رئيس الوزراء يلتقي ملكة بلجيكا ويبحث معها المستجدات على الساحة الإقليمية

الملقي: سنواصل تقديم الخدمات الأساسية للاجئين السوريين

تم نشره في الثلاثاء 25 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 11:00 مـساءً
  • رئيس الوزراء هاني الملقي يلتقي بمكتبه في رئاسة الوزراء أمس ملكة بلجيكا ماتيلد - (بترا)

عمان - أكد رئيس الوزراء هاني الملقي أن الأردن يعول كثيرا على الدور الذي يمكن ان تقوم به بلجيكا للعمل مع الاتحاد الاوروبي لمواصلة دعم الأردن، مقدرا الدعم الذي قدمته بروكسل للمملكة خلال مؤتمر لندن للمانحين، وفي التوصل الى اتفاق بشأن تبسيط قواعد المنشأ للصناعات الأردنية المصدرة لأوروبا.
وأعرب الملقي، خلال لقائه بمكتبه في رئاسة الوزراء أمس جلالة ملكة بلجيكا ماتيلد عن تقديره للدور المهم الذي تقوم به بروكسل في دعم الأردن لمواجهة التحديات الاقتصادية التي يمر بها نتيجة للأوضاع الاقليمية في المنطقة وبشكل خاص تداعيات اللجوء السوري على الأردن.
واستعرض التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجه الأردن نتيجة لاستقباله نحو 1.3 مليون لاجئ سوري على اراضيه والذين يشكلون نحو 20 % من عدد السكان.
وأكد الملقي أن الأردن لم يعد بمقدوره تحمل هذا العبء الكبير دون مساعدات حقيقية من المجتمع الدولي تسهم في تنمية اقتصاده ليكون قادرا على التعامل مع هذه التحديات ومواصلة تقديم الخدمات الاساسية بالكفاءة المطلوبة.
ولفت الى ان قطاعات التعليم والصحة والمياه هي الاكثر تأثرا باللجوء السوري، حيث ان نسبة لا بأس بها من المدارس عادت للعمل وفق نظام الفترتين مثلما تأثرت حصة الفرد من المياه وتشهد المستشفيات ازدحاما على الخدمات المقدمة الامر الذي يضع المجتمع الدولي امام مسؤولياته للوفاء بالتزاماته في دعم الأردن وبشكل خاص المجتمعات المستضيفة للاجئين.
وقال "لدينا النية الصادقة لمواصلة تقديم الخدمات الاساسية والضرورية للاجئين السوريين، ولكن يبقى السؤال هل لدينا المقدرة على الاستمرار بالقيام بذلك في ظل التحديات الاقتصادية التي نمر بها"؟.
من جهتها، أعربت الملكة ماتيلد عن تقديرها للدور الكبير الذي يقوم به جلالة الملك عبدالله الثاني في التعامل مع قضايا المنطقة وتعزيز الأمن والاستقرار فيها.
كما ابدت تقديرها لحجم الاعباء والتحديات التي تواجه الأردن نتيجة استضافة اللاجئين السوريين، مؤكدة اهمية دعم الأردن لمواصلة القيام بهذا الدور الانساني تجاه اللاجئين.
بدوره، أكد نائب رئيس الوزراء وزير التعاون التنموي البلجيكي الكسندر دي كرو ان زيارة الملكة ماتيلد للأردن تأتي في اطار تعزيز العلاقات الثنائية ولمساعدة الأردن ومواصلة دعمه ليبقى عنوانا للأمن والاستقرار في منطقة مضطربة.
وقال هناك الكثير من الفرص والمجالات لزيادة التعاون بين البلدين خاصة ما يتعلق باستقطاب الاستثمارات للأردن.
وتناول الحديث خلال اللقاء منتدى الاعمال الأردني الاوروبي المزمع عقده في بروكسل خلال شهر كانون الاول (ديسمبر) المقبل لبحث فرص الاستثمار وتخفيف شروط شهادات المنشأ بين الأردن والاتحاد الاوروبي واثرها في تنشيط الاقتصاد الأردني.
كما تطرق الحديث خلال اللقاء الى المستجدات على الساحة الاقليمية، حيث أكد الملقي موقف الأردن الداعي الى ايجاد حل سياسي للازمات الدائرة في كل من سورية والعراق واليمن وليبيا وتعزيز قدرة الشعوب على محاربة الإرهاب والتطرف من الداخل.
وشدد على ان الأردن يعي مخاطر العصابات الارهابية وعمل على تأمين حدوده وحراستها بشكل دقيق حتى لا يسمح لها بتشكيل خطر على امن الوطن وسلامة مواطنيه.-(بترا)

التعليق