوصا وأن المعاصر لا تعمل إلا شهرين في السنة وهي موسم قطاف الزيتون، مشيرين إلى أن الحمل الكهربائي سيزداد خلال الفترة الحالية في ظل موسم قطاف الزيتون.
ووصف أعضاء في نقابة أصحاب المعاصر ومنتجي الزيتون قاسم الروسان وحسين بشارات وحسين رقيبات القرار "بالمجحف"، مؤكدين أنه سيلحق ضررا فادحا بهم وقد يؤدي الى اغلاق الكثير من المعاصر في ظل تضاعف فاتورة الكهرباء.
ولوحوا باغلاق المعاصر وعدم استقبال ثمار الزيتون من المزارعين احتجاجا على القرار، لافتين الى انه وبموجب القرار تم تحويلهم من التعرفة الزراعية الى تعرفة الصناعي الصغير، الامر الذي يترتب عليه زيادة في حجم الفاتورة الكهربائية والتسبب بخسائر فادمة.
وأشاروا الى ان القرار مفاجئ وبدأت شركة كهرباء إربد بتركيب الاجهزة على العدادات، مطالبين بتأجيل العمل بالقرار هذا العام لحين الانتهاء من الموسم الحالي، سيما وانم تكبدوا مبالغ كبيرة بشراء أجهزة المعاصر الحديثة، اضافة الى ان هناك معاصر فتحت حديثا.
وأكدوا أن فاتورة الكهرباء ستتضاعف خلال الشهرين المقبلين وخصوصا وان الماكينات تعمل على مدار الساعة ولا يوجد وقت محدد لإطفائها، وان المزارعين يقومون بقطف الثمار في وقت واحد، مؤكدين أن القرار مجحف في هذا الوقت من العام.
وأشاروا إلى أنهم فوجئوا بإشعارات وزعتها شركة كهرباء محافظة إربد تبين أنهم اصبحوا ضمن فئة الصناعات المتوسطة وتحديدنا بساعات ذروة مسائية تمتد من السادسة حتى العاشرة مساء ترتفع فيها الأسعار، لافتين إلى أن هذا الإجراء مخالف للمعايير التي تمنح فيها الصناعات ساعات ذروة بالأصل هي لا تعمل فيها.-(بترا)

التعليق