محمد أبو رمان

"حلم مواطن أردني" 2025!

تم نشره في الثلاثاء 25 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:09 صباحاً

من خلال سلسلة لطيفة من المقالات في صحيفة "الحياة" اليومية، قام الكاتب السعودي جمال خاشقجي، باستنطاق رؤية المواطن السعودي وأحلامه لما يريد أن يتحقق، وتحققه الدولة مع حلول العام 2030، في مقابل التصوّر الذي وضعته الحكومة بعنوان "رؤية 2030"، التي تتضمن الخطوط العامة للتحولات المطلوبة من الدولة، والأهداف والسياسات التي ستحقق هذه الأمور، ومن ذلك برنامج التحول الوطني 2020.
الخطة الحكومية السعودية تتضمن تصوّرات للتغييرات المطلوبة على مستوى الخدمات والاقتصاد والتنافسية والكفاءة البيروقراطية والتعليم ومختلف المجالات. أمّا مقالات خاشقجي، فتضمنت أولويات وهموم المواطنين وما يريدون تحقيقه خلال الأعوام المقبلة (إلى 2030)، ومن ذلك الاستقرار السياسي والوظائف والأمان الصحي والتعليم، ثم أمور أخرى، مثل توفير 500 ملعب كرة قدم جاهز، وأرصفة للمشاة، ومواقف سيارات... فهي أحلام ما بين السياسات العامة والأولويات الاقتصادية والاجتماعية والحياة اليومية والخدمات والرفاهية.
دفعتني مقالات خاشقجي إلى قراءة "رؤية 2030"، وبرنامج التحول الوطني السعودي، ثم العودة إلى الرؤية الأردنية للعام 2025، وهي بالمناسبة على الصعيد الاقتصادي والمهني والرقمي لا تقل في الجودة، نظرياً، عن الخطة السعودية للعام 2030، لكنّ هذه الخطة الأردنية لم تحظ باهتمام وبأهمية حقيقية لدى المواطنين، وربما لدى نسبة كبيرة من المسؤولين، وبعد الاحتفاء بها لمدّة أسبوع ألقيناها في الأدراج، كما فعلنا مع باقي الوثائق!
تتناول الرؤية الأردنية المجالات المختلفة؛ من مستوى الدخل إلى الصحّة والتعليم والاقتصاد والتجارة.. إلخ. لكنّ مشكلتها تتمثل في معضلات رئيسة؛
أولاً، المصداقية. فهناك "انعدام" (وليس فقط ضعف) في مصداقية الدولة ومدى جديتها في تنفيذ كمّ كبير من الخطط والوثائق والتصورات النظرية والاستراتيجيات التي وضعت سابقاً، في مختلف المجالات، ما أفقد أي مجهود من هذا القبيل أي قيمة أو أهمية لدى المواطنين.
أعرف تماماً أنّ "المرجعيات العليا" تريد، بالفعل، تطبيق استراتيجية الأردن في العام 2025، ويتم وضع فقرات عنها في مختلف الخطابات المرتبطة بالاقتصاد، لكن المشكلة أنّ الحكومات تتعامل مع القضية بصورة سطحية وشكلية وغير جديّة، فهي -أي الحكومات- تفكّر فقط في المدّة التي ستمكث فيها، وبإدارة الشأن اليومي، بعيداً عن المخطط الاستراتيجي.
فإذا لم تكن الحكومات جديّة، فكيف يمكن أن نقنع المواطن بأنّ هذه الاستراتيجيات قيد التطبيق والتنفيذ؟
ثانياً، الأنسنة. فهذه الوثيقة تفتقد إلى "الأنسنة"، إذ هي أرقام مجرّدة، ضرورية ومطلوبة لنعرف أين نضع أرقامنا، لكنّها "كمّ" بلا "كيف"، جعلت من الرؤية صمّاء، لا يجد المواطن فيها ما يثير اهتمامه وتفكيره، وغالبية الناس لا تفهمها.
لذلك، إذا أردنا أن نحوّل تلك الوثيقة إلى "حلم" للمواطن الأردني، وجزء من أولوياته واهتماماته، اقتصادياً وخدماتياً وتنموياً، فلا بد من "أنسنتها" وإعطائها طابعاً مجتمعياً، وتعزيزها بلغة يفهمها المواطن العادي، على غرار مقالات خاشقجي، لنعيد صوغ السؤال الأردني: بماذا يحلم المواطن الأردني في العام 2025؟ وكم يتطابق هذا الحلم مع ما تقدّمه الوثيقة من طموحات اقتصادية ومالية، على صعيد سوق العمل والوظائف والتعليم والتأمين الصحي والخدمات العامة والمرافق؟
لا نريد أن نكبّر الحلم كثيراً ونغرق في "اليوتوبيا" والأيديولوجيا. لكن نريد أن نسأل، بالفعل: ماذا يريد المواطن العادي البسيط ابن الطبقة العامة، وابن الطبقة الوسطى؟ سكنا لائقا (ماذا حدث بسكن كريم؟!)، مواصلات محترمة، تعليما مجانيا كفؤا، بيئة نظيفة، ملاعب وخدمات عامة ومرافق متاحة، فرص عمل مناسبة (الرجاء فكّونا من قصة ثقافة العيب، وأصلحوا قوانين العمل وظروفه، وأعيدوا هيكلة سوق العمل).
لا أعرف، لماذا أشعر أن الحكومة السعودية جادة بالتحول وبدأت به، وأنّنا لسنا كذلك، هل توافقونني؟!

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »2030 Visio (Sufian)

    الثلاثاء 25 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
    استاذنا الراقي محمد ابو رمان , كل التقدير لفكرك وقلمك ....
    اعتقد انكم اجمعتم انت والاستاذ خاشقجي والرؤى السعودية والاردنية من حيث لم تقصدوا على امر واحد .......... الا وهو حاجتنا الى نماذج من التنفيذيين القادرين على المضي قدما في تنفيذ هذه البرامج على الارض ..
    العقول الاردنية والسعودية تملك ان تقدم افكار وبرامج تطور ذاتها بامكانياتها الحالية وصولا" الى ما تحدثت انت عنه تحت ( مفهوم الانسنة ) الذي يعكس المضامين الاقتصادية والمالية والاجتماعية وحتى الاستراتيجية السياسة التي يريدها كلا الانسانين الاردني والسعودي سيما وقد ادركا ادراكا" تاما" ان بالامكان التغيير ..

    سيبقى في نظري انتاج وايجاد وتفويض العقول التنفيذية هو التحدي في صناعة التغيير ..
    والا فلن يكتب لهذه الرؤى ان تشرق كيف لا وهي محاصرة ب ( اسمنت الديناصورات )
  • »سراب (huda)

    الثلاثاء 25 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
    ما تتحدث عنه هو السراب الذي يحسبه الضمئان ماء اما حلمي فهو وصول اوراق الهجرة للولايات المتحدة لينعم ابناءي ما حرمت منه من رعاية صحية وتعليم نوعي وبنية تحتية متطورة وفوق هذا وذاك انفاذ مبدأي سيادة القانون وتكافؤ الفرص على المساواة التامة في الحقوق كما الواجبات فدعائي اليوم ان تصل اوراق الهجرة اليوم قبل غدا لابدأ ببيع املاكي والتوجه والانطلاق نحو حياة جديدة مليئة بالفرص الواعدة في بلاد العم سام
  • »احلام فائضه عن الحاجه (المهندس مصطفى ياسين)

    الثلاثاء 25 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
    في غياب الخيال والمصداقيه والبعد الانساني تصبح الاحلام كابوس وخبز.فحلم الجعان عيش لا اكثر.وما اضيق العيش لولا فسحه الامل.انتظرنا طويلا وطال انتظارنا ومازال على عمل يعيد الامل المفقود بمسثقبل افضل دون جدوى والعداله المنقوصه تزاد اتساعا ووعود بالتحول والتغير والاصلاح. ومراحل تهدر وفرص سانحه وواعده تقتل على مذبح المصالح الخاصه.فاحلامنا ايها الساده ان نبقى في خدمتكم رهن اشارتكم نجوع وتشبعوا وندرس وتتفقوا ونفقر وتدخاوا نادي اصحاب المليارات.نعرى وتلبسوا افضل الماركات.نتخلص من ثقافه العيب لحمل نفايات بيوتكم التي لانقدر ان نحلم على امتلاك مدخلاتها نحلم ان يكون دخل الفرد القرد بما يكفي حيوان اليف في قصوركم اورحله ترفيهيه برفقه المدربه الرقيقه عاليه التدريب.شكرا محمد ابو رمان قتلتني مرتين بالحلم واليقضه يا عاقد الحاجبين ولا اتفق معك وهذا من حقي وانا بحلم. اذا اردتم ان تكونوا اسيادا فعلمونا كيف ان نكون عبيدا لكم. وللكعبه رب يحميها...الموت حلم ايضا.
  • »"التحّول" (يوسف صافي)

    الثلاثاء 25 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
    ولوج السيد خاشجكي خجول نحو نقد الرؤية ؟؟؟القراءة للخطة من جميع ابعادها وهذا يحتاج الى ذوي الإختصاص "وحكي القرايا لايطابق حكي السرايا" لو تابعت برنامج داود الشريان بالأمس مع ثلّة من ذوي الإختصاص لأيقنت حقيقة التحول بشقيه الرقمي والإنساني ؟؟؟والسياسة والإقتصاد توأمان سياميان لايستطيع خبير اجتماعي فصلهما ؟؟ ماتحتاجه الإقتصادات العربية ذات الموارد والفقيرة تكاملا شاملا (صناعة وطنية 100%) ناظمه تشريع "يسأل (ضم السين)فيه التاجر عن أثر تجارته على غيره قبل جيبه" ودون ذلك الغرق في بحر المنظومة الإقتصادية المتوحشة التي اشبعتنا تنظيرا ورؤى ؟ومنّا السابقون يتبعهم اللاحقون ومابدلّوا تبديلا نحو استقلال الذات والقرار؟؟؟
  • »ما بوافقك (بسمة الهندي)

    الثلاثاء 25 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
    ما بوافقك أستاذ محمد، بس ما بقدر اجازف واشرح لأنه بظن القانون والمزاج السياسي الرسمي عندنا ما بيسمح بهالمستوى من الرأي الصريح حتى لو كان صحيح، وأنا ملتزمة بالقانون وحريصة على عدم استفزاز المزاج الرسمي. بس كثير صحف أجنبية تناولت الموضوع، شغل محرك غوغل وشوف شو بيطلع معك.