أحزاب: الورقة الملكية دعوة لإبراز الهوية الوطنية الجامعة

تم نشره في الأربعاء 26 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 11:00 مـساءً

عمان – الغد - عبرت احزاب عن اعتزازها بمضامين الاوراق النقاشية الملكية، خاصة الورقة النقاشية السادسة، التي ركزت على الدولة المدنية وسيادة القانون، معتبرة اياها "دعوة لإبراز الهوية الوطنية الجامعة".
واعتبر حزب التيار الوطني الورقة النقاشية الملكية السادسة مشروعا يهدف الى طرح حوار وطني لجميع مؤسسات الوطن وبخاصة الحكومة ومجلس النواب، خاصة وأن توقيتها جاء قبل افتتاح مجلس الأمة لكي تكون مرجعية عمل للمرحلة القادمة.
وشدد الحزب في اجتماع له امس الاربعاء برئاسة رئيس المجلس المركزي احمد الحمايدة، على ان أفكار الورقة "تعني ان جلالة الملك رأى ولاحظ ان هناك خللا في منهج العمل في الدولة وأراد ان يقرع الجرس وينبه المجتمع"، مؤكدا بهذا الخصوص ان "العدالة والمواساة وسيادة القانون، هي أساس بناء الدولة القوية والعصية على جميع الصعد".
وقال في بيان له "ان جلالته أشار الى أن الانجاز الاداري لم يرتق الى ما نطمح اليه، وهو ما يتطلب تطوير الادارة الحكومية وارساء المساءلة على الانجاز والمحاسبة على التقصير".
من جهته اكد حزب دعاء أن الأوراق النقاشية الملكية، تحمل معاني وقيما انسانية ومفاهيم ديمقراطية راسخة تمثل مستقبل الدولة الاردنية في ظل التحولات الاقليمية والدولية.
ورأى أمين عام الحزب يحيى الجوجو في بيان امس أن الورقة النقاشية السادسة تشكل "دعوة صريحة لإبراز الهوية الوطنية الجامعة والإدراك الحقيقي لمعنى الوطن والانتماء الوطني في ظل دولة مدنية حديثة تأخذ بالدستور وتشريعاته"، وتؤكد "سعي الملك لحماية الديمقراطية وتعزيزها باستحداث نسق مؤسسي للإصلاح فائق المرونة ودائم التطور، وصولا لتعميق مسار الديمقراطية والتغيير كمدخل رئيس للإمساك بناصية التحديث لتنمية الاتجاهات الايجابية نحو العمل الوطني الرصين".
وأكد أن الفكر الملكي الحصيف "يشكل القوة الرئيسية الدافعة للاصلاحات الشاملة في الدولة الاردنية ويخلق بيئة ملائمة للتفاعل والحوار المباشر بين الدولة والقطاعات الوطنية بأنواعها، تعزيزا للسياسات الديمقراطية المرتكزة على الانفتاح نحو التقدم الحضاري الممنهج القائمة على فكر استراتيجي لكيفية بناء الدولة المدنية والمجتمع المفتوح المبني على اشاعة المعرفة وحرية التعبير ومشاركة الجميع، من اجل بناء دولة ديمقراطية خطوة بخطوة".

التعليق